مصدر بالمنتخب يفجر مفاجأة بشأن أزمة شارة القيادة بين أحمد فتحي ومحمد صلاح

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

فجر مصدر داخل المنتخب الوطني مفاجأة من العيار الثقيل، بعدما أكد أن جلسة جمعت مؤخرا بين محمد بركات مدير المنتخب وأحمد فتحى كابتن المنتخب.

وكشف المصدر، أن بركات فاجأ فتحى بطلب يشبه الاستئذان باستعادة شارة قيادة المنتخب منه ومنحها لمحمد صلاح خلال معسكر المنتخب المقبل.

وأكد المصدر، أن المفاجأة صدمت فتحى الذى حصل على شارة المنتخب بعد مشوار طويل مع الفراعنة ومشاركات وبطولات كبيرة ومهمة.

وقال المصدر، إن فتحى رفض هذا المطلب بشكل قاطع بعيدا عن علاقته القوية والمميزة بصلاح، لكنه حقه الآدبى كونه حصل عليه بعد رحلة كفاح مع المنتخب.

وشدد المصدر، أن رفض فتحى القاطع لسحب شارة القيادة منه تبعه تأكيد باعتذاره عن معسكر المنتخب المقبل فى حالة الإصرار على منح صلاح شارة الكابتن.

وكان أحمد فتحي لاعب الأهلي والمنتخب الوطني، قد علق مسبقًا على قرار حسام البدري المدير الفني لمنتخب مصر، بشأن إسناد القيادة الفنية إلى محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي.

وأعلن حسام البدري المدير الفني للمنتخب أن فتحي سيكون قائدا للفراعنة في مباراة بتسوانا الودية.

وكان حسام البدري قد أعلن إسناد إشارة الكابتن إلى محمد صلاح، في حالة وجوده بالمنتخب.

وقال فتحي عبر قناة تايم سبورت: “لا أتعامل مع زملائي اللاعبين في المنتخب بمبدأ القائد، جميعنا أصدقاء وزملاء وأهم شيء في علاقتنا معا هو الاحترام المتبادل”.

وأضاف: “وضعنا هدفا أمامنا وهو التأهل لبطولة الأمم الإفريقية ثم كأس العالم 2022 والجميع يركز على هذا الهدف”.

وأتم: “الاستعدادات رائعة منذ انطلاق المعسكر وأتمنى أن تكون مباراة بتسوانا بداية موفقة للجهاز الفني الجديد وهذه المجموعة من اللاعبين مع منتخب مصر”.

المصدر
القاهرة 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق