الإرياني: شحنة الأسلحة المضبوطة تدحض مزاعم الحوثي عن السلام

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
آخر تحديث: السبت 10 ربيع الثاني 1441 هـ - 07 ديسمبر 2019 KSA 02:12 - GMT 23:12
تارخ النشر: السبت 10 ربيع الثاني 1441 هـ - 07 ديسمبر 2019 KSA 01:46 - GMT 22:46

المصدر: العربية.نت - أوسان سالم

قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أمس الجمعة إن "المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن مطالبين بإنقاذ الشعب اليمني من التدخل الإيراني وباتخاذ إجراءات حازمة لوقف تهريب الأسلحة الإيرانية للميليشيا الحوثية".

وأكد الإرياني، مساء الجمعة في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع "تويتر"، أن مصادرة البحرية الأميركية شحنة أسلحة إيرانية مكونة من كمية كبيرة من أجزاء صواريخ متقدمة كانت متجهة للميليشيا الحوثية على متن زورق في بحر العرب، يكشف استمرار النظام الإيراني في تهريب أسلحته للحوثيين لقتل اليمنيين واستهداف دول الجوار وتهديد خطوط الملاحة والأمن الإقليمي والدولي.

واعتبر ذلك "خرقاً لكافة القوانين والمواثيق الدولية والقرارات الدولية بشأن الأزمة في اليمن وفي مقدمتها القرار 2216".

وأضاف وزير الإعلام اليمني: "على المجتمع الدولي إدراك استمرار إيران في تهريب أحدث الأسلحة العسكرية للحوثيين".

ولفت إلى أن الميليشيا الحوثية "تسعى لتطوير قدراتها العسكرية وتعتمد بشكل رئيسي على الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية الصنع، رغم ما تروج له من كلام عن التهدئة والسلام"، مشيراً لـ"توظيفها موانئ الحديدة كمنافذ للتهريب".

وأشار الإرياني إلى أن شحنة الأسلحة الإيرانية المضبوطة "تدحض مزاعم الميليشيا الحوثية عن السلام، وتؤكد أن التهدئة في قاموسها مجرد مناورة سياسية وجرعة تخدير لكسب المزيد من الوقت وتعويض ما فقدته من مخزون بشري وأسلحة نوعية ومحاولة تغيير المعادلة العسكرية وموازين القوة على الأرض".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد أعلنت الأربعاء ضبط قارب يحمل صواريخ متقدمة في بحر العرب، وأكدت أن مصدر الصواريخ هو إيران.

وكان المتحدث باسم القوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي، العقيد وضاح الدبيش، أكد إن السفينة المضبوطة كانت تحمل صواريخ ومعدات وأسلحة إيرانية في طريقها إلى قبالة ميناء الصليف في الحديدة لتفريغها بزوارق صيد يمنية ونقلها للحوثيين".

وأوضح الدبيش، في تصريح صحافي، أن الباخرة التي كانت تحمل الأسلحة إيرانية وتحمل علم إيران وطاقمها يتكون من 28 شخص وجميعهم إيرانيين، مبيناً أن طاقمها اعترف أثناء التحقيقات الأولية أنه كان سيتم استقبالهم من قبل زوارق صيد قبالة جزيرة كمران عقب دخوله السفينة للمياه الإقليمية اليمنية ليتم تفريغ حمولتها في الصليف.

وأشار إلى أنه وجِد في السفينة صواريخ وألغام ومتفجرات ومادة الـ"تي. إن. تي" شديدة الانفجار، معتبراً أن "هذا دليل واضح على ضلوع إيران في تأجيج الصراع".

المصدر
العربية نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق