داعش يعلن تعيين خليفة البغدادي.. والنواب الأمريكي يصوت لبدء التحقيق في عزل ترامب.. أبرز اهتمامات صحف الكويت

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
البرلمان العربي: المساس بمصر.. استهداف للجميع
الرئيس العراقي: رئيس الوزراء موافق على الاستقالة ولكن بشروط
إيران تتدخل في أزمة العراق لمنع استقالة عبد المهدي
عون يدعو لتشكيل حكومة "كفاءة وخبرة" ويتعهد بدولة "المواطنة"
واشنطن تحجب 105 ملايين دولار مساعدات عسكرية للبنان
ترامب يفرض عقوبات جديدة على إيران

سلطت الصحف الكويتية الصادرة، صباح اليوم الجمعة الضوء على عدد واسع من الأخبار والموضوعات الهامة التي تتعلق بالشأنين الإقليمي والدولي، فيما ركزت بشكل موسع على الشأن المصري.

وركزت صحيفة "الأنباء" على تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال مؤتمر افتتاح أحد المشروعات الجديدة، حيث دعا إلى طرح بعض شركات الجيش في سوق الأسهم المصرية، حتى يتسنى للمصريين المشاركة فيها، قائلًا: "الطروحات اللي الدولة المصرية بتجهزها لطرحها في البورصة لا بد يكون فيه فرصة منها لشركات القوات المسلحة".

ونقلت "الوطن" عن وزير الخارجية سامح شكري، قوله إن مصر لديها إرادة سياسية مخلصة للتوصل لاتفاق قانوني ملزم مع إثيوبيا والسودان لإنهاء أزمة سد النهضة ويضمن لمصر حقوقها المائية، مضيفًا: أن مصر ترحب بالدعوة الأميركية بين الدول الثلاث بداية نوفمبر لعقد اجتماع يتم من خلاله تقريب وجهات النظر بشأن الخلافات الفنية حول السد، مطالبا بتضافر الجهود العربية والإفريقية لتحفيز إثيوبيا على التوصل لاتفاق متوازن وعادل يحفظ كل حقوق الأطراف.

وقال شكري "إن مصر التي تبلغ مساحتها مليون كيلومتر مربع وعدد سكانها 104 ملايين نسمة يسكنون 7% من هذه المساحة، ويحصل المواطن المصري على 570 مترا مكعبا سنويا من المياه ستنخفض إلى 500 متر مكعب عام 2020، وهو ما يجعل مصر في مصاف الدول التي تعاني من فقر مائي شديد خاصة أن 97% من مواردها المائية يأتي من مياه نهر النيل".

وذكرت "الراي" أن رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي أكد رفض البرلمان المساس بسيادة أي دولة عربية باعتباره "استهدافا لجميع الدول العربية"، مشددًا على "تضامن البرلمان العربي ووقوفه مع مصر ودعمها في حماية امنها المائي والحفاظ على حقوقها القانونية والتاريخية وحصتها الثابتة في نهر النيل".

كما دعا اثيوبيا "انطلاقا من العلاقات التاريخية التي تربط بين الشعبين إلى عدم الإضرار بحصة مصر من نهر النيل التي تمثل عصب الحياة للشعب المصري" مشيرا الى انه سيتم عرض مشروع قرار بهذا الشأن خلال جلسة للبرلمان.

على الصعيد الإقليمي والعربي، أبرزت "الجريدة" خطاب الرئيس العراقي، برهم صالح، الذي قال فيه إن رئيس وزرائه عادل عبد المهدي، وافق على تقديم استقالته استجابة لمطالب المحتجين، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن ذلك سيتم "شرط تجنب أي فراغ دستوري"، مضيفًا: "تم اتخاذ العديد من الإجراءات الإصلاحية لامتصاص غضب الشارع، من بينها تقديم مشروع قانون جديد للانتخابات".

وقال إنه من المتوقع تقديم المشروع خلال الأسبوع المقبل، مضيفا أنه "يكفل تمثيلا أكثر عدلا، وتشكيل هيئة مستقلة للانتخابات"، مؤكدًا أنه تمت إحالة ملفات الفساد إلى القضاء.

وأفادت "الراي" أن مسئولين أكدوا أن اجتماع جرى، الأربعاء، بين قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وزعيم تحالف "فتح" هادي العامري، للتخطيط لإبقاء رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في السلطة، مشيرين إلى أن إن قاسم سليماني طالب العامري خلال الاجتماع الذي جرى في بغداد، بالاستمرار في مساندة عبد المهدي، مستعينا بالميليشيات المدعومة من إيران.

كما أبرزت "القبس" خطاب الرئيس اللبناني، ميشال عون، والذي دعا فيه إلى تشكيل حكومة جديدة من وزراء ذوي "كفاءة وخبرة"، قائلًا: "يجب أن يتم اختيار الوزراء والوزيرات وفق الكفاءة والخبرة، وليس وفق الولاءات السياسية واسترضاء الزعامات".

واعتبر الرئيس اللبناني أن بلاده "عند مفترق خطير"، خصوصا من الناحية الاقتصادية، مضيفا أنها "بأمس الحاجة إلى حكومة منسجمة قادرة على الإنتاج، لا تعرقلها الصراعات السياسية والمناكفات، ومدعومة من شعبها".

وأشار عون إلى أن المتظاهرين "تمكنوا من إيصال صوتهم المنادي بمكافحة الفساد وإقامة دولة مدنية حديثة، تنتفي فيها الطائفية والمحاصصة".

ونقلت "الأنباء" عن مسئولين أمريكين قولهم إن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ستحجب مساعدات أمنية للبنان حجمها 105ملايين دولار، وذلك بعد يومين من استقالة رئيس وزرائه، سعد الحريري، مضيفا أن وزارة الخارجية أبلغت الكونجرس، الخميس، أن مكتب الميزانية في البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي اتخذا القرار المذكور.

وقالت "الوطن" إن تنظيم داعش الإرهابي أكد في تسجيل صوتي مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي في أعقاب غارة أميركية مطلع الأسبوع، وإعلانه تعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خلفا له، بات التنظيم ينتهج أسلوبا جديدا يخفي به هوية القادة الجدد.

دوليًا، ذكرت "الراي" أن وزارة الخارجية الأميركية، أعلنت أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على قطاع الإنشاءات في إيران وعلى التجارة في 4 مواد تستخدم في برامجها العسكرية أو النووية، في حين قدمت إعفاءات من عقوبات للسماح لشركات أجنبية بمواصلة أنشطة نووية سلمية في إيران.

وقالت "الأنباء" إن مجلس النواب الأميركي، صوت لصالح المضي بالتحقيق علنا في إجراءات إمكانية عزل الرئيس دونالد ترامب، الذي ندد بالقرار معتبرا أنه "أكبر حملة مطاردة سياسية" في التاريخ الأميركي، حيث صوت المجلس بأغلبية 232 صوتا مقابل 196 صوتا لإطلاق العملية رسميا.

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق