خطة مثيرة لدمج بروتين حيوان مجهري مع خلايا رواد المريخ لحمايتهم من الإشعاع القاتل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
© STEVE GSCHMEISSNER/SCIENCE PHOTO LIBRARY حيوان "بطيء الخطو"خطة مثيرة لدمج بروتين حيوان مجهري مع خلايا رواد المريخ لحمايتهم من الإشعاع القاتل

يمكن لحيوان "بطيء الخطو" البقاء على قيد الحياة في الفضاء حيث الفراغ ودرجات الحرارة المنخفضة للغاية والإشعاع، بفضل الحمض النووي الخاص به.

ويعتقد الخبراء أن الحمض النووي قد يكون الحلقة المفقودة في إمكانية البقاء على قيد الحياة خلال السفر إلى الفضاء لمسافات طويلة، حيث يمكن استخدامه لتعديل البشر وراثيا بما يسمح لهم بمقاومة الآثار المميتة لرحلات الفضاء، وخاصة التعرض للإشعاع.

شاهد أيضا: شاهد: كائن غريب لا يمتلك دماغا يحير العلماء بذكائه وسلوكه

مقدم من Euronews

انقر للتوسيع

إعادة تشغيل الفيديو

التالي

  • السيستاني يحمل قوات الأمن العراقية مسؤولية قتل المتظاهرين واستخدام القوة المفرطة

    السيستاني يحمل قوات الأمن العراقية مسؤولية قتل المتظاهرين واستخدام القوة المفرطة

    طالب المرجع الشيعي العراقي آيه الله السيستاني أجهزة الأمن العراقية عدم استخدام ما وصفه بالقوة المفرطة في وجه المتظاهرين المطالبين بتغيير الأوضاع السياسية والاقتصادية في العراق. وطبقاً لمصادر أمنية وطبية، قُتل أكثر من 260 من المحتجين نتيجة استخدام قوات الأمن للرصاص الحي أثناء تفريق المظاهرات المستمرة منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي وحتى الآن. وقال عبد المهدي الكربلائي، ممثل السيستاني، خلال خطبة صلاة الجمعة في مدينة كربلاء: "المسؤولية الأكبر تقع على عاتق قوات الأمن". وأضاف: "يجب أن يتجنبوا استخدام القوة المفرطة ضد المحتجين السلميين". وطبقاً لوكالة رويترز، شارك قناصون تابعون لمليشيات تدعمها إيران في قمع المحتجين العراقيين. وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية إن قوات الأمن العراقي ما تزال تستخدم الرصاص الحي ضد المتظاهرين. كذلك أظهرت مصادر طبية لمراسلي رويترز ما خلفه اختراق قنابل الغاز المسيل للدموع لجماجم بعض المتظاهرين. إقرأ أيضاً: انسحاب جديد للقوات شرقي أوكرانيا يوم غد تمهيداً لعقد قمّة للسلام من هو الملياردير الأمريكي الذي ينوي مواجهة ترامب في الانتخابات الرئاسية؟ تسجيل أول وفاة مرتبطة بالاحتجاجات في هونغ كونغ ودعوات جديدة للتظاهر

    Euronews (Ar)

  • بومبيو يوجه تحذيرا لروسيا والصين بعد ثلاثة عقود على سقوط جدار برلين

    بومبيو يوجه تحذيرا لروسيا والصين بعد ثلاثة عقود على سقوط جدار برلين

    وجه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس تحذيراً شديداً للصين وروسيا في ذكرى مرور ثلاثين عاماً على سقوط جدار برلين. وقال بومبيو إن "لدى الدول الغربية الحرة مسؤولية درء التهديدات عن شعوبنا" من حكومات مثل الصين وروسيا وإيران. وكان يتحدث على بعد أمتار قليلة عن الموقع الذي كان يمر فيه الجدار قرب بوابة براندبورغ الشهيرة في العاصمة الألمانية. وأضاف وزير الخارجية الأمريكي أن على الولايات المتحدة وحلفائها أن "يدافعوا عن المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في 1989 وأن يعترفوا بأننا في تنافس على القيم مع دول غير حرة". وركز بومبيو على نقاط حساسة في علاقة واشنطن ببرلين، قائلا إن خط أنابيب الغاز السيل الشمالي 1 "نورد ستريم 1"، الذي تبنيه روسيا لنقل الغاز إلى ألمانيا يعني أن "إمدادات أوروبا من الطاقة تعتمد على أهواء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين". وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد أكدت مرات عدة أن خط الأنابيب "مشروع اقتصادي بحت". وحذر بومبيو من نوايا "شركات صينية بناء شبكات اتصال من الجيل الخامس" بعد عدم استبعاد الحكومة الألمانية عملاق التكنولوجيا هواوي من عملية استدراج عروض البنية التحتية لشبكات الجيل الخامس للاتصالات. ويقوم بومبيو بزيارة تستمر أربعة أيام إلى ألمانيا توجه خلالها إلى موقع خدمته العسكرية خلال الحرب الباردة ، عند الستار الحديدي الحدودي ومن المتوقع أن يلتقي مسؤولين من بينهم ميركل. وخلال وجوده في أوروبا، سعى إلى تعزيز العلاقات على ضفتي الأطلسي والتي تأثرت بالنزاعات التجارية والخلافات حول أزمات جيوسياسية والانفاق العسكري. وفي أعقاب الانسحاب الأمريكي الذي مهد للطريق أمام عمليات عسكرية تركية وروسية في شمال سوريا، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمجلة "ذي إيكونوميست" هذا الأسبوع إن حلف شمال الأطلسي، وتركيا من أعضائه، في حالة "موت دماغي" بسبب غياب التنسيق بين أوروبا وواشنطن. ومستذكرا "التحديات بين الشركاء" داخل الحلف ومنها انسحاب فرنسا في ستينات القرن الماضي من هيكل قيادة التحالف، رفض بومبيو الجدل حول تصريحات ماكرون معتبرا أنها مجرد "ضجيج". كما رفض قادة آخرون من بينهم ميركل والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ ورئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو بشدة رؤية ماكرون. للمزيد: شاهد: جدار برلين و"السفر عبر الزمن" في معرض ألماني شاهد: الواقع الافتراضي يوفر لمحة لما كان عليه جدار برلين منذ 30 سنة

    Euronews (Ar)

  • شاهد: في سن 82 عاما.. أول بريطاني يقطع مليون ميل بدراجته

    شاهد: في سن 82 عاما.. أول بريطاني يقطع مليون ميل بدراجته

    تمكن متقاعد بريطاني يبلغ من العمر 82 عاماً من قطع مسافة مليون ميل (1.6 مليون كم) في حياته بدراجته الهوائية، ليصبح أول شخص في بريطانيا يقطع هذه المسافة. روس مانتل الذي بدأ قصته مع الدراجة قبل 67 عاماً في العام 1952 سجل كل رحلاته على دراجته الهوائية حين تحصل على أول دراجة له من نوع Coventry Eagle . المتقاعد قطع الخميس حوالي 8 كيلومترات بين منزله في ألدرشوت والمقهى الواقع في ميتشيت بالقرب من لندن لبلوغ الكيلومتر المليون وسط احتفال متميز. وتمكن مانتل من بلوغ هذا الإنجاز من خلال استخدام دراجته في قطع المسافات القصيرة ما بين منزله ومقر عمله وكذلك المشاركة في بعض السباقات الصغيرة في أوروبا وأمريكا. اقرأ أيضا على يورونيوز: رئيس الوزراء الأردني يجري تعديلاً على حكومته ويضم 9 وزراء جدد توتر بين إيران والاتحاد الأوروبي بعد سحب اعتماد مفتشة الوكالة الدولية شاهد: انهيار مفاجئ لسقف مسرح بيكاديلي في لندن واعترف مانتل بأنه غير قادر على ركوب الدراجة كما كان الحال في السابق بسبب تقدمه في السن، غير أنه لا يزال يقطع ما بين 25 إلى 30 ميلاً (40 إلى 48 كم) في كل يومين.

    Euronews (Ar)

1

إلغاء

الإعدادات

إيقاف

HD

HQ

SD

LO

شاهد: كائن غريب لا يمتلك دماغا يحير العلماء بذكائه وسلوكه

Euronews (Ar)

مشاركة

مشاركة

تغريدة

مشاركة

بريد إلكتروني

التالي في المشاهدة

التالي

وتحتوي هذه الفقاريات المجهرية على بروتين نووي يحميها من الإشعاع يعرف باسم Dsup، ويسعى العلماء حاليا إلى إيجاد طرق لدمجه مع الخلايا البشرية.

ونجا بطيء الخطو، والمعروف أيضا باسم دب الماء أو خنزير الطحلب (وهو حيوان مجهري يعد أقوى حيوان في العالم)، في ظروف من شأنها أن تقتل أي كائن حي آخر تقريبا.

ويرى عالم الوراثة والأستاذ المشارك في علم وظائف الأعضاء والفيزياء الحيوية بجامعة ويل كورنيل في نيويورك، كريس ماسون، أن الحمض النووي الخاص ببطيء الخطو هو ما يمكن أن يوصل البشر إلى المريخ.

ويعد الإشعاع أحد القضايا الرئيسية التي يركز عليها الباحثون، حيث يمكن أن يتعرض رواد الفضاء للإشعاع في الفضاء بأكثر من 700 مرة من الإشعاع الذي يتعرضون له على الأرض.

واقترح ماسون مقاربات متعددة حول كيفية الهندسة الوراثية للشخص الذي سيكون مفتاحا للمهام الفضائية الناجحة إلى المريخ والعوالم البعيدة الأخرى.

ويتمثل المقترح الأبرز في تصميم عملية تتيح للعلماء تشغيل أو إيقاف تغييرات جينية محددة، وأوضح ماسون لموقع Space.com، أن العلماء يعملون حاليا على هذا الابتكار "وسيكتشفون أيضا كيفية الجمع بين الحمض النووي للأنواع الأخرى، وبالتحديد بطيء الخطو، مع الخلايا البشرية لجعلها أكثر مقاومة للآثار الضارة لرحلات الفضاء، مثل الإشعاع.

وأشار ماسون أيضا إلى أنه يمكن استخدام هذه التقنية "لمكافحة آثار الإشعاع على الخلايا السليمة أثناء علاجات السرطان على الأرض".

وأضاف: "ليس لدي أي خطط لتصميم رواد فضاء خلال العقد أو العقدين القادمين"، وتابع: "ربما بحلول 20 عاما من الآن، آمل أن نتمكن من الوصول إلى مرحلة نقول فيها إننا قادرون على تعديل الإنسان لبقائه حيا على سطح المريخ".

وأكد ماسون أن جعل الناس قادرين على العيش في كوكب المريخ بأمان دون التأثير على قدرتهم في الحياة على الأرض يجب أن تكون عملية أخلاقية.

يذكر أن العلماء اكتشفوا بروتين Dsup لبطيء الخطو، وهو اختصار لـ Damage Suppressor، في عام 2016، وفي أعقاب هذا الاكتشاف، افترض باحثون من جامعة طوكيو أن البروتين يمكن أن يساعد في حماية الحمض النووي من إجهاد الإشعاع، ويخطط ماسون وفريقه الآن لاستخدام هذه النتائج في استكشاف الطرق التي يمكن بها استخدام بروتين Dsup لحماية رواد الفضاء من آثار السفر الطويل في الفضاء.

المصدر: ديلي ميل

شاهد أيضا: أخطر الحيوانات على وجه الأرض

مقدم من ميكروسوفت

المصدر
MSN Saudi Arabia

أخبار ذات صلة

0 تعليق