غراهام مخاطبا إيران: ترامب ليس أوباما ولن يسمح بأن تصبح بغداد بنغازي ثانية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعرب السيناتور الجمهوري الأمريكي البارز، ليندسي غراهام، عن فخره بطريقة تعامل الرئيس دونالد ترامب مع حادث اقتحام سفارة واشنطن في بغداد، ووجه رسالة تحذير إلى حكومة إيران بهذا الشأن.

وكتب غراهام الذي يعد أبرز حليف لترامب في الكونغرس، على حسابه في "تويتر" أمس الثلاثاء: "أنا فخور جدا بتصرف الرئيس ترامب بحزم في وجه المخاطر التي تهدد سفارتنا في بغداد، وهو أخطر العالم بأنه لن تكون هناك بنغازي ثانية في عهده"، وذلك في إشارة إلى الاعتداء على قنصلية الولايات المتحدة في تلك المدينة الليبية في 11 سبتمبر 2012 والذي أودى بحياة السفير الأمريكي لدى ليبيا حينئذ كريستوفر ستيفنز.

وخاطب السيناتور الأمريكي البارز الحكومة الإيرانية بالقول: "كونوا حذرين مما تتطلعون إليه، لأن الدولة التي تعتمد على قدرتها على تكرير النفط تحتاج بغية استمرار وجودها إلى توخي الحذر".

ونصح غراهام إيران بـ"اختيار معاركها بحكمة"، محذرا من أن ترامب، خلافا لسلفه باراك أوباما، "سيجعل إيران تتحمل المسؤولية عن تهديداتها الموجهة ضد الأمريكيين" و"سيضربها فى النقاط الأكثر إيلاما".

كما توجه السيناتور الجمهوري إلى حكام بغداد حلفاء الولايات المتحدة في العراق بالقول إن "الوقت حان كي يقنعوا الشعب الأمريكي بأن العلاقات بين واشنطن وبغداد مهمة لهم وتستحق الحماية"، وتابع: "أحموا الموظفين الأمريكيين ولن تندموا من ذلك".

وبادر البنتاغون أمس إلى نشر قوات إضافية من مشاة البحرية في المنطقة الخضراء وسط بغداد لحماية السفارة الأمريكية هناك عقب تعرضها لمحاولة اقتحام من قبل محتجين غاضبين بعد شن الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع لـ"كتائب حزب الله" في العراق أدت إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف هذا الفصيل المنضوي تحت لواء "الحشد الشعبي".

إقرأ المزيد

ترامب: حان وقت التحرك لملايين العراقيين الذين يريدون الحرية ولا يرغبون في الخضوع لسيطرة إيران

ترامب: حان وقت التحرك لملايين العراقيين الذين يريدون الحرية ولا يرغبون في الخضوع لسيطرة إيران

ترامب: حان وقت التحرك لملايين العراقيين الذين يريدون الحرية ولا يرغبون في الخضوع لسيطرة إيران

وحمل ترامب إيران المسؤولية عن محاولة اقتحام السفارة الأمريكية، مهددا إياها بـ"دفع ثمن باهظ" ، ودعا "ملايين العراقيين الذين لا يريدون الخضوع للسيطرة الإيرانية" إلى التحرك.

المصدر: RT

 

تابعوا RT علىRT
RT

المصدر
RT Arabic (روسيا اليوم)

أخبار ذات صلة

0 تعليق