"الخيزران" عودة إلى الداخل المعاصر ويُمثّل "توقيع" الطبيعة في المشهد الداخلي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قبل أن يجتاز عتبة البيوت والشقق ويستوطن داخلها، كان الخيزران سيد المساحات والفضاءات الحرّة. على الشرفات أو الترّاسات أو الباحات الداخلية "الباسيو" وحتى في الحدائق، كان حضور الخيزران بمثابة توقيع الطبيعة على الديكور. والخيزران، إضافة الى كونه طبيعياً، فإن المتانة والطواعية اللتين يتمتع بهما تشكلان عاملاً مميزاً لخصائصه الكثيرة، وبالطبع فإن جمال مظهره يعتبر خاصية ذات بُعد فريد لا يمكن مقارنته.

ولكن قبل الاسترسال في الحديث عن الخيزران، لا بد من الإشارة الى أن أنواعاً عدة من النباتات الآسيوية وبعض مناطق أفريقيا، من عائلة أشجار النخيل، تنضوي تحت هذا الاسم، منها ما هو على شكل أحزمة طويلة، تصل أطوال بعضها الى 200 متر (الروطان)، وأخرى على شكل جذوع أسطوانية عمودية متفاوتة الأطوال وفارغة من الداخل (البامبو)، وكلها تتميز بألياف صلبة وقادرة على مقاومة الأوزان والأحمال، وتزداد فاعليتها هذه مع مرور الوقت.

منذ آخر ثمانينيات القرن الماضي وحتى بداية القرن الحالي، شهد الخيزران فترة ركود حادة، همّشت دوره في الزخرفة الداخلية، وجعلت منه مادة هامشية رغم نبالته المؤكدة. بالطبع، معظم المواد تشهد فترات ركود وفترات ازدهار، غير أن غياب الخيزران التام شكّل حالة نادرة أدخلته في عالم النسيان.
وفجأة، في هذا الموسم، تتبدّى الميول قوية في تبني الخيزران، والترحيب به في غرفة المعيشة أو غرفة النوم مروراً بغرفة الطعام والمطبخ وصولاً إلى الحمّام. وها هو الخيزران في كل مكان وفي كل ركن من المنزل. يقولون: “نحن نحب الخيزران لخفّته وأصالته ولمظهره القديم والحديث في الوقت نفسه”.

أقرأ أيضًا:

أفكار منوعة لديكور التراس في منزلك هذا الخريف

وعبر هذه العودة للخيزران، تستعيد الطبيعة حقوقها! ويبدو أن هذه المرة ستكون العودة مستدامة، حيث لمسات الحداثة المبهرة، تضيف الى الديكور الداخلي جوهراً جديداً، تضع كل مساحة منه في دائرة الضوء.

طلائع هذه العودة بدأت في العام الماضي ، وفي هذا العام تكرّست بشكل مؤكد، فالخيزران يغزو اليوم كل ركن في الداخل وكل فضاء في الخارج.

والواقع أن حضور الخيزران ليس مجرد مسألة ميول فقط، ولكن لمواصفاته الفريدة، ومن جوانب عدة. فهو لم يعد يقتصر على بعض الكراسي والأكسسوارات التقليدية، بل أصبح أثاثاً مكتمل العناصر والأوصاف، من كنبات الصالونات والأسرّة والخزائن والطاولات والكراسي بأشكال مبتكرة جذابة، مروراً بالمرايا وصناديق الزينة والأرفف المتنوعة وعناصر الإضاءة الرائعة، وصولاً إلى الأكسسوارات بكل مراتبها.

 
ولعل من أبرز خصائص الخيزران، تناغمه مع كل الأساليب والطرز، فهو يتسلل الى المشهد الزخرفي، فيزرع في المشهد مفاجأة لطيفة، إذ يرتدي حيناً مظهر التقليد وحيناً آخر يتحول الى لمسة “أكزوتيكية” لافتة، وفي أحيان كثيرة نجده ينشر بعض البوهيمية التي تجعل من أجواء الداخل رحلة مستمرة أشبه ما تكون بالترحال المعاصر.

وحتى اللون الأشقر اللافت للخيزران، لم يعد وحيداً، بل "تفتق" عن لوحة ألوان غنية بكل الإيقاعات والنغمات اللونية والتي تناسب مختلف الأذواق، وتلائم كل الفضاءات، بل وتسمح بتعزير المحفظة اللونية لأي مشهد زخرفي مرغوب. وحين نشاهد مبتكرات الخيزران من الأثاث المدهش، بروحيته الاسكندينافية، سيمكننا القول بأن الخيزران قد تخطى الجغرافيا بعدما كان ملحقاً بكليته بالفضاء الآسيوي القصي. فالمصمّمون من فرنسا أو إيطاليا أو إسبانيا وحتى من أميركا، يتعاملون مع الخيزران كمادة طبيعية يمكن أن تشكل مفرداتها الجمالية والوظيفية لغة يفهمها الغرب كما يفهمها الشرق. فهو هنا يستحوذ على الإعجاب لمقدرته على إثارة الأحاسيس الرائعة، ليس في الأمكنة فقط وإنما في النفوس أيضاً.

ولعل أكثر ما يغري المصمّمين، هو قابلية الخيزران لمجاورة معظم المواد المستخدمة في الديكور. بمعنى أن مزاوجته للمواد الأخرى لا حدود لها، ويمكن بسهولة مزج الخيزران مع الخشب، أو الجلود، أو المعادن وحتى الزجاج أيضاً. وهذه ميزة جذبت إليه أسماء كبيرة في عالم الديزاين.

ولعل مقاومته للصدمات والتعفّن تعكس وجهاً آخر لخصائصه الفريدة، وهذا يسمح باستخدامه في الخارج والداخل بكل أمان. وهو إضافة الى صلابته، خفيف للغاية بحيث يمكنه أن يكون أثاثاً محمولاً. كما أنه سهل التنظيف، ولكن في المقابل ينبغي تجنب استخدام المنظفات الكاشطة في عمليات تنظيف الخيزران والاكتفاء باستخدام إسفنجة رطبة أو نفض الغبار عنه.

فهل تفتح عودة الخيزران الى المشهد الزخرفي آفاقاً جديدة، خاصة أن تطورات كثيرة تقنية وجمالية قد طرأت على الواقع، وأصبح من الممكن الذهاب معه الى أبعد حدود المخيلة؟!

قد يهمك ايضاً:

وصفة سحرية لتنسيق حدائق المنازل من "القش" ذات الألوان الأنيقة واللافتة 

ديكور البامبو يمكن اعتماده في حدائق المنازل بشكل جديد

 

المصدر
لايف ستايل

أخبار ذات صلة

0 تعليق