خبير أمني لـ"إندبندنت": بريكست وإغلاق كورونا يهددان بريطانيا بالإرهاب فى 2021

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حذر مسئول أمني سابق في المملكة المتحدة من أن تتسب إغلاقات كورونا والإقدام على إتمام عملية الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، المعروفة إعلاميا باسم "بريكست"، فى تعرض بريطانيا إلى عمليات إرهابية في عام 2021، مشيراً إلى أن تلك التهديدات باتت متزايدة.

وقال البريجادير إد بتلر، المحلل الأمني والقائد السابق لقوات المملكة المتحدة إن أعمال العنف المميتة في عام 2017 ، والتي شهدت تفجير مانشستر وهجمات لندن بريدج وويستمنستر وفينسبري بارك ، قد تتكرر العام المقبل، مشيرا إلى أنه في حين أن جائحة الفيروس التاجي قد قلل من الحشود و "البيئات الغنية بالأهداف" للهجمات الإرهابية ، فهناك الآن خطر تعرض الشباب المعرضين للإصابة للتطرف على الإنترنت لفترات طويلة ، مع احتمال حدوث عنف في المستقبل.

وقال باتلر إن هناك توجهًا أيضًا نحو الجماعات المتطرفة التي تحاول الحصول على أسلحة كيماوية، على الرغم من أن قدراتهم على استخدامها منخفضة، فإن أي ضربات ناجحة سيكون لها تأثير كبير.. قال إن الطيران لا يزال هدفًا ثمينًا ، رغم أنه من الصعب الوصول إليه.

ويأتي تقييم العميد بتلر مع رفع مستوى التهديد في المملكة المتحدة إلى مستوى "شديد" ، مما يشير إلى احتمال وقوع هجمات، حيث تدرس وكالات الأمن والاستخبارات أيضًا إمكانية زيادة الأنشطة المتطرفة اعتبارًا من العام المقبل مع تخفيف قيود السفر مع طرح لقاحات كورونا.

وصرح إن الهجمات الأخيرة في أوروبا تظهر أن الامر لا يتوقف على نوع السلاح او قوته فمن يريد افتعال اهمال عنف لا شيء سيوقفه، قائلا: "يجب ألا ننسى أن جميع المنظمات الإرهابية ترغب في تعزيز النجاح ، وما نجح في المرة الأخيرة سيعود مرة أخرى ، ومن ثم استخدام السكاكين والهجمات المروعة التي شهدناها مؤخرًا في فرنسا والنمسا."

كما قال العميد بتلر إن فيروس كورونا له "جانب إيجابي" و "سلبي" عندما يتعلق الأمر بالإرهاب: "ثم هناك الجانب السلبي ، لسوء الحظ. سيكون هناك المزيد من الأشخاص الذين يجلسون بمفردهم في شققهم المنفردة ويلتصقون بالإنترنت ويفحصون هذه المواقع على الإنترنت حيث يحدث التطرف. نحن نعلم أيضًا أن Covid تشتت انتباه الحكومات الآن ويتم استخدام الكثير من الموارد. سيكون هناك الكثير من المنافسة على هذه الموارد في المستقبل حول مقدار ما تضعه في مكافحة الإرهاب والانتعاش الاقتصادي وما شابه ذلك".

أخبار ذات صلة

0 تعليق