النواب الأمريكي يتبني تطلعات الفلسطينيين.. وهدية تامر حسني.. وترقب في لبنان | أهم أخبار صحف الإمارات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تناولت الصحف الإماراتية اليوم الأحد مجموعة من أهم الأخبار على الساحة المحلية والإقليمية والدولية، وسلطت الضوء على تبني مجلس النواب الأمريكي لحل الدولتين.

* «النواب الأمريكي» يتبنى تطلعات الفلسطينيين بـ«حل الدولتين»

وبحسب الخليج، صادق مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 226، مقابل معارضة 188 على قرار غير ملزم يدعم «حل الدولتين»؛ لحل الصراع الفلسطيني «الإسرائيلي».

وقال عضو المجلس الديمقراطي ألان لوينثال، الذي بادر بطرح مشروع القرار، «لأكثر من عقدين، ظلت الولايات المتحدة ثابتة بأن «حل الدولتين» السبيل الحقيقي الوحيد نحو السلام في الشرق الأوسط، والطريقة الوحيدة لحماية «إسرائيل»، مع المحافظة على حقوق الشعب الفلسطيني وتطلعاته بدولة مستقلة إلى جانب «إسرائيل»».

وأضاف: إن «هذا القرار يعيد تأكيد هذا الموقف، وهو موقف غير حزبي وغير مثير للجدل يوجه سياستنا الخارجية في ظل الإدارات الديمقراطية والجمهورية». وتابع: «اليوم تحدثنا ضد السياسات التي يمكن أن تجعل السلام بعيد المنال؛ ومن بينها: الضم أحادي الجانب؛ والخطوات أحادية الجانب لإقامة الدولة؛ والعنف؛ وتوسيع المستوطنات، عندما يبدو السلام بعيدًا، يكون صوت الكونجرس أكثر أهمية، ولا يمكننا قبول أي عمل يقوض حل الدولتين».

وأشار إلى أن بلاده لا يمكنها المساومة أبدًا على «أمن إسرائيل»، ولا يمكن أن «ندير ظهورنا لرغبة الشعب الفلسطيني في الكرامة والعدالة».

ويقول نص القرار الذي تبناه مجلس النواب الأمريكي بالأغلبية: «فقط نتيجة «حل الدولتين» الذي يعزز الاستقرار والأمن ل«إسرائيل» والفلسطينيين، ويمكن أن يضمن بقاء «إسرائيل»، وتحقيق الطموحات المشروعة للشعب الفلسطيني». وأضاف: «في حين لا تزال الولايات المتحدة لا غنى عنها لأي جهد قابل للاستمرار؛ لتحقيق هذا الهدف، يمكن ل«الإسرائيليين» والفلسطينيين فقط اتخاذ الخيارات الصعبة الضرورية؛ لإنهاء نزاعهم».

* إعفاء المتعسرين من قروض «زايد للإسكان»

وبحسب "البيان"، في مكرمة نشرت الفرح بين المواطنين، اعتمد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس قرارًا بإعفاء المتعسرين من المتوفين أو المتعسرين نتيجة انخفاض الدخل الشهري لأقل من 15 ألف درهم شهريًا من سداد المبالغ المتبقية من قروض الدعم السكني من برنامج الشيخ زايد للإسكان بهدف الحفاظ على استقرار الأسرة المواطنة وتوفير سبل العيش الكريم لها والحفاظ عليها. يهدف القرار إلى تذليل كل العقبات أمام المواطنين وتسهيل شؤون حياتهم وبما يضمن لهم حياة كريمة، ويشمل المستفيدين من الدعم السكني من المتوفين والمتعسرين عن سداد المتبقي من قرض الدعم السكني.

* تامر حسني يهدي الإمارات أغنية في مكان عزيز على قلبه

وبحسب "الإمارات اليوم"، بأغنية مهداة إلى الإمارات، تألق النجم تامر حسني خلال حفل غنائي، أحياه المطرب المصري في أبوظبي الليلة قبل الماضية. وتفاعل الجمهور الكبير مع تامر حسني خلال الأمسية التي شهدها مارينا مول أبوظبي، في إطار احتفالات المركز باليوم الوطني، وبعام التسامح.

وقدّم تامر حسني أغنية مهداة للإمارات كتبها بنفسه عن التسامح بعنوان «اشتغل على قلبك» وشاركه فيها مجموعة من الأطفال.

وخلال الأمسية أعلن عن دخول تامر حسني موسوعة غينيس للأرقام القياسية بفضل اللوحة الضخمة التي أعدها «مارينا مول» للمعجبين ليسجلوا عليها رسائلهم للمطرب المصري، وحسب معايير تحطيم الرقم القياسي جاءت اللوحة كأكبر مشاركة من الجمهور لمطربهم المفضل في بلد لا يعيش فيه الفنان.

* الجزائر: إقبال متوسط بالخارج في أول أيام الاقتراع الرئاسي

بدأت الجالية الجزائرية المقيمة بالمهجر في التصويت لاختيار ثامن رئيس للبلاد خلفًا للمستقيل عبد العزيز بوتفليقة على مستوى البعثات الدبلوماسية والقنصليات في الخارج، على مدار أسبوع كامل، وذلك قبل 5 أيام من تصويت الجزائريين في الداخل، الخميس المقبل.

ويتنافس في الانتخابات المرشح المستقل عبد المجيد تبون، ورئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، ورئيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي عز الدين ميهوبي، ورئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، ورئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة.

* ترقب لبناني لانطلاق الاستشارات الملزمة لتسمية رئيس للوزراء

وبحسب "الخليج"، مع اقتراب انطلاق الاستشارات النيابية الملزمة لاختيار رئيس وزراء حكومة ما بعد الحراك الشعبي، تسود حالة من الترقب والحذر في لبنان، بينما عمد أحد المتظاهرين إلى إحراق نفسه وسط الحشود في ساحة رياض الصلح، أمس السبت، ونجح المتظاهرون في إخماد النار، ونقله إلى المستشفى. وأشارت المعلومات إلى هذا الشخص كان يهدد منذ الصباح بإحراق نفسه، إلى أن نفّذ تهديده مساء أمس.

وبعد 52 يومًا من الانتفاضة الشعبية، يطرح اللبنانيون العديد من التساؤلات، إذا كانت الاستشارات النيابية الملزمة لاختيار رئيس الحكومة الجديدة ستنطلق غدًا (الاثنين) كما هو مقرر. حتى أمس، كان اسم سمير الخطيب متربعًا على فرضية أنه سيكون المكلف تشكيل الحكومة، ولكن مع وقف التنفيذ، في انتظار أن يتم اختياره رسميًا في الاستشارات ليُصار بعد ذلك، الانتقال إلى الخطوة التالية، أي تشكيل الحكومة الذي يأمل «مطبخ التكليف» ألّا يطول أمده، ويستنزف مزيدًا من الوقت القاتل في ظل الأزمة المتدحرجة على كل مفاصل البلد سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا وماليًا. وإذا سارت الأمور سلسة، يأتي التكليف مع بداية الأسبوع، على أن يليه التأليف ضمن فترة لا تتجاوز نهاية الأسبوع. فتأتي الحكومة بعد ذلك، كهدية قبل عيد الميلاد.

وأعاد رئيس مجلس النواب نبيه بري التأكيد، أنّ الضرورة الملحّة باتت تحتّم إدخال البلد إلى حوار الانفراج، عبر التعجيل في تشكيل حكومة طوارئ إنقاذية على كل المستويات. وقال بري أنه في الأساس كان سيسمّي الحريري، أو الشخصية التي يدعمها لتشكيل الحكومة،اي الخطيب، فسأسمّيه .

وسط هذه الأجواء، تبقى عيون اللبنانيين شاخصة نحو السراي الحكومي، حيث يبدو أنّ رئيس الحكومة المستقيل الحريري، قد أحاط «موقفه النهائي» من ترشيح الخطيب، بجدار من الكتمان رغم أنّ أوساطه ما زالت تتحدث، بشكل غير رسمي، عن أنّ الحريري ما زال يدعم الخطيب، في وقت كان لافتًا حديث لعضو تكتل «لبنان القوي» سيمون ابي رميا قال فيه إنه «إلى الآن لم نسمّ الخطيب وحتمًا سيكون لنا اجتماع قبل المشاورات لبتّ الاسم الذي سنسمّيه.

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق