موراليس يطلب من المنظمات الدولية والكنيسة التدخل لحل الأزمة في بوليفيا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ناشد رئيس بوليفيا السابق إيفو موراليس ،اليوم الخميس، المنظمات الدولية، بما فيها الأمم المتحدة والدول الأوروبية والكنيسة الكاثوليكية، بتسهيل الحوار لحل الوضع الحالي في البلاد.


وكتب موراليس عبر صفحته على تويتر: "أطلب من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والدول الصديقة في أوروبا والهياكل مثل الكنيسة الكاثوليكية، التي يمثلها البابا فرانسيس، للانضمام إلينا في حوار للمصالحة في بوليفيا الحبيبة. ينتهك العنف الحياة العامة والهدوء".


هذا وأعلنت زعيمة المعارضة في بوليفيا جانين آنييز، نفسها رئيسة مؤقتة للبلاد عقب استقالة الرئيس إيفو موراليس، ومغادرته إلى المكسيك "خوفا على حياته".


وقالت إنها ستتولى منصب الرئيس مؤقتا لحين إجراء انتخابات جديدة، لكن موراليس أدان هذا الإعلان ووصفها بأنها "سيناتور يميني تشجع الانقلاب".


واجتمع مجلس الشيوخ، يوم الثلاثاء الماضي، لحل أزمة فراغ السلطة، وتم استدعاء الأعضاء للتصديق على استقالة موراليس وتعيين آنييز في منصب الرئيس المؤقت الانتقالي، وأكدت المحكمة الدستورية الطابع الشرعي لعملية نقل السلطة.


وجاءت استقالة الرئيس البوليفي، إيفو موراليس، في الـ 10 من نوفمبر، على خلفية ضغوط من المعارضة ودعوات من الجيش واستجابة لموجة احتجاجات اجتاحت الشارع البوليفي الذي عارض نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، التي منحت موراليس ولاية رابعة.

المصدر
أخبار اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق