عبدالله صالح: كنت مشرفاً على المنتخب ولا أعرف كيفية استدعاء اللاعبين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد المشرف السابق على المنتخب الوطني الأول لكرة القدم عبدالله صالح، أنه لا يعرف الكيفية التي يتم على أساسها استدعاء اللاعبين للمنتخب، رغم أنه كان يعمل في المنتخب، مطالباً اتحاد الكرة بالكشف عن الأسباب الحقيقية وراء عدم سفر لاعب الجزيرة عمر عبدالرحمن، ولاعب الشارقة شاهين عبدالرحمن، مع المنتخب، خلال مشاركته الأخيرة في «كأس الخليج 24»، التي شهدت خروج المنتخب من الدور الأول، مؤكداً أنه لم يخرج حتى الآن أي مسؤول في اتحاد الكرة للحديث عن هذا الأمر، وتوضيح الحقائق للشارع الرياضي، لافتاً إلى أن «هناك جهة ما، تسعى للتفرقة بين إدارة المنتخب والجهاز الفني من جانب، واللاعبين من جانب آخر، ولابد من بترها من أجل المصلحة العليا للمنتخب الوطني»، مؤكداً أن لاعبي المنتخب علي مبخوت وبندر الأحبابي كانا وحدهما الأبرز في صفوف المنتخب في البطولة الخليجية الأخيرة، خصوصاً في المباراة الأخيرة للمنتخب في البطولة.

وقال عبدالله صالح لـ«الإمارات اليوم»: «الشارع الرياضي يريد حالياً معرفة لماذا تخلّف كل من عموري وشاهين عن السفر مع المنتخب لكأس الخليج، خصوصاً أن نحو 99.9% من الجمهور الرياضي يحب عموري، لذلك يريد معرفة الحقائق الكاملة المتعلقة بعدم سفره مع المنتخب إلى كأس الخليج، كونه لاعباً مؤثراً».

وأضاف: «بالنسبة لي فإنني عندما كنت مشرفاً على المنتخب، فإن العلاقة بيني وبين اللاعبين كانت متميزة، ولم أكن ضدهم، ولست حاقداً عليهم، بل بالعكس، فقد ظللت دائماً مسانداً وداعماً ومدافعاً عنهم، لأن اقترابي منهم، ونجاحي في مهمتي الوطنية من نجاحهم، لكن في حالة الخطأ، فإنني لست معهم، ولن أدافع عنهم، كون أنه ليس هناك مجاملة في أمر يخص عملاً وطنياً».

وأشار عبدالله صالح إلى أن كرة القدم باتت في العالم كله تأخذ نصيب الأسد من الاهتمام من قبل الجميع.

وأوضح: «هناك مشكلة في اتحاد الكرة، إذ إن الاتحاد عندما يقوم باستدعاء لاعب للمنتخب، فإن الأخير لابد أن يستجيب، لكن كيف تتم عملية الاستدعاء للمنتخب، ورغم أنني كنت موجوداً في الاتحاد عندما كنت مشرف على المنتخب، لكنني لا أعرف الطريقة أو الأسس التي يتم بها استدعاء اللاعبين لصفوف الأبيض».

وتساءل عبدالله الصالح عن الجهة التي تقوم باختيار مدرب المنتخب، وأيضاً أين لجنة المنتخبات؟ وما دورها في هذا الخصوص، على الرغم من أنها تمثل الجهة الأهم في مسألة اختيار المدرب؟ متسائلاً عن المسؤول في اتحاد الكرة عن اللجنة الفنية التي تقوم بوضع خطة العمل الفنية ودراستها، ومن ثم عرضها على رئيس الاتحاد.

وتابع عبدالله صالح: «لا ألوم بعض اللاعبين، كون أن ما قدموه خلال مشاركتهم في (خليجي 24)، كان في حدود إمكاناتهم، لكني ألوم مدرب المنتخب السابق الهولندي مارفيك، كونه لم يكن في تقديري قريباً من اللاعبين في الفترة السابقة، نظراً لكونه كان موجوداً خارج الدولة في أوقات كثيرة، لذلك فإن عملية اختيار مدرب بهذه الطريقة لم تكن موفقة، كونه لا يوجد باستمرار في الدولة».

وأوضح: «قد يكون مارفيك غيّر من طريقته أخيراً، قبل مشاركة المنتخب في كأس الخليج، وبدأ في متابعة مباريات الدوري، وحتى لا نظلمه فقد بدأ بالفعل في متابعة مباريات الدوري في أكثر من مباراة ودون ملاحظاته، بخصوص اللاعبين، لكن مع احترامي له، فإن اختياراته لبعض اللاعبين لم تكن صائبة». وشدد عبدالله صالح على أنه باستثناء كل من علي مبخوت وإسماعيل الحمادي، فإن المجموعة التي خاضت كأس الخليج بشكل أساسي لم يكن بينها لاعب صاحب خبرة، مشيراً إلى أنه كان يجب ضم لاعب صاحب خبرة كبيرة، مثل لاعب الوحدة إسماعيل مطر، خصوصاً في أعقاب عدم سفر عموري مع المنتخب، مشدداً على أنه يستغرب أن يكون مدرب بحجم وخبرة مارفيك لا يحسن قراءة التشكيلة الخاصة بلاعبيه.

ودافع عبدالله صالح عن لاعب المنتخب علي صالح، واصفاً إياه بأنه يعد أحد أفضل اللاعبين في الدوري الإماراتي، وإذا لم يوفق في مباراة أو مباراتين، فإن ذلك لا يعني أنه لاعب سيئ.

كان يجب ضم إسماعيل مطر إلى صفوف المنتخب في «خليجي 24».

المدرب مارفيك لم يكن قريباً من اللاعبين في الفترة الماضية.

 

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

المصدر
الإمارات اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق