مسؤولو شركات التكنولوجيا يلعبون دورا هاما فى "فريق بايدن الانتقالى"

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أصدر فريق جو بايدن، الرئيس الأمريكى المنتخب، الذى أعلنته وسائل إعلام أمريكية، فائزا بالانتخابات الرئاسية عن قائمة بأسماء معروفة من عالم التكنولوجيا فى الفريق الانتقالى الذى سيعتمده، فى حال تم ترسيمه الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة.

 

وغلبت على القائمة، أسماء مسؤولين في القطاع "ممن أرادوا دائما أن يكونوا أكثر قربا من إدارة بايدن"، أكثر من منتقدى "الاحتكار" الذى قد تمارسه بعض الشركات.

 

ونقلت قناة الحرة الأمريكية، أن اسم المسؤول التنفيذى في شركة أمازون، توم سوليفان، والذى سيكون من فريق المراجعة الذى سيشرف على وزارة الخارجية تصدر القائمة، وكما تضم القائمة مارك شوارتز، من قسم الحوسبة السحابية في أمازون، والذى كان أيضًا مسؤولاً سابقًا في إدارة الرئيس الأمريكى، باراك أوباما.

 

كما تم استدعاء خدمات نيكول إسحاق، وهي كبيرة مديرى موقع "لينكد إن" المملوك لشركة مايكروسوفت، لدعم الفريق المشرف على وزارة الخزانة.

 

كما وجدت نيكول وونج، النائبة السابقة لرئيس قسم التكنولوجيا فى ظل إدارة أوباما، والتى شغلت منصب نائب الرئيس والمستشار العام لشركة غوغل، مكانًا فى فريق المراجعة لمجلس الأمن القومي، ضمن قائمة بايدن.

 

وعلى النقيض للشخصيات السابقة ستحوي القائمة أسماء عدد من أكبر النقاد للتكنولوجيا، من بينهم: جين كيميلمان، وهو كبير مستشارى شركة "Public Knowledge" التى تتخذ من واشنطن مقراً لها، والتي تركز على مجالات مثل سياسة مكافحة الاحتكار، ضمن فريق المراجعة في وزارة العدل، إضافة إلى سارة ميلر من مشروع "American Economic Liberties Project" لتدعم فريق وزارة الخزانة، التي دعت أيضا إلى مكافحة احتكار الشركات التكنولوجية العملاقة للأسواق.

 

وقال متحدث باسم "فريق بايدن الانتقالي"، إن الفرق التي تضمها القائمة ستعمل على مراجعة العلمليات في الوكالات الفيدرالية والتأكد من تحقيق السياسات المطروحة في حملة بايدن الانتخابية، كما تم تعيين مدراء تنفيذيين من شركات تكنولوجيا أصغر نسبيًا مثل "AirBnB" و"Uber" و"Lyft" و"Stripe".

 


أخبار ذات صلة

0 تعليق