بعد إطلاق سراح المتهمين بـ"تفجير جامع الرئاسة".. "حزب صالح" يجمد علاقته مع الحوثيين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في أول إجراء لمواجهة الجماعة منذ قتلها زعيم الحزب الرئيس الراحل على عبد الله صالح في 4 ديسمبر 2017 والتنكيل بأتباعه، أعلنت قيادات حزب «المؤتمر الشعبي» الخاضعة للميليشيات الحوثية في صنعاء أمس رسميًا تعليق مشاركتهم في سلطات الانقلاب الحوثية.


وجاء إعلان التجميد كما ورد في بيان رسمي بحسب «الشرق الأوسط» اللندنية، احتجاجًا على قيام الجماعة الموالية لإيران بإطلاق سراح خمسة متهمين في القضية المعروفة بـ«تفجير جامع الرئاسة» في 2011 والتي كان قتل خلالها 14 شخصًا وإصابة نحو 200 آخرين من حراس الرئيس السابق وأركان نظامه.

ولم يصدر عن قيادات الميليشيات الحوثية أي تعليق على قرار قيادات «مؤتمر صنعاء» إلا أن ناشطين في الجماعة على مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن سخريتهم من القرار، معتبرين أنه محاولة لـ«التشويش» على الانتصارات المزعومة للجماعة في مواجهة الحكومة الشرعية والتحالف الداعم لها.

وأوردت المصادر الرسمية لقيادات «المؤتمر» في صنعاء أن القرار بالتجميد جاء بعد أن عقدوا أمس اجتماعًا بالعاصمة صنعاء برئاسة القيادي صادق أمين أبوراس الذي كان نصب رئيسًا لجناح الحزب في صنعاء عقب مقتل صالح.

وذكرت المصادر أن الاجتماع استمع إلى تقارير خاصة عن سير النشاط التنظيمي من الأمانة العامة للحزب والهيئات البرلمانية والوزارية والشورى وما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، خصوصًا في مجال تفعيل وتنشيط العمل التنظيمي في الهيئات والتكوينات المؤتمرية».

وعبر قادة الحزب وفق تعبير البيان عن «استنكارهم الشديد من عملية الإطلاق المفاجئة للمتهمين المنتسبين للتجمع اليمني للإصلاح بجريمة تفجير جامع دار الرئاسة الإرهابية في أول جمعة من رجب الحرام الموافق الثالث من يونيو 2011 والتي استهدفت رئيس الجمهورية السابق وكبار قيادات الدولة والتي راح ضحيتها ما يزيد عن 14 قتيلًا و200 جريح ومعاق».

وأوضح البيان أن القضية التي وصفها بـ«الإرهابية» منظورة أمام القضاء والمتهمين فيها لا علاقة لهم بأسرى الحرب لا من قريب ولا من بعيد بل متهمين بقضية جنائية، بحسب تعبيره.

واتهم البيان حزب «التجمع اليمني للإصلاح» بالمسئولية عن العملية، وقال إن ترحيب الحزب بعملية إطلاق المتهمين «يقدم دليلًا جديدًا على تورط «الإصلاح وقياداته في تلك الجريمة الإرهابية والتي أدانها العالم ومجلس الأمن الدولي».

وأوضح البيان أن قيادات الحزب في صنعاء قرروا «مقاطعة أعمال ومخرجات المجلس السياسي ومجلس النواب ومجلس الوزراء ومجلس الشورى»، وهي الهيئات غير المعترف بها للانقلاب الحوثي في صنعاء.

يشار إلى أن حزب الإصلاح متهم بالانتماء إلى التنظيم الدولي لجماعة «الإخوان المسلمين» المصنفة إرهابية في أكثر من دولة في المنطقة، وفي المقابل، سبق للحزب أن أعلن مرتين في السنوات السبع الأخيرة ببيانين رسميين تبرءه من الجماعة، وطرد بعض رموزها من عضوية لجان ومجالس الحزب.

وكانت مصادر قبلية يمنية كشفت في وقت سابق عن قيام الجماعة الحوثية وأطراف في الحكومة الشرعية بعقد صفة تبادل لإطلاق عشرة من المحتجزين لدى الحوثيين من بينهم خمسة من المتهمين بتفجير المسجد في 2011. مقابل إطلاق 14 عنصرًا من أسرى الجماعة الحوثية.

المصدر
بوابة فيتو

أخبار ذات صلة

0 تعليق