الجارديان: بريطانيا أسست قوتها الإلكترونية الجديدة سرا منذ إبريل الماضى - سبق نيوز

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سبق نيوز - قالت صحيفة الجارديان إن بريطانيا كشفت عن قوتها السيبرانية الجديدة، وهى وحدة من قراصنة هجوميين يمكنها أن تستهدف الدول المعادية مثل روسيا والصين والجماعات الإرهابية وحتى المتحرشين بالأطفال بتعطيل اتصالاتهم الإلكترونية.

 

وأوضحت الصحيفة أن القوة الالكترونية الجديدة التى تتحكم فيها وكالة الاتصالات الحكومية ووزارة الدفاع، قد تم تأسيسها وإدارتها سرا منذ إبريل الماضى مع عدة مئات من القراصنة متمركزين فى شيلنهام ومواقع عسكرية أخرى حول البلاد.

 

ولا يعرف الكثير عن أنشطة الوكالة، لكن الصحيفة تشير إلى أن أغلب عملها التشغيلى المبكر كان ينصب على تعطيل الاتصالات التى تعتبر تهديدا لبريطانيا، على سبيل المال إرهابيين مشاركين فى مخطط هجومى.

 

وكان رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون قد أخبر مجلس العموم أمس، الخميس، أن القوة تضم وكالات استخبارات وموظفى الخدمة ويعمل بالفعل فى الفضاء الإلكترونى ضد الإرهاب والجريمة المنظمة ونشاط الدولة العدائى.

 

والفكرة هى جمع قدرات القرصنة الهجومية المتناثرة التى تقول بريطانيا إنها تمتلكها منذ عقد، وزيادة حجم العملية بسرعة. وتخطط القوة لزيادة عدد موظفيها حوالى عشرة أضعاف لتصل إلى 3 آلاف خلال العقد المقبل.

 

وتوضح الجارديان أن ما يقدر بـ 60 دلو قد طورت قدرات قرصنة هجومية ، وتعتبر إيران وكوريا الشمالية من أكثر الدول تقدما مع سجل حافل فى استهداف بريطانيا، فضلا عن قراصنة ترعاهم الدولة مرتبطين بوكالات استخبارات من موسكو وبكين.

 

ونادرا ما تحدث بريطانيا عن قدراتها فى القرصنة الهجومية، ولا تزال مترددة لفعل ذلك رقم وجود الوحدة الجديدة. لكن فى عام 2018، قالت وكالة الاتصالات الحكومية أنها أجرت حملة هجوم إلكترونى كبير ضد داعش.

أخبار ذات صلة

0 تعليق