محققون أمميون: رد إسرائيل على تظاهرات غزة يمكن أن يرقى الى جرائم حرب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 


اوصى تقرير لجنة تحقيق دولية تابعة للامم المتحدة اسرائيل ان ترفع الحصار فورا عن قطاع غزة، وان معلومات اللجنة الاممية تؤكد ان تحال هذه القضايا الى المحكمة الجنائية الدولية، حيث ان تصرفات إسرائيل بحق المتظاهرين في غزة قد ترقى إلى جرائم حرب.

و صرّح محققون أمميون، اليوم الخميس، بأنهم توصلوا إلى دلائل تشير إلى ارتكاب إسرائيل لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في مسيرات العودة قرب حدود قطاع غزة.وأكدت لجنة تابعة للأمم المتحدة أنّ ردّ إسرائيل على تظاهرات غزة في 2018 "يمكن أن يشكل جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية"، بينما أشار المحققون إلى أن قناصة استهدفوا مدنيين بينهم أطفال.
وافاد تقرير اللجنة ان اسرائيل قتلت العديد من الاطفال الذين كانوا يلعبوة كرة القدم قرب السياج الفاصل، ولا تهديد مباشر من المتظاهرين الاطفال والمعاقين والصحفيين وغالبية المتظاهرين تجاه قوات الاحتلال.

وقال رئيس اللجنة سانتياغو كانتون إن "الجنود الاسرائيليين ارتكبوا انتهاكات للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان"، معتبرًا أن "بعض هذه الانتهاكات يمكن أن يشكل جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية ويجب على إسرائيل التحقيق فيها فورًا".

إقرا ايضا في هذا السياق:

هذا المقال "محققون أمميون: رد إسرائيل على تظاهرات غزة يمكن أن يرقى الى جرائم حرب" مقتبس من موقع (العرب) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو العرب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق