عاجل.. اللود العالق بالبحر يفشل في الوصول لميناء قرقنة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلنت الوحدات البحرية للجيش والحرس، أن الدخول إلى ميناء قرقنة غير ممكن بسبب عدم وضوح الرؤية، رغم المحاولات المتكررة لتوجيه المركب ومساعدته على الدخول، وهو ما يعني العودة إلى ميناء صفاقس.

وكان قبل ذلك، أحد الركاب المتواجدون على متن لود قرقنة العالق منذ ظهر أمس الثلاثاء 03 ديسمبر 2019 في البحر، قد أكد أن وحدات الحرس البحري وصلت إليه من أجل إعادته إلى ميناء صفاقس، لكنّ هذا القرار جوبه بحالة إحتقان وغضب في صفوف الركاب الرافضين العودة إلى صفاقس والمطالبين بايصالهم إلى قرقنة.

ولقد تقرر إكمال الطريق إلى قرقنة رغم الضباب المتواصل، خاصة وأن بعض الركاب هددوا بإلقاء أنفسهم في البحر في حال عاد المركب إلى صفاقس، ومن المنتظر أن يتحرك اللود في إتجاه الجزيرة، إلا أن محاولة الوصول لميناء قرقنة باءت بالفشل بسبب الضباب الكثيف.

ويضم اللود وفق المتحدث باسم الإدارة العامة للحرس الوطني العقيد حسام الدين الجبابلي، 203 راكبا و 50 سيارة، الذي كان قد أكد أن وحدات الحرس البحري ستتولى تأمين المساعدة اللازمة والضرورية، في حال رسا المركب في ميناء جزيرة قرقنة أو عاد إلى ميناء صفاقس.

وكانت وزارة النقل قد أعلمت أنه بسبب كثافة الضباب، لم تتمكن رحلة الباخرة "ولد تونس" التي كانت انطلقت من ميناء صفاقس منذ الساعة الثانية والنصف من ظهر أمس في اتجاه ميناء قرقنة، من الرسو بميناء سيدي يوسف، حيث ظلت وعلى متنها 200 مسافر و50 سيارة بانتظار انقشاع الضباب.

وأمام هذا الوضع الاستثنائي، تم بعث خلية ازمة باشراف السيد انيس الوسلاتي والي صفاقس، تضم ممثلين عن السلط الامنية والعسكرية والحماية المدنية والرئيس المدير العام للشركة الجديدة للنقل بقرقنة.

وتتولى هذه الخلية متابعة الوضع عن كثب لاتخاذ التدابير اللازمة، في حال عدم انقشاع الضباب حيث ستضطر الباخرة الى العودة الى ميناء صفاقس، وذلك ضمانا لسلامة المسافرين الذين سيتم توفير الرعاية الشاملة لهم الى حين عودة الوضع الجوي الى حالته الطبيعية.

المصدر
بوابة الفجر

أخبار ذات صلة

0 تعليق