إعلاميون ومراقبون يشيدون بتجربة «عربية السيدات»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


أشاد عدد من الإعلاميين الرياضيين والمراقبين بالدور الكبير الذي تلعبه دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، التي تنظمها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، في تعزيز الوعي بأهمية شراكة المرأة ، ومساهمتها في تطوير المنافسة، وذلك من خلال المكانة التي وصلت لها بفضل رعاية وتوجيهات قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، حتى باتت وبعد أربع دورات منصة فاعلة تحشد على ميادينها خيرة اللاعبات المحليات والعربيات للتنافس الحرّ والمبدع على تحقيق أرفع الإنجازات والألقاب.
وأكد إعلاميون من مختلف القطاعات الرياضية في الدولة أن «عربية السيدات» شهدت ومنذ انطلاق دورتها الأولى في عام 2012 تطورات لافتة على صعيد المرافق، وزيادة عدد الألعاب ونوعية الاستضافة والجهود التي تبذلها المؤسسة، حتى تحولت من منصة رياضية محلية رائدة، إلى حدث هو الأضخم من نوعه على صعيد رياضة المرأة العربية بوجه عام.
وقال الإعلامي الرياضي الأردني لطفي الزعبي، إن دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات هي الحدث الرياضي الأول من نوعه عربياً الذي يمنح المرأة نصيباً من الاهتمام، ويوفر لها المساحة الكافية للتنافس الرياضي بكل حرية في الوطن العربي؛ فالمرأة العربية بحاجة لهذه المساحة التي تفتح لها آفاقاً رحبة من التفاعل، وبناء العلاقات والصداقات مع مختلف الجنسيات والثقافات، ناهيك عن الدور الذي تلعبه الدورة في بناء جسور المحبة والتواصل العربي بين سيدات الوطن العربي، على اختلاف اهتماماتهن، ليكنّ قادرات على إبراز مهاراتهنّ في مناخ رياضي متكامل.
من جانبه أكد اللاعب السابق لنادي الوصل بدر حارب أن الدورة تعتبر منصة مهمة وداعمة أساسية لرياضة المرأة، سواء كانت الإماراتية أو العربية، حتى وصلت بها إلى العالمية، وقال إن الدورة تشجع المرأة الإماراتية على خوض المنافسات وممارسة الرياضة باعتبارها أصبحت متنفساً واعداً لإظهار طاقات اللاعبات ضمن جو مثالي وحضاري يمتلك خصوصية كبيرة تحافظ على المرأة.
من جهتها قالت الإعلامية فرح سالم، إن دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات أصبحت اليوم الحدث الأهمّ الذي يدعم رياضة المرأة؛ كون أغلب الدورات النسائية في العالم العربي يبزغ نجمها ثم يختفي، لكن الدورة تحقق انتشاراً واسعاً وسمعة أكبر عاماً بعد آخر، كما أنها تمضي بثبات نحو استقطاب اللاعبات ليكنّ جزءاً من هذا الحدث الرياضي. وأضافت: أن هذه الدورة عكست اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة برياضة المرأة على مختلف الصعُد والألعاب، وعززت من هذا الواقع، كما أنها نقلت صورة حضارية ومثالية عن الدولة وإمارة الشارقة باعتبارها حاضنة ومستضيفة لنخبة من اللاعبات والإعلاميات، بالإضافة إلى أنها حفّزت إلى صناعة الإعلاميات الرياضيات، من خلال تواجدهنّ في تغطية هذا الحدث.

المصدر
الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق