الهلال يبلغ ربع النهائي رغم سقوطه أمام الأهلي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وكان الهلال حسم لقاء الذهاب خارج ملعبه بنتيجة 4-2، ما جعل الأهلي بحاجة إلى الفوز بثلاثية نظيفة من أجل خطف البطاقة من مواطنه، وبالتالي الهدف الذي سجله عبد الفتاح عسيري في الدقيقة 42 لم يكن كافيا لقلب الطاولة على مضيفه.

وبعد أن تخلص من عقبة الأهلي، يجد الهلال نفسه أمام مواجهة سعودية أخرى في ربع النهائي حيث يلتقي الاتحاد الذي عاد الاثنين بفوز مثير على مضيفه ذوب آهن أصفهان الإيراني 4-3، بعد أن فاز أيضا ذهابا على ملعبه 2-1.

وبدأ الأهلي المباراة مهاجما سعيا لتعويض خسارة الذهاب لكن دون أن يشكل خطورة باستثناء فرصة واضحة من ركلة حرة للصربي دانيال اليكسيتش لم تجد طريقها الى الشباك.

وجاءت أولى الفرص الفعلية لصالح الهلال في الدقيقة 29 عندما انطلق الفرنسي بافيتمبي غوميس بالكرة وشق طريقه بين مدافعين، قبل أن يسددها من حافة المنطقة لكن الحارس محمد العويس أبعدها إلى ركنية.

وعادت الحياة إلى الأهلي عندما سجل هدف التقدