سرّ حوادث الاغتصاب في المجتمع الذي يرفض المدنية الحديثة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

مصدر الصورة JORDI BUSQUE

في مقاطعة مانيتوبا، تلك المستعمرة التي تدين بمذهب المينوناتية المسيحي، والمنعزلة في بوليفيا، والتي رفض سكانها مظاهر المدنية الحديثة، ألقي القبض على مجموعة من الرجال عام 2009، وأدينوا في قضايا اغتصاب واعتداءات جنسية ضد 151 امرأة وفتاة بينهن أطفال صغار.

لكن لماذا يضغط زعماء مانيتوبا اليوم لإطلاق سراح هؤلاء الرجال من السجن؟

في مانيتوبا التي يسكنها 1800 شخص، تمتد طرق متربة بين حقول الصويا وعباد الشمس وتربط بين المنازل المتباعدة. وفي الطرق الترابية الموحلة تشقّ الإطارات الحديدية للمركبات التي تجرها الخيول، مسارا لنفسها. أما الإطارات المطاطية والمركبات التي تعمل بالموتور فهي محظورة كونها عصرية.

ويعمّ الحياة سكون وهدوء قد يخرقه أحيانا مرور حصان يهرول ساحبا وراءه عربة تحمل نساء ترتدين قبعات مصنوعة من القش ورجال يرتدون سراويل داكنة بحمّالات.

تلك هي وسيلة النقل الرئيسية في مانيتوبا. ويُحظر على أعضاء المستعمرة قيادة سيارة أو دراجة نارية، بل ويعاقَب بالحرمان من جانب الأسقف والقساوسة.

في عيون الأجانب، تبدو مانيتوبا وادعة، بل وغامضة، تبدو ملاذا من العالم العصري. كان ذلك حتى يونيو/حزيران 2009، عندما تلقى المدعي العام بمنطقة سانتا كروز اتصالا من ضابط شرطة في منطقة كوتوكا شرقيّ بوليفيا.

ويتذكر فريدي بيريز، المدعيّ الذي حقق في القضية: "قال لي، بعض المينوناتيين أحضروا رجالا هنا قالوا إنهم مغتصِبون".

ويضيف بيريز "إن فكرتنا عن المينوناتيين في بوليفيا أنهم يعملون من السادسة صباحا حتى التاسعة مساء، وأنهم متدينون للغاية، وأنهم لا يرقصون ولا يشربون الخمر. لذلك، لما جاءتني تلك المكالمة من الضابط لم أستطع تصديقها."

لكن الكثيرين في مانيتوبا، عاشوا لشهور وربما لسنوات يعلمون أن ثمة شيئا مريبا حدث.

يقول أبراهام (اسم مستعار)، وهو والد فتيات مراهقات في ذلك الوقت عام 2009 "بالليل سمعنا نباح الكلاب، لكن عندما خرجت أنظرْ لم أرَ شيئا".

ويتذكر: "في الصباح لم نستطع النهوض لأننا كنا شبه مخدرين. لم نستطع الحركة .. لم ندر ما حدث، لكننا علمنا أن شيئا قد حدث. ولم يكن ذلك لمرة واحدة... لقد حضر هؤلاء الرجال إلى هنا مرّتين".

في ظل تخدير الأسرة بالكامل، تعرضت بناته لاعتداء رجال اقتحموا منزله. وفي ذلك الوقت، منع الخزي الفتيات من إخبار والديهم.

يقول المدّعي بيريز: "دفعتهم معتقداتهم الدينية إلى الظن بأن سوءا وشرّا حلّ بالمستعمرة".

ويضيف: "وفي الصباح كانوا مصابين بصداع ... واستيقظت النسوة وعليهن سوائل منوية، وتساءلن لماذا هن بلا سراويل داخلية. ولم يناقشن الأمر مع جيرانهن".

لكن حدث أن بعض النسوة بدأت في التحدث، وانتشرت القصص.

يقول أبراهام: "كا ن ذلك موضوع حديثنا اليومي، لكننا كنا قلقين من إخبار السلطات. فقط لم نكن نعرف كيف نتعامل مع الأمر".

وعلى الرغم من أن المستعمرات المينوناتية التسعين هي معاقل الإنتاج الزراعي البوليفي، فإن معظمها يحظى بحكم ذاتي. وتعود جذور المينوناتيين إلى ألمانيا وهولندا في القرن السادس عشر. إنهم مسالمون يمارسون طقوس تعميد البالغين ويعتقدون بوجوب البساطة في أسلوب الحياة.

لقد لجأوا إلى بوليفيا بحثا عن الحرية الدينية والأرض والعزلة وعبروا في طريقهم روسيا وكندا والمكسيك. وعادة ما يرتحلون عندما يتهدد شيء استقلاليتهم.

لكن في ظل تواتر التقارير عن اعتداءات جنسية في هذا المجتمع الصغير، واجه سكان مانيتوبا مستوى صادما من السلوك الإجرامي على نحو لا يمكن تجاهله.

لكن المستعمرة كانت على موعد مع الأحداث. وفي إحدى ليالي يونيو/حزيران قبل عشر سنوات، قُبض على شاب داخل منزل أحدهم، واحتجزه رجال محليون. ثم لحق به ثمانية آخرون، كلهم مينوناتيون، ومن مانيتوبا عدا واحد فقط.

يقول أبراهام إن الرجال التسعة اعترفوا، قبل تسليمهم للشرطة البوليفية، وتحدثوا بالتفصيل عن الهجمات.

"لقد أخبروني أنهم اقتحموا منزلي وفعلوا ما أرادوا. كانوا أربعة".

وما أن شاعت القصة حتى أكدت الفتيات الضحايا ما قاله الرجال المغتصِبون.

يتذكر أبراهام: "بناتي تتذكرن أن شيئا قد حدث، لكن لا تدرين ماهيته. وقد أخبرْننا عن ألم شعرن به في مناطق العفة من أجسادهن".

وفي سِجلات المحاكم، تضخمت هذه القصص بظهور المزيد من الضحايا. وتحدثت سيدات وفتيات عن تعرضهن للاغتصاب من رجال مختلفين واحدا تلو الآخر؛ أو عن عثورهن على خِرَق دامية ليست خاصة بهن؛ أو عن محاولتهن الصراخ، لكن مع عدم القدرة على ذلك.

ولكن كيف حدث ذلك؟ ولماذا لم يكن أبراهام وأطفاله على دراية بالأمر في حينه؟

المادة التي عُثر عليها في قضية الاغتصاب والتي استخدمها المهاجمون لشلّ حركة الضحايا وأُسرهم مستخلَصة من نباتات استوائية معروفة في أمريكا اللاتينية، ويستخدمها بعض المزارعين المينوناتييين لتخدير الثيران قبل إخصائها.

وفي مانيتوبا، يرّش الرجال هذه المادة عبر نوافذ غرف النوم قبل أن يقتحموها. وهي ذات أثر ملحوظ، لا سيما على الذاكرة. وقد يدرك المرء أن شيئا فظيعا حدث لكنه لا يستطيع تذكُّره. أو يمكن أن تترك الشخص الذي تعرّض لها منصاعا تماما وعاجزا.

الجدّة مرغريتا (اسم مستعار) تجلس أمام منزلها في مانيتوبا، بينما النوافذ قد سُيّجَتْ بالقضبان للتأمين بعد حوادث الاغتصاب، وتشبك مرغريتا أصابع يديها وتضعهما على ساقيها.

وبلهجة ألمانية بسيطة لم تعد مستعملة تقريبا، جعلت مرغريتا تقول إن معظم السيدات والفتيات المينوناتيات لا يتحدثن الإسبانية. وعادة ما يُلزمن بالعمل في المنزل والمزرعة من سنة 12 أو 13، ونادرا ما يختلطن بالبوليفيين، ولا يتعلمن الإسبانية في سنوات دراستهم القصيرة.

تقول مرغريتا: "لقد أخبرونا أن الأمر حدث أكثر من مرة في منزلي حيث تعرض نحو خمس نسوة للاعتداء. لقد شاهدت أناسا في الظلام وحاولت أن أتبينهم لكني لم أستطع التعرف عليهم".

وبعد ظهور القصة، تلقت الناجيات من الاغتصاب دعما نفسيا من الكنيسة وجهات أخرى. غير أن أسقف مانيتوبا صرح للصحف متسائلا "فيمَ حاجتهن للإرشاد طالما أنهن لم تكنّ في وعيهن عند وقوع ما حدث؟".

في غضون ذلك، كان المدّعي يعمل على إقناع الناجيات بالتعاون في المحاكمة المقبلة.

يقول بيريز: "كان إقناعهن بالشهادة أمرا بالغ الصعوبة. وفي كثير من المرّات، قالت النسوة 'لا، لا نريد ذلك، وانخرطن في البكاء'، وكنت أقول لهم 'لكنْ إنْ لم تتعاونَّ، لن يكون معي أي شهود، وعندئذ سيُبرَّأ الرجال، وسيعودون إلى المستعمرة' وكان ذلك يزيد من حدة بكائهن".

ويشير بيريز إلى أن "الثقافة المينوناتية متحيزة للغاية ضد المرأة، وفضلا عن ذلك، فإن النساء المينوناتيات شديدات الحياء، ولا ترغبن في الاتصال بالعالم الخارجي".

لكنهن تغلبن على ذلك، وبدأت إجراءات المحاكمة في 2011.

لازمتْ الأجواءُ القوية للمحاكمة ذهن القاضية غلاديز ألبا، التي تقول: "كنّ تمتلكن الجرأة على مواجهة المعتدين عليهن واتهامهم وجها لوجه. وهذا ما أثرّ فيّ".

وتعتقد ألبا أن ثمة ضحايا أخريات، "وعلى الرغم من أن القضية كشفت عن عدد كبير من الضحايا، إلا أن ثمة قصصا أخرى لم يُكشف عنها، وكان هناك حديث عن رجال وقعوا ضحايا كذلك".

ويتفق المدعي بيريز في أن أعداد المتضررين، لا سيما بين السيدات والفتيات، يمكن أن تكون أكثر بكثير.

يقول بيريز: "ربما تجاوز العدد 200، لكن بعضا من الضحايا لا يزلن متواريات بسبب عوامل تتعلق بالثقافة السائدة. لم يذهبن ولا اصطحبهن آباؤهن للطب الشرعي. كما أنه من الصعب على امرأة مينوناتية أن تتزوج إذا أقامت علاقات جنسية قبل الزواج. وعليه، يفضل العديد من الآباء التحفظ والقول 'لا شيء حدث في هذا البيت'".

وقد تمكّن أحد المتهمين من الهرب فور إلقاء القبض عليه، ومن ثمَّ فإن ثمانية رجال يخضعون للمحاكمة. وفي أغسطس 2011، حُكم على سبعة بالسجن 25 عاما بعد إدانتهم في تُهم اغتصاب. أما الثامن فقد حُكم عليه بالسجن 12 عاما لإمدادهم بالمخدر الذي استخدم لشلّ حركة الضحايا.

وحوكم رجلان آخران وأدينا في وقائع ذات صلة. وبينما مات أحد هؤلاء الرجال، فإن ثمانية لا يزالون في سجن "بالماسولا" على تخوم مدينة سانتا كروز.

ويقبع عدد سبعة آلاف رجل بوليفي في مجمع سجون بالماسولا خلف أسوار خرسانية مرتفعة. ويسمح السجن بزيارة الزوجات، ولم يحظَ إلا اثنان فقط من المدانين المينوناتيين بزيارات عائلية منذ سجنهما، أما باقي السجناء فقد نبذهم رجال مانيتوبا واصمين إياهم بالمغتصبين.

لماذا إذن تكذب السيدات والفتيات؟

يقول أحد المدانين، فرانز دايك، 31 عاما: "ذلك ببساطة لأن آباءهن أجبروهن على اتهامنا، بل لقد أخذوهن إلى مدرسة لتعليمهن الإسبانية حتى يستطعن اتهامنا بشكل مباشر في المحكمة".

ويضيف دايك: "أظن أننا اتُهمنا لأننا فقراء لا نملك الدفاع عن أنفسنا. وعندما أمسك بي الأهالي في مانيتوبا، كنت بريئا، وقد أخبرتهم أن كل الاتهامات أكاذيب لكنهم حبسوني دون دليل على إدانتي، وهددوني وتركوني نحو أسبوع في المستعمرة قبل أن يقتادوني إلى قسم الشرطة".

وليس غريبا أن ينكر السجناء التُهم المنسوبة إليهم. لكن الغريب في هذه القضية هو أن أبناء المذهب المينوناتي في عدد من قطاعات المجتمع سواء المتحررة أو المحافظة في بوليفيا وأمريكا الشمالية مستمرون في بث شكوكهم حول ضلوع رجال مانيتوبا.

وثمة روايات كثيرة؛ فالبعض يقول إن الرجال المتهمين كانوا غير محبوبين في مانيتوبا، وأن المستعمرة دفعت رشاوى للقضاء البوليفي للإبقاء عليهم في السجن. ويعتقد آخرون أن توريط هؤلاء الرجال جاء للتغطية على أمر أكبر. ويشكك كثيرون في استخدام هذا المخدر القوي.

ويرفض المدعي بيريز تلك الروايات والمزاعم القائلة إن الرجال أُجبروا على الاعتراف تحت التهديد بالتعذيب.

ويقول بيريز: "تلك كانت روايتهم. لكنهم كتبوا الاعترافات بلغتهم محددين البيوت التي اقتحموها والسيدات اللاتي اعتدوا عليهن. وقد تطابقت تلك الاعترافات مع نتائج فحوص الطب الشرعي التي خضعت لها الضحايا. وقد عُثر على نفس الفتيات والسيدات اللائي تعرضن للاغتصاب في نفس البيوت التي حددها هؤلاء الرجال في اعترافاتهم".

أما القاضية غلاديز ألبا، فلا تخامرها شكوك بشأن القضية التي حكمت فيها.

تقول ألبا: "لقد فعلنا الصواب. أُقرّتْ العدالة".

واليوم، في مانيتوبا، تجري شؤون الحياة على طبيعتها، ظاهريا على الأقل.

ويعتقد أتباع الطائفة المينوناتية أن العمل الجاد هو وحده الكفيل بفتح أبواب السماء أمامهم. وتتسم القواعد في مستعمرات بوليفيا القديمة بالقسوة. وتُحرَق الهواتف المحمولة إنْ عُثر عليها، وقد يُضرَب الشباب ضربا مبرّحا إذا اقترفوا تجاوزات كالاستماع للموسيقى.

لكن على الرغم من ذلك، يمكن الصفح عن أخطاء؛ ومن هنا رغبة بعض أهالي مانيتوبا في إطلاق سراح الرجال المدانين من سجن بالماسولا.

يقول برنارد دايك، وهو مزارع في الخمسينيات من عمره: "سنرحب بعودتهم بفرحة غامرة، وإذا احتاجوا أية مساعدة فسنقدمها إليهم. دائما يقول قساوستنا إن علينا أن نصفح، حتى عن أشخاص اقترفوا جرائم. ولهذا أرسلوا أناسا للبحث عما إذا كان يمكن إطلاق سراح الرجال السجناء".

وليس مفاجئا أن يتمخض الضغط الذي يمارسه زعماء مانيتوبا عن توتر داخل المستعمرة.

وهذه أغانيتا (اسم مستعار) اختنقتْ ضيقا، واغرورقت عيناها بالدموع خلف نظارتها، وتقول مذعورة: "كثرة من الناس تؤيد الرجال السجناء في بالماسولا. وإذا ما تحدثنا -نحن الضحايا- فسيسمع السجناء وستقع العائلات تحت التهديد".

وإذا كانت الهواتف المحمولة محظورة على المينوناتيين المحافظين، فإن الوضع في بوليفيا وخارجها مختلف تماما؛ فالعالم مجتمع شديد الاتصال تنتشر فيه القصص بسرعة فائقة عبر الإنترنت.

ويخشى أبراهام، والد الفتيات المغتصَبات، من الخطوات الساعية لإطلاق سراح السجناء.

ويقول: "قبل وقت قصير، كان الرجال السجناء يهددون الناس من محبسهم، متحدثين عما سيفعلونه حال خروجهم. وترغب سلطات المستعمرة في إطلاق سراحهم. وأنا أقول لا، ما داموا يواصلون التهديد".

ويقول ناقدون إن المستعمرات المينوناتية المحافظة عادة ما تفشل في التمييز بين الخطيئة والجريمة. وعليه، ففي حالات الاعتداء الجنسي، يمكن أن يحصل المذنبون على الصفح إذا هم أعربوا عن أسفهم.

ويعترض يوهان فير، أحد قساوسة مانيتوبا، على ذلك قائلا: "الاغتصاب أحد أكبر الخطايا. هو جريمة، وليس بالإمكان التعامل معه داخل المستعمرة".

لكن القساوسة لا يدفعون إلى إطلاق سراح الرجال من سجن بالماسولا لمجرد أن عشر سنوات هي مدة عقاب كافية؛ ولكن القس يوهان فير يقول إن بعضا من شهادات الضحايا مزوّر.

يقول مانويل باتيستا، قاضي منطقة سانتا كروز: "بعض مَن جاؤوا هنا قالوا إن العديد من الفتيات اللاتي بلغن الآن سنّ الرشد مستعدات للشهادة لصالح الرجال السجناء".

ويضيف باتيستا "الأحكام الصادرة بحق السجناء يمكن إلغاؤها إذا ثبت علميا أو بدليل جديد أنهم لم يقترفوا تلك الجرائم. لكن ذلك يجب أن يحدث عبر قضية قانونية جديدة".

ويؤكد القاضي باتيستا أنه وحتى الآن ليس هنالك أكثر من التساؤلات والاستعلامات، ولم تبدأ عملية قضائية جديدة بعد.

لكن هل يشك باتيستا في احتمالية أن تكون السيدات اللائي تعشن في مجتمع ذكوري شديد التحفظ قد أُجبرن على تغيير شهادتهن؟

يقول باتيستا: "لا يمكننا افتراض تعرُّض السيدات لضغوط. هذا السؤال يُفضَّل لو وُضِع أمام القاضي حال فتْح قضية جديدة".

وبموجب القانون، لا يمكن النظر في إطلاق سراحٍ مشروط لرجالٍ محكوم عليهم بالسجن 25 عاما قبل أن يقضوا ثلثي المدة، أي 16 عاما وثمانية أشهر.

إن الصفح متجذر في العقيدة المينوناتية. لكن بالنسبة لبعض نساء مانيتوبا، بات تصميم المستعمرة على تحرير الرجال السجناء منذ عشرة أعوام، بمثابة اختبار عميق لإيمانهن.

هذا المقال "سرّ حوادث الاغتصاب في المجتمع الذي يرفض المدنية الحديثة" مقتبس من موقع (بي بي سي BBC Arabic) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بي بي سي BBC Arabic.

أخبار ذات صلة

0 تعليق