انطلاق محادثات رسمية بين اليابان وأمريكا بشأن تكاليف استضافة القوات الأمريكية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت حكومة اليابان، اليوم الأربعاء، بدء المفاوضات مع الولايات المتحدة في واشنطن بشأن اتفاقية تقاسم التكاليف لاستضافة طوكيو للقوات الأمريكية، وذكرت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية أن المحادثات التي تستغرق يومين تمثل بداية مفاوضات كاملة بشأن ميزانية طوكيو الجديدة اعتبارًا من أبريل 2021 لاستضافة حوالي 55 ألفًا من العسكريين الأمريكيين المتمركزين في اليابان في إطار التحالف الأمني ​​الثنائي، حيث إنه من المقرر انتهاء الاتفاقية الخمسية الحالية مارس المقبل. 


وقال الجانبان إن التكاليف التي تحملتها اليابان "لعبت دورًا مهمًا في ضمان الأنشطة السلسة والفعالة" للقوات الأمريكية في البلاد، وأكدا "أهمية زيادة تعزيز التضامن القوي" للتحالف الثنائي. 


وبحسب البيانات الصادرة عن الحكومتين، أضاف الطرفان أنهما "يتطلعان إلى نتيجة تعود بالنفع المتبادل". 


جدير بالذكر أن محادثات أولية على مستوى العمل عقدت عبر التداول بالفيديو في أكتوبر سبقت المفاوضات الرسمية بين اليابان والولايات المتحدة. 


وبينما انتقد الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب التحالف باعتباره أحادي الجانب وأشار إلى أن اليابان يجب أن تسهم بشكل أكبر في هذا الأمر، قال مراقبون سياسيون إن الرئيس المنتخب جو بايدن قد يخفف الضغط على طوكيو بشكل كبير في ضوء تركيزه أكثر على التعاون مع الحلفاء. 


ونظرًا لأن اليابان تخطط للانتهاء من صياغة ميزانيتها الأولية للسنة المالية 2021 بحلول نهاية ديسمبر المقبل، فقد يختار البلدان التوقيع على اتفاق مبدئي مدته عام واحد بدلاً من الاتفاقية المعتادة لمدة خمس سنوات. 


وفي هذا الصدد، قال مسؤول بارز في الحكومة اليابانية: "في ضوء انتقال الولايات المتحدة إلى إدارة بايدن، فمن غير المرجح أن نتفق على خمس سنوات كاملة". 


وتدفع اليابان ما يقرب من 200 مليار ين (9ر1 مليار دولار) سنويًا فيما يسمى بدعم الدولة المضيفة، والذي يغطي تكاليف المرافق والعمالة للقواعد الأمريكية وكذلك نفقات نقل التدريبات بعيدًا عن المناطق المأهولة بالسكان. 


وبموجب المعاهدة الأمنية الثنائية، تم تكليف القوات الأمريكية المتمركزة في اليابان للمواجهة في حالة الطوارئ بالمنطقة بالإضافة إلى المساعدة في الدفاع ضد أي هجوم مسلح على البلاد. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق