بنوك لبنان تفتح أبوابها وتظاهرة للمطالبة بحكومة كفاءات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ينفذ ناشطون الجمعة تظاهرة أمام القصر الجمهوري للمطالبة بتشكيل حكومة كفاءات بأسرع وقت ممكن وتحقيق كافة مطالب المحتجين.

يدخل لبنان الجمعة اليوم السادس عشر من الاحتجاجات بينما فتحت كل الطرق الرئيسة، حسب ما أفادت غرفة التحكم المروري.

وتفتح المصارف اللبنانية أبوابها بعد نحو أسبوعين من الإغلاق في حين ترك وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب لكل مؤسسة تربوية تقدير الأوضاع لإعادة فتح أبوابها من جديد.

وفي الوقت ذاته ينفذ ناشطون الجمعة تظاهرة أمام القصر الجمهوري في بعبدا عند الساعة الثانية عشرة ظهرا للمطالبة بتشكيل حكومة كفاءات مصغرة من مستقلين تعطى صلاحيات استثنائية تشريعية بأسرع وقت ممكن وتحقيق كافة مطالب الثورة الشعبية.

ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون الخميس إلى تشكيل حكومة جديدة من وزراء ذات "كفاءة وخبرة" مع دخول الحراك الشعبي غير المسبوق في البلاد أسبوعه الثالث، ومع إصرار المتظاهرين على حكومة من المستقلين وأصحاب الخبرات خارج الأحزاب التقليدية.

وبعد يومين من تقديم رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته، لا يزال المتظاهرون مصممين على البقاء في الشارع مطالبين بتسريع تشكيل حكومة جديدة يريدونها من التكنوقراط والمستقلين ومن خارج الأحزاب التقليدية، في ما بدا تأخر موعد بدء الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس جديد لمجلس الوزراء سبباً رئيسياً لإصرار المحتجّين على مواصلة حراكهم.

وفي الذكرى الثالثة لتوليه منصب الرئاسة، قال عون في كلمة متلفزة في الذكرى الثالثة لتوليه منصب الرئاسة "يجب أن يتم اختيار الوزراء والوزيرات وفق الكفاءة والخبرة وليس وفق الولاءات السياسية واسترضاء الزعامات".

وأضاف أن "لبنان عند مفترق خطير خصوصاً من الناحية الاقتصادية وهو بأمس الحاجة إلى حكومة منسجمة قادرة على الانتاج لا تعرقلها الصراعات السياسية والمناكفات ومدعومة من شعبها".
 

المصدر
البوابة

أخبار ذات صلة

0 تعليق