سان جرمان يعود الى الانتصارات لكنه يخسر كافاني ومبابي وديالو

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

عاد باريس سان جرمان حامل اللقب الى سكة الانتصارات وعوض خسارته الأسبوع الماضي أمام رين (1-2)، وذلك بفوزه على ضيفه تولوز 4-صفر الأحد في المرحلة الثالثة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ولم تكن فرحة النادي الباريسي كاملة إذ خسر جهود الهداف الأوروغوياني إدينسون كافاني والوافد الجديد المدافع عبدو ديالو في الشوط الأول، ثم كيليان مبابي قبل نصف ساعة على نهاية لقاء مكلف عانى خلاله فريق المدرب الألماني توماس توخل في الوصول الى الشباك، قبل أن يأتي الفرج عبر البديل الكاميروني إيريك ماكسيم تشوبو-موتينغ الذي سجل ثنائية.

وخاض سان جرمان الذي حقق فوزه الثاني، مباراته الثالثة دون نجمه البرازيلي نيمار الراغب بالرحيل عن النادي الباريسي الذي دفع 222 مليون يورو للتعاقد معه عام 2017 من برشلونة الإسباني.

وخلافا للمباراتين الأوليين اللتين غاب عنهما بسبب عدم جاهزيته بحسب ما زعم سان جرمان، أكد المدرب الألماني للفريق توماس توخل عشية مواجهة تولوز أن المهاجم البرازيلي "جاهز للعب" لكن القرار النهائي بشأن ذلك يعود الى المدير الرياضي البرازيلي ليوناردو.

وبحسب التقارير، يثير نيمار اهتمام قطبي كرة القدم الإسبانية، ناديه السابق برشلونة ونادي العاصمة ريال مدريد. لكن بحسب المصادر نفسها، لا يزال سان جرمان "متصلبا" بشأن التخلي عن اللاعب لاسيما بشأن الشروط المالية وطبيعة الصفقة مع أي نادٍ آخر (إعارة أو انتقال نهائي)، علما بأن فترة الانتقالات تغلق في الثاني من أيلول/سبتمبر المقبل.

- اصابة كافاني وديالو في الشوط الأول -

ومنح توخل لاعب الوسط السنغالي إدريسا غي فرصته الأولى للمشاركة مع النادي الباريسي الذي انتقل اليه الشهر الماضي من إيفرتون الإنكليزي مقابل 32 مليون يورو بحسب التقديرات، فيما أبقى القائد البرازيلي تياغو سليفا على مقاعد البدلاء، معتمدا في الهجوم على الثلاثي كيليان مبابي والأرجنتيني أنخل دي ماريا الذي يعتبر المستفيد الأكبر من غياب نيمار، وكافاني الذي ترك الملعب بعد 16 دقيقة فقط بسبب الاصابة، تاركا مكانه لتشوبو-موتينغ.


اقرأ أيضاً : جريزمان يقود انتفاضة برشلونة لسحق ريال بيتيس


وخاض مبابي مباراته المئة في الدوري الفرنسي، ليصبح في عمر العشرين عاما و8 أشهر أصغر لاعب يصل الى هذا الرقم منذ جيريمي منديز في 22 كانون الأول/ديسمبر 2007 حين كان يبلغ 20 عاما و7 أشهر، وذلك بحسب موقع "أوبتا" للاحصاءات.

وبدا سان جرمان عازما منذ البداية على الوصول الى شباك تولوز، إذ حاصر الأخير في منطقته وحصل على عدد من الفرص لاسيما عبر مبابي الذي بدا كزملائه متأثرا بهزيمة المرحلة الماضية أمام رين، حيث بدا بعيدا عن فعاليته المعتادة.

وتعرض سان جرمان لضربة إضافية باصابة الوافد الجديد عبدو ديالو ما اضطر توخل الى اجراء تبديله الثاني في الدقيقة 39 بادخال تياغو سيلفا.

