باحث سياسي يصف استعادة الأردن لأراضي الباقورة والغمر المؤجرة للاحتلال بـ"اليوم التاريخي" - فيديو

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وصف الأكاديمي والباحث الدكتور زيد النوايسة استعادة السيادة الأردنية الكاملة على أراضي الباقورة والغمر من الاحتلال باليوم التاريخي.

وقال النوايسة خلال حديثه لنشرة أخبار رؤيا، الجمعة، إنه كان هناك موقف صارم من السياسة الأردنية على استعادت الباقورة والغمر، عندما أعلن ذلك جلالة الملك عبدالله الثاني بعدم تجديد استأجرها.

وحول استعادة هبه اللبدي وعبدالرحمن مرعي، أكد النوايسة أن الادارات السياسية الأردنية كانت واضحة منذ اعتقال اللبدي ومرعي، حيث حاول الاحتلال الضغط على الأردن بشأن الباقورة والغمر، وإن حكومة الاحتلال سمحت للإعلام العبري بث الإشاعات حول ذلك، ما دفع الأردن إلى استدعاء السفير من تل أبيب.

وأكد أنه لم يقوم الاحتلال بالافراج عن اللبدي ومرعي فان الاردن سيلجأ إلى ما هو أصعب من استعداء السفير من تل أبيب، ووضع الاتفاقيات على الطاولة من جديد.

وأضاف أن الأردن كان لديه موقف حاسم في ملف الاسرى الأردنيين في سجون الاحتلال، مشيرا إلى أنه لو لم يفرج الاحتلال عن اللبدي ومرعي لكان هناك قرار صعب وقاسي.

وأشار الباحث والأكاديمي الدكتور زيد النوايسة إلى أن هناك العديد من الملفات التي يشتبك بها الأردن مع الاحتلال، وهذا ما أثبتته حكومة نتنياهو، وان الاحتلال بدأ ببث رسائل تؤكد أنها ليست شريك سلام للأردن.


اقرأ أيضاً : إعلام عبري: الأردن يمنع دخول تل أبيب لـ "الباقورة والغمر" الأحد


وحول الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية، قال النوايسة إن هناك إجماع عربي على الوصاية الهاشمية على المقدسات.

وأكد أن الأردن لن يقبل بأن يحل مأزق الاحتلال على حساب الحق الفلسطيني بإقامة دولة وعاصمتها القدس.

وأضاف النوايسة إن الاحتلال يعدل مشاريع عدة للأردن كناقل البحرين ومشروع نقل الكهرباء بالاضافة إلى أمن الحدود.

 وحول العلاقات الأردنية مع الاحتلال، قال إن العلاقة تمر ببرود منذ فترة طويلة. 

المصدر
رؤيا الأخباري

أخبار ذات صلة

0 تعليق