ترامب عاجز عن رفع العقوبات عن أنقرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحت العنوان أعلاه، نشرت "أوراسيا إكسبرت" نص لقاء مع مدير المركز التركي لدراسات آسيا والمحيط الهادئ.

وجاء في اللقاء مع سلجوق تشولاق أوغلو:  

مسألة إس-400 مثيرة للجدل بالنسبة لواشنطن وأنقرة. كان من المرجح أن تقبل إدارة ترامب أعذار تركيا لو اشترتها، من دون أن تفعّلها. ولكن، بعد العملية التركية في سوريا، تغير مناخ العلاقة مع أنقرة بشكل سلبي للغاية.

بسبب عملية العزل، فإن الرئيس ترامب ليس قوياً بما يكفي لإقناع حتى أعضاء الكونغرس الجمهوريين بعدم فرض عقوبات على تركيا وفقا لقانون "مواجهة معارضي أمريكا بالعقوبات". من دون أن تقدم أنقرة بعض الضمانات حول إس-400، يستبعد أن تكون قادرة على منع فرض العقوبات.

تصدر عن أنقرة إشارات متضاربة بشأن شراء مقاتلات روسية. هناك تفسيران لموقف تركيا الحالي بشأن شراء Su-35 . فأولاً، تستغل أنقرة فرصة الشراء كورقة مساومة مع حلفائها في الناتو حتى لا يضغطوا عليها أكثر بسبب شرائها إس-400 والخلافات حول سوريا؛ وثانياً، تفكر حكومة حزب العدالة والتنمية في إمكانية الحصول على مقاتلات روسية كخطة (ب) إذا واجهت تركيا نوعا من العقوبات الاقتصادية والعسكرية من الولايات المتحدة وحلفاء آخرين في حلف شمال الأطلسي. وبالتالي، لا تستبعد أنقرة تماما إمكانية شراء Su-35.

يبدو أن أردوغان حصل على إذن من كل من ترامب وبوتين للقيام بعملية عسكرية محدودة في شمال سوريا في أكتوبر لإنشاء منطقة آمنة، بين تل أبيض ورأس العين. أما بعد ردة الفعل الدولية الواسعة النطاق، فحالت كل من واشنطن وموسكو دون غزو تركيا العسكري الإضافي لسوريا.

بعد انسحاب القوات الأمريكية إلى شمال سوريا، أصبحت روسيا وحكومة الأسد لاعبين مهمين في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد.

لا تتضمن صفقة سوتشي الأخيرة، بين بوتين وأردوغان، عملية تركية أخرى في سوريا. الآن، على عمق 10 كيلومترات من الحدود، تعمل دوريات تركية روسية مشتركة. وعلى الرغم من رغبة أنقرة في توسيع المنطقة الآمنة المحددة في شمال سوريا، فإن المناخ الدولي لا يتيح لها مثل هذه الفرصة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تابعوا RT علىRT
RT

المصدر
RT Arabic (روسيا اليوم)

أخبار ذات صلة

0 تعليق