ولم يتغير الوضع في الشوط الثاني، إذ واصل سان جرمان إهدار الفرص قبل أن يأتي الفرج عبر البديل تشوبو-موتينغ الذي قام بمجهود فردي رائع وحركة فنية مميزة داخل المنطقة قبل أن يسدد الكرة التي ارتدت من القائم الأيمن والى شباك الحارس باتيست رينيه (50).

ولم ينتظر النادي الباريسي طويلا لاضافة الهدف الثاني بهدية من المدافع ماتيو كونسالفيس الذي حول الكرة بالخطأ في شباك فريقه خلال محاولة اعتراض تمريرة عرضية من الوافد الجديد الإسباني بابلو سارابيا (55).

لكن الفرحة لم تكتمل لأنه خسر جهود مبابي لاصابة عضلية في فخذه، ما اضطره لترك الملعب في الدقيقة 66، ثم أهدر بعدها ركلة جزاء عبر دي ماريا الذي اصطدم بتألق الحارس رينيه (71)، إلا أن تشوبو-موتينغ عوضها وأضاف الثالث في الدقيقة 75 بعد تمريرة من الإسباني خوان برنات، قبل أن يتبعه البرازيلي ماركينيوس بالرابع بكرة رأسية إثر ركلة ركنية من دي ماريا (83).

- انجاز أول من نوعه لرين منذ 1950-1951 -

وبعد فوزه الأسبوع الماضي على سان جرمان، حصد رين العلامة الكاملة من المراحل الثلاث الأولى بتغلبه على ضيفه ستراسبورغ بهدفين لكليمان غرونييه (16) والسنغالي مباي نيانغ (54) في لقاء أكمل صاحب الأرض دقائقه الأخيرة بعشرة لاعبين بعد طرد السنغالي عبدالله ندور، والأهم أنه أضاع ركلة جزاء عبر جوناس مارتان (40) كانت ستمكنه ربما من العودة وتجنب هزيمته الأولى للموسم الذي بدأه بتعادلين.

وبخروجه منتصرا من مبارياته الثلاث الأول ومعادلة أفضل بداية موسم في دوري الأضواء (فاز أيضا بمبارياته الثلاث الأولى موسم 1950-1951 بحسب موقع أوبتا للاحصاءات)، تصدر رين الترتيب وحيدا بانتظار نتيجتي ليون مع مضيفه مونبلييه الثلاثاء، ونيس مع ضيفه مرسيليا الأربعاء.

وفرط موناكو بفوزه الأول لهذا الموسم بعدما تقدم على نيم بهدفين نظيفين قبل أن يدفع ثمن النقص العددي ويسمح لضيفه بالعودة وإدراك التعادل 2-2.

واستهل نادي الإمارة الموسم بخسارتين على أيدي ليون ومتز بنتيجة واحدة صفر-3.

لكن فريق المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم بدا الأحد في طريقه للإفادة من تواضع مستوى ضيفه نيم القادم أيضا من هزيمتين على التوالي، لكي يحققه فوزه الأول.

وتقدم موناكو الذي توج بطلا لعام 2017 ووصيفا في 2018 قبل أن يصارع للبقاء في دوري الأضواء الموسم الماضي، بهدفين نظيفين عبر الوافدين الجديدين الجزائري إسلام سليماني المعار من ليستر سيتي الإنكليزي (39)، ووسام بن يدر القادم من إشبيلية الإسباني (1+45).

لكنه تأثر بعدها بالنقص العددي بعدما أكمل اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 56 بعد طرد المدافع البرازيلي جيمرسون ناسيمنتو لحصوله على إنذارين في غضون ثلاث دقائق، حيث تمكن نيم من تقليص الفارق في الدقيقة 70 عبر رومان فيليبوتو، ثم خطف التعادل عبر التوغولي كيفن دنكي بعد دقيقة واحدة على دخوله أرض الملعب (82)، ليحصل كل من الفريقين في نهاية المطاف على نقطته الأولى لهذا الموسم.

هذا المقال "سان جرمان يعود الى الانتصارات لكنه يخسر كافاني ومبابي وديالو" مقتبس من موقع (رؤيا الأخباري) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو رؤيا الأخباري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق