الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دي سيلفا يرفض الانتقال إلى سجن شبه مفتوح

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

رفض رئيس البرازيل الأسبق لويس إيناسيو لولا دي سيلفا، الإثنين، الشروط المطروحة عليه للانتقال إلى سجن شبه مفتوح وذلك بعد قضاء عام ونصف العام داخل زنزانة في إطار اتهامات بارتكاب جرائم فساد وغسيل أموال.

وذكرت شبكة إيه بي سي نيوز الإخبارية الأمريكية أن فريق الادعاء الذي يتولى التحقيق مع الرئيس الأسبق وافق على وضعه في ظروف أكثر مرونة والتي تشمل وضعه رهن الإقامة الجبرية أو البقاء داخل سجن شبه مفتوح، غير أنه رفض هذا العرض، مؤكدًا أنه لن يقبل سوى بقرار يتعلق بطبيعة سجنه من المحكمة العليا البرازيلية.

وكان دي سيلفا الذي حكم البرازيل بين عامي 2003 إلى 2010 قد قدم طعنًا أمام المحكمة العليا ضد القاضي سيرجيو مورو الذي أصبح الآن وزيرًا للعدل يتهمه فيه بالتحيز، حيث يقضى حاليًا حكمًا بالسجن منذ أبريل 2018 بتهمة ارتكاب جرائم فساد وغسيل أموال.

أخبار ذات صلة

0 تعليق