بوريس جونسون يقترب من هدفه بقراءتين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحت العنوان أعلاه، كتبت بولينا خيمشياشفيلي والكسندرا تسارفولانوفا، في صحيفة "آر بي كا"، حول دعم المعارضة البريطانية لفكرة الانتخابات المبكرة. لكن ذلك لا يعني أن الأزمة انتهت.

وجاء في المقال: أعلن زعيم حزب العمل، جيريمي كوربن، أنه مستعد لدعم الانتخابات البرلمانية المبكرة في المملكة المتحدة، التي يقترح رئيس الوزراء بوريس جونسون إجراءها في الـ 12 من ديسمبر. بعد ذلك، وافق مجلس العموم على مشروع القانون في قراءتين.

لقد غير حزب العمل المعارض موقفه، وهو الآن مستعد لدعم الانتخابات البرلمانية المبكرة.

يصر رئيس الوزراء، زعيم حزب المحافظين، بوريس جونسون، على إجراء انتخابات مبكرة. وقد طرح ثلاث مرات للتصويت في مجلس العموم اقتراحا بإجراء الانتخابات قبل الموعد المحدد، لكن المبادرة لم تلق الدعم الكافي.

كما أوضح جونسون، عند فتح باب مناقشة مشروع قانون الانتخابات، الثلاثاء، أن الوقت حان لإنهاء "فترة من التردد والتأخير". وقال بضرورة الاعتماد على محكمة الناخبين لمنح برلمان جديد إمكانية تحقيق إرادة السكان وإكمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقد أظهر تصويت البرلمانيين، في أول قراءتين، في الـ 29 من أكتوبر، أن هناك ما يكفي من الأصوات لإجراء انتخابات مبكرة. وإذا ما تم اتخاذ قرار إجراء الانتخابات قبل الموعد المحدد، فسيتم إجراؤها للمرة الأولى، منذ العام 1923، في ديسمبر. علما بأن حزب العمال، في جميع الاستطلاعات، يتخلف الآن عن حزب المحافظين.
وفي الصدد، قالت مديرة مركز الدراسات البريطانية بمعهد أوروبا، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، إيلينا أنانييفا، لـ"آر بي كا" إن شعبية حزب المحافظين حتى في ذروة الأزمة لم تنخفض عن شعبية حزب العمال، فيما شعبية كوربين شخصيا تخلفت عن شعبية تيريزا ماي التي يقال عنها أسوأ رئيس وزراء في تاريخ بريطانيا العظمى. وفي رأي أنانييفا، من المحتمل جدا أن لا يحصل أي حزب على الأغلبية في الانتخابات. فيبقى السؤال عن قدرة الأطراف المختلفة على الاتحاد لتشكيل الحكومة عالقا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تابعوا RT علىRT
RT

المصدر
RT Arabic (روسيا اليوم)

أخبار ذات صلة

0 تعليق