الظفرة.. محطة فاصلة لمصير ريجيكامب مع الوصل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


دبي: حسن الخميس

علم «الخليج الرياضي» من مصدر مسؤول في إدارة نادي الوصل رفض ذكر اسمه، أن إدارة النادي ليس لديها مبررات كافية حالياً لإقالة الروماني لورينت ريجيكامب من مهمته كمدير فني للفريق الأول، معتبراً الخسارة من فريقين بوزن الشارقة بطل الدوري والسوبر، والعين الذي يعتبر من الأندية المرشحة للفوز بالبطولات دائماً وصاحب الرصيد الأكبر في الألقاب بين الأندية، هذا الموسم تبدو منطقية لمكانة الفريقين الفنية، وما يمتلكانه من عناصر وكفاءات فنية عالية، وأشار إلى أن الخسارة الوحيدة الغريبة والتي يجب أن تتم محاسبة المدرب واللاعبين عليها هي خسارته أمام عجمان صفر-1، لاسيما، أن عجمان كان يلعب أكثر من 70 دقيقة بعشرة لاعبين فقط. وأضاف أن التجاوب مع الجماهير المطالبة بإقالة المدرب لمجرد خسارة 3 من مجموع 4 مباريات فقط خاضها الفريق حتى الآن في مسابقة الدوري العام، مطلب غير منطقي وانفعالي لحد كبير، ويلغي في الوقت نفسه دور الإدارة وتقييمها للأمر.
وذكر أن وضع الفريق محل دراسة من قبل الإدارة التي تعكف على دراسة الوضع بشكل عقلاني لا يضر بالفريق والنادي وفي الوقت نفسه يرضي قريباً الجماهير المخلصة المحبة للنادي، مؤكداً أن إدارة النادي لا تستعجل في اتخاذ قراراتها وهي لا تقع ضحية رد الفعل، ولا تأخذ خطوة من دون دراسة.
وعن تعليقه على ما تردد من أن إدارة النادي لم تبادر إلى إقالة المدرب خشية الشرط الجزائي الكبير الذي قيل إنه 12 مليون درهم، قال هذا الرقم ليس صحيحاً بالمرة، والحقيقة أن الشرط الجزائي لا يتجاوز 7 ملايين درهم.
ومما سبق يمكن استقراء أن المحطة المقبلة أمام الظفرة (24 الجاري) ستكون فاصلة إلى حد كبير في الإبقاء على المدرب أو إنهاء خدماته. على خط متصل، أكد حميد يوسف مشرف الفريق الأول لكرة القدم عبر أحد البرامج أمس، أن التغيير وارد في أي وقت، وهذا شيء معروف في كرة القدم والحياة عموماً، وأضاف: «الإدارة تقوم حالياً بدراسة كل ما من شأنه معالجة الأخطاء سواء ما يخص مجلس الإدارة أو الجهاز الفني أو اللاعبين بالطرق الصحيحة من أجل تحسين المسار وتغيير الصورة».

المصدر
الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق