الكويت «ما يحب الشراكة» !

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

إعداد وتحليل عبدالعزيز جاسم 

[email protected]

لم تمض سوى 3 جولات من عمر دوري VIVA الممتاز حتى تمكن حامل اللقب الكويت من الانفراد بالصدارة بعد فوزه الكبير والمستحق على التضامن 6-2، مستفيدا من تعثر شريك الصدارة القادسية أمام الساحل بالتعادل 1-1، واستعاد كاظمة جزءا من رونقه بعد فوزه على السالمية 2-1، فيما واصل العربي عثراته وعجز عن تحقيق الفوز بل إنه كان تأخر بهدف وأدرك التعادل في اللحظات الأخيرة أمام الشباب 1-1، بينما واصل اليرموك والنصر نزيف النقاط بتعادلهما 2-2.

الأبيض.. على كيفه

في كل مباراة يدخلها الكويت تجده يبحث عن التسجيل المبكر، لذا تكون هجماته متتالية حتى يأتي الهدف، وفي مباراة التضامن فعل ما يفعله في كل مباراة وزاد عليه تحكمه الكبير في إيقاع المباراة، فكلما شعر بالخطر سجل حتى وصل لـ ٦ أهداف وهي أعلى نتيجة يسجلها فريق في الدوري حتى الآن ورغم ذلك على المدرب حسام السيد الانتباه جيدا للمشاكل الدفاعية.

الأصفر.. تراجع كبير

اختلف أداء القادسية في هذه الجولة أمام الساحل عن أدائه في الجولة الماضية فلم يكن قادرا على تناقل الكرة بشكل سليم وظهرت ثغرات كثيره في دفاعه ما ساهم بدخول هدف التعادل في مرماه حتى أن الدقائق التي تلت استقبالهم الهدف لم تشهد أي فرصة خطرة، لذا على المدرب الإسباني بابلو فرانكو تصحيح الوضع سريعا قبل المواجهة المهمة أمام الكويت الجمعة المقبل.

البرتقالي.. إصرار وتركيز

على عكس مستواه في الجولتين الأولى والثانية، ظهر كاظمة أمام السالمية بمستوى جيد من ناحية التنظيم في جميع الخطوط وصناعة الفرص والقدرة على العودة بعد تعادل السالمية ما يدل على التركيز الكبير واللياقة البدنية المميزة لاسيما انه ظل يهاجم حتى انتهاء المباراة التي ظفر بنقاطها.

السماوي.. خسارة متوقعة

يبدو أن المشاكل الأخيرة التي صاحبت السالمية في الفترة الأخيرة وخصوصا مسألة رواتب المحترفين رغم حلها أثرت على المستوى العام للسماوي خصوصا من ناحية التركيز فلم تتضح معالم الفريق إلا في بعض الدقائق التي بحث فيها عن التعادل والذي تبعه تفكك دفاعي كبير ساهم بخسارة نقاط المباراة أمام كاظمة في اللحظات الأخيرة.

الشباب.. انضباط مميز

يستحق الشباب في مباراته مع العربي أكثر من نقطة التعادل، فهو الفريق الذي كان أكثر انضباطا وتماسكا ولم يترك مجالا لمنافسه بتنظيم الهجمات واستثمر هجماته المرتدة بهدف «ملعوب» ولولا بعض الأخطاء الدفاعية الفردية القريبة من منطقة الجزاء والتي جاء منها هدف التعادل للأخضر لكان احتفل بفوزه بنقاط المباراة.

الساحل.. أداء وتنظيم

يحسب للساحل ومدربه عبدالرحمن العتيبي التركيز الكبير طوال شوطي مباراته أمام القادسية حتى بعد استقبالهم الهدف فقد حافظ على انضباطه وكان ندا قويا للقادسية وتمكن من تسجيل هدف التعادل ووصل الى المرمى المنافس والأهم من ذلك ظهر دفاعه بشكل قوي ما صعب من مهمة لاعبي الأصفر.

التضامن.. ما حسبها صح

يجب على الجهاز الفني للتضامن بقيادة الصربي ماركوف ادراك أن لكل مباراة حساباتها وفي بعض المباريات عليك ان تجد طريقة مناسبة للتعامل مع منافس قوي مثل الكويت تختلف عن أسلوبك الذي اعتدت عليه وذلك لأفضلية الخصم في معظم العناصر، وفي مباراة الكويت ظهر الضعف الدفاعي بشكل كبير ما ساهم باستقبال ٦ أهداف نصفها بسبب النقص العددي ما يدل على أن الفريق يفقد التوازن بين الهجوم والدفاع.

الأخضر.. عشوائية وفردية

لم يتغير العربي قبل فترة التوقف الأخيرة وبعدها بل تراجع أكثر من ناحية الأداء، فالعشوائية كانت كبيرة لدرجة أنك لا تشعر بعمل الجهاز الفني، فدفاعه مرتبك وغير قادر على تنظيم نفسه وخط الوسط متباعد ولا يستطيع بناء الهجمة، وزاد على ذلك اللعب الفردي الكبير والذي ساهم في إراحة لاعبي الشباب، بينما شاهدنا حسين الموسوي مستسلما للرقابة الدفاعية، كل تلك الأمور تدل على أن العربي في طريقه للابتعاد عن المنافسة مبكرا وعليه تصحيح الأوضاع سريعا قبل أن يجد نفسه في مركز لا يحسد عليه.

اليرموك.. ردة فعل

على الرغم من أن اليرموك حقق نقطة واحدة أمام النصر، إلا أن لتلك النقطة مكاسب عديدة خصوصا للمدرب هاني الصقر أهمها أن فريقه قادر على العودة، وكذلك أثبتت له أن التحفظ والحذر الدفاعي الزائد لن يعود بالفائدة بل إن الهجوم والضغط على المنافس هما ما يمنحانه النقاط لذلك يجب أن يبادر بالفعل لا أن يكون ردة فعل بعد كل تأخر.

العنابي.. غريب

ظهر النصر بصورة مميزة في الشوط الأول أمام اليرموك وكان ثابتا ومترابطا وتقدم بهدف وسجل الثاني رغم طرد خالد شامان لكنه اختلف تماما في الشوط الثاني فبعد خطأ الحارس محمد هادي بركلة الجزاء لم يعد عنابي الشوط الأول كالثاني ولم يستفد من الطرد لدى المنافس بل استقبل الثاني وكاد يخسر النقطة أيضا، كل ذلك يعني أن هناك خللا وتراجعا بدنيا وغيابا في التركيز.

وصف الصورة

منو سجل؟

٭ اليرموك: جوزيف يانييك - سينامي دوف

٭ النصر: نابي سوما - تيسير الجاسم

٭ الشباب: أحمد الزنكي

٭ العربي: الهادي السنوسي

٭ الكويت: فيصل زايد - دييغو كالديرون - يوسف ناصر - جمعة سعيد - عبدالواحد سيسوكو ـ شاهين الخميس

التضامن: راشد المطيري - يوسف العنيزان

الساحل: أحمد تيتي

القادسية: لوكاس غاوتشو

السالمية: فهد الرشيدي

كاظمة: عمر الحبيتر - عبدالله الظفيري

في المرمى

٭ يتصدر مهاجم الشباب بيراهيم غاي قائمة الهدافين برصيد 4 أهداف، ويأتي خلفه برصيد 3 أهداف فيصل زايد (الكويت) وأليكس ليما (السالمية).

٭ شهدت الجولة 3 حالات طرد منها اثنتين في مباراة النصر واليرموك، الأولى للاعب العنابي خالد شامان والثانية للاعب اليرموك فهد الحمدان، والثالثة لمحترف التضامن الليبي محمد عبدالناصر في مواجهة الكويت.

٭ ٣ فرق لم تتمكن من تحقيق الفوز حتى الآن هي العربي والنصر واليرموك وفريقان لم يتعرضا للخسارة هما الكويت والقادسية.

٭ شهدت الجولة لأول مرة تسجيل جميع الفرق في جميع المباريات الخمسة.

٭ هجوم الكويت هو الأفضل بتسجيله 11 هدفا، والساحل والنصر الأضعف بتسجيل هدفين، فيما يعتبر دفاع القادسية هو الأقوى باستقباله هدفا واحدا، والتضامن الأضعف باستقباله 9 أهداف.

صح لسانك

تطبيق نظام تقنية الحكم المساعد «VAR» في جميع مباريات الجولة المقبلة قرار يستحق الثناء من قبل لجنة الحكام في اتحاد الكرة.

«مساواة وعدالة»

غلط في غلط

«إذا طقيتني أطقك» شعار لا مكان له داخل الملعب كي لا تخرج بالبطاقة الحمراء وتتسبب في إحراج فريقك.

«الركادة زينة»

وصف الصورة

العتيبي نجم الأسبوع

استحق مدرب الساحل الوطني عبدالرحمن العتيبي أن يكون نجم الأسبوع لهذه الجولة بعد أن ظهر فريقه بمستوى مميز أمام القادسية، حيث لم يتأثر باستقبال الهدف خصوصا من ناحية التركيز بالإضافة إلى تبديلاته التي كان لها أثر كبير بالمحافظة على أداء اللاعبين وتحقيقهم نتيجة التعادل ووصولهم لمرمى المنافس في الدقائق الأخيرة.

 

 

وصف الصورة

 

المصدر
جريد الأنباء الكويتية

أخبار ذات صلة

0 تعليق