أحدها كارثي.. الزمالك يكتب 4 سيناريوهات لمستقبل فايلر مع الأهلي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
5bc3b5beac.jpg

04:00 م | الجمعة 20 سبتمبر 2019

أحدها كارثي.. الزمالك يكتب 4 سيناريوهات لمستقبل فايلر مع الأهلي

رينيه فايلر المدير الفني للأهلي

أخبار متعلقة

ضرب السويسري رينيه فايلر، المدير الفني للنادي الأهلي، السابعة مساء اليوم موعدا مع مغامرة جديدة حينما يقود بطل الدوري المصري، في مواجهته ضد غريمه التقليدي الزمالك، على لقب كاس السوبر المصري، في أول تعارف حقيقي مع جمهور القلعة الحمراء، بعذ تعذر البث التلفزيوني لمباراته الأولى أمام كانو سبورت الغيني، وحسمها بهدفين دون رد.

"عصفورين بحجر واحد"، هو العنوان الرئيسي لكراسة محاضرات رينيه فايلر لمباراة الليلة، إذ يدخل أول مواجهة حقيقية بالبطولات المحلية، ويملك خيارين لتمناهما أي مدرب، فالفوز يضمن بداية مرحلة تدريبية جديدة مع المرشح الأول لحصد جميع البطولات التي يشارك فيها، ناهيك أنه على حساب الزمالك، قطب الكرة المصرية الثاني.

تطرح مباراة السوبر 5 سيناريوهات جديدة لمستقبل السويسري مع الأهلي، بينها كسب ثقة مجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب، أيضا خسارة الشيئ الأهم، جماهير النادي الأهلي، حال الخسارة.

فايلر وكسب ود جماهير الأهلي

تمثل قمة الكرة المصرية مذاقا خاصا لجماهير النادي الأهلي، والفوز بها بالتأكيد سيضع رينيه فايلر في مكانة لم يكن يحلم بها في انطلاقته مع ناديه الجديد، ما سيعطيه دفعة قوية لبذل أكبر جهد ورفع طموحاته لحصد البطولات المنتظرة من قبل مشجعي قلعة الجزيرة، ولعله وضع في اعتباره، مصير سابقه الأوروجوياني مارتن لاسارتي، والذي فشل في كسب ثقة جماهير الأهلي رغم نتائجه الجيدة لحد ما، مع تحقيق لقب الدوري، والتي لم تشفع له بدايته الأسوأ بالخسارة أمام بيراميدز 4 يناير الماضي، ويعد مواجهة جماهير الأهلي هو السيناريو الصادم، الذي يسعى فايلر تفاديه.     

8f455b8949.jpg

السيطرة على مفاتيح تشكيل فريق الأهلي

المباريات القوية عادة ما تفرز طبيعة اللاعبين في كل فريق، ومدى قدرتهم على تحمل ضغوطها داخل الملعب أو سخونة أجوائها خارجها، ولعل قمة الأهلي والزمالك هي واحدة من أكبر "دربيات" العالم، مع مدرب لم يختر أي لاعب في تشكيلته بالمرة، والخسارة ستضعه أمام تحد جديد من خلال إعادة وجهة نظره في قائمته، أما المكسب فيضمن له قوام أساسي، قادر على تنفيذ رؤيته الفنية.

صدام فايلر مع مجلس إدارة الأهلي

المكسب يزكي السويسري لدى مجلس إدارة الأهلي، وبالتالي تكون جميع طلباته سواء تعاقدات جديدة أو ضم عناصر لجهازه الفني مجابة، مع إطلاق يده مع الفريق، كما جرت العادة مع المدرب الاسطوري مانويل جوزيه، أما الخسارة فستظهر أمامه الغنفاق المبالغ فيه للنادي في صفقات الموسم الماضي، والتي تخطت الحدود، وأبرزها رمضان صبحي (70 مليون جنيه)، وحسن الشحات ما يقارب (80 مليون جنيه).

dc938c1d89.jpg

فايلر يسعى لإخماد ثورة اللاعبين المستبعدين

يملك الأهلي تشكيلة قوية من اللاعبين أصحاب الخبرة، والمطلب الأول لهم بالتأكيد سيكون اللعب أساسيا، وهي الثورة التي يمر بها أي فريق ولا يخدمها إلا المكسب، الشيئ الوحيد الذي يثبت صحة رؤية المدير الفني، ولا يترك مداخل أخرى لأي كان، أما الخسارة ستترك طابعا متحفظا على اختياراته، وبالتالي البحث في مستبعدي جميع قوائم الفريق مستقبلا، مع وضعه تحت المجهر بداية من أول خطواته، الأمر الذي قد يكلفه منصبه نهاية المطاف، وهو السيناريو الكارثي الذي يسعى فايلر لتجنبه.

المصدر
الوطن سبورت

أخبار ذات صلة

0 تعليق