عدد كبير من الناقلات يبحر صوب فنزويلا فى مؤشر محتمل على انتعاش صادرات النفط

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تفيد بيانات ووثائق داخلية لشركة النفط الوطنية الفنزويلية إن ما لا يقل عن 18 ناقلة من المتوقع أن تُحمّل الخام للتصدير من فنزويلا خلال الأسابيع المقبلة، فى مؤشر على انتعاش محتمل للصادرات النفطية هذا الشهر من عضو أوبك الخاضع لعقوبات.

 

تراجعت صادرات نفط فنزويلا إلى أدنى مستوياتها منذ الأربعينيات فى أكتوبر مع توقف بعض آخر عملاء شركة النفط الوطنية عن التعامل معها قبيل انقضاء مهلة حددتها الولايات المتحدة.

 

كانت واشنطن فرضت عقوبات على الشركة وشركائها العام الماضى للضغط على الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو كى يتنحى.

 

لكن مادورو مازال ممسكا بزمام السلطة، ويأتى الانتعاش المحتمل فى شحنات الخام مع تأقلم شركة النفط الوطنية الفنزويلية مع تشديد العقوبات الأمريكية عن طريق محاكاة أساليب الشحن التى تنتهجها إيران لإخفاء السفن التى يجرى تحميلها فى فنزويلا، والانخراط فى صفقات مع عملاء فى روسيا يعيدون بيع النفط إلى المشترين الآسيويين.

 

ومن بين الأساليب الشائعة التى تستخدمها السفن نقل الشحنات أكثر من مرة من سفينة إلى أخرى لإخفاء منشأ كل شحنة والإبحار إلى فنزويلا مع إغلاق أجهزة التتبع تفاديا للرصد والتغيير المتكرر للأسماء والأعلام والشركات المشغلة والمالكة.

 

وبحسب وثائق لشركة النفط الفنزويلية، تم تحميل تسع ناقلات بنحو ستة ملايين برميل من الخام والوقود الفنزويلى منذ بداية نوفمبر للتصدير.

 

يعادل ذلك أكثر من 500 ألف برميل يوميا منذ بداية نوفمبر وفى أكتوبر هوت صادرات نفط فنزويلا إلى 359 ألف برميل يوميا، أدنى مستوياتها منذ أوائل الأربعينيات.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق