وزير البيئة الياباني الجديد: علينا التوقف عن استخدام الطاقة النووية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 عبر وزير البيئة الياباني الجديد شينجيرو كويزومي عن رغبته في أن تغلق بلاده المفاعلات النووية لتجنب تكرار كارثة فوكوشيما عام 2011.


ومن المرجح أن تثير تصريحات الوزير جدلا في الحزب الديمقراطي الحر الحاكم الذي يدعم العودة إلى الطاقة النووية في ظل قواعد السلامة الجديدة التي تم تطبيقها بعد الكارثة. والوزير هو نجل رئيس الوزراء السابق جونتشيرو كويزومي الذي كان مناهضا للطاقة النووية.


وقال شينجيرو كويزومي في أول مؤتمر صحفي له بعدما عينه رئيس الوزراء شينزو آبي: «أود أن أدرس كيف سنلغيها لا كيف نبقي عليها».
وتشرف وزارة البيئة على الهيئة المعنية بالشؤون النووية.


لكن سرعان ما انبرى وزير التجارة والصناعة الجديد إيشو سوجوارا لرفض ما ذهب إليه وزير البيئة، واصفا التخلي عن الطاقة النووية بأنه غير واقعي.
وقال الوزير للصحفيين بعد يوم من تعييه في إطار تعديل وزاري «ثمة مخاطر ومخاوف بشأن الطاقة النووية... لكن عدم استخدام الطاقة النووية مطلقا، حاليا ومستقبلا، غير واقعي».


وانصهرت ثلاثة مفاعلات في محطة فوكوشيما دايتشي التي تديرها شركة طوكيو للطاقة الكهربائية بعد أن ضربها زلزال قوي وأمواج مد عاتية في مارس آذار 2011، مما أدى إلى تسرب إشعاعي أجبر 160 ألف شخص على الفرار من منازلهم. ولم يعد كثير منهم إليها بعد.


وسيمر معظم مفاعلات اليابان النووية، التي كانت تزود البلاد بنحو 30 % من احتياجاتها من الكهرباء قبل كارثة فوكوشيما، بعملية إعادة ترخيص وفقا لمعايير سلامة جديدة وضعتها السلطات عقب الكارثة التي أبرزت إخفاقات تنظيمية وتشغيلية.


ولدى اليابان ستة مفاعلات عاملة في الوقت الحالي، وهو عدد قليل مقارنة مع 54 قبل فوكوشيما. ويجري إخراج نحو 40 % من المفاعلات قبل الكارثة من الخدمة.
 

المصدر
أخبار اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق