وحدات الرعاية المركزة فى نيودلهى تعج بمرضى كورونا مع ارتفاع الإصابات - سبق نيوز

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سبق نيوز - تشهد مدينة نيودلهى ارتفاعا شديدا في معدلات الإصابة بمرض كوفيد-19، رغم انخفاض تلك المعدلات في مناطق أخرى من الهند، مما جعل وحدات الرعاية المركزة تعج بالمرضى الذين لا يجد الكثير منهم أسرة في تلك الوحدات لعلاجهم من الوباء القاتل في مستشفيات المدينة.

وتحتفل مدينة دلهي، التي يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة، بأكبر مهرجاناتها السنوية مهرجان (ديوالي) بداية الأسبوع المقبل. ورغم حظر، من المرجح إطلاق آلاف الألعاب النارية في سماء المدينة ما سيزيد من نسبة تلوث الهواء منخفض الجودة بالفعل إلى جانب المخاطر التي يمثلها تفشي وباء كوفيد-19.

وسجلت العاصمة 8593 إصابة بالمرض أمس الأربعاء، وهي أعلى حصيلة يومية حتى الآن. في حين سجلت مستويات تلوث الهواء قراءة عند 299 على مقياس من 500 اليوم الخميس، إذ يجري تصنيف أي قراءة تتجاوز حاجز 300 على أنها جودة هواء سيئة للغاية ويمكن أن تسبب مشاكل في التنفس.

وتكابد مرافق وحدة الرعاية المركزة في المدينة نقصا في الإمدادات، إلى درجة أن بعض المستشفيات بدأت في تكديس الأسرة داخل أقسامها قبل حلول الأسبوع المقبل.

وقال مسؤول كبير في وزارة الصحة في دلهي رفض الكشف عن اسمه "نعمل على التصدي للأمر لأن (مهرجان) ديوالي يبدو أنه (سيكون) حدثا يشهد تفشيا قويا للفيروس، والعامة لا يرون هذا التهديد".

وتزخر الأسواق المنتشرة في نيودلهي بالمتسوقين قبل حلول المهرجان وموسم الزفاف بعد تخفيف الحكومة للقيود في محاولة لبث الحياة في الاقتصاد الذي تأثر بفترة العزل العام. ومع أن وضع الكمامات أمر شائع إلا أن الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي ليس كذلك، ويتوقع أن تشهد حالات العدوى بالفيروس ارتفاعا خلال الأيام المقبلة.

وكانت مدينة دلهي واحدة من أوائل المدن في البلاد التي تستأنف نشاطها الاقتصادي بعد فترة عزل عام بدأت في مارس، لتسمح للمطاعم ومراكز التسوق وغيرها من المشاريع التجارية بأن تفتح أبوابها لمواجهة معدلات البطالة المتزايدة.

وسجلت الهند حتى الآن نحو 8.6 مليون إصابة بفيروس كورونا، وهو ثاني أعلى معدل إصابات بعد الولايات المتحدة، و127571 وفاة. لكنها في المجمل بدأت تسجل معدلات يومية أقل منذ ذروة التفشي التي شهدتها البلاد في منتصف سبتمبر، كما أن معدل الوفيات جراء الإصابة بالفيروس والذي بلغ 92 شخصا في المليون هو أقل بكثير من الحصيلة الإجمالية العالمية عند 160 وعند 711 في الولايات المتحدة.

لكن مجلس الأبحاث الطبية الهندي وهو جهة حكومية يقول إن الانخفاض الأخير في حالات الإصابة على مستوى البلاد قد لا يستمر إذا كانت هناك عودة جديدة لمعدلات العدوى بسبب المهرجان.

وطلبت السلطات الاتحادية من الحكومة المحلية في العاصمة أن تعمل على الاستعداد لمواجهة ما قد يصل إلى 15 ألف حالة في اليوم وإجراء المزيد من الفحوص بشكل مكثف.

وأظهرت بيانات الحكومة أن ما يربو على نصف الأسرة المخصصة لعلاج كوفيد-19 في المدينة والبالغ عددها 16511 سريرا مشغولة بالفعل بحلول أمس الأربعاء، إلى جانب خضوع أكثر من 24 ألف مريض آخرين للعزل المنزلي، ولا توجد بيانات منفصلة تبين أعداد الأسرة في وحدات العناية المركزة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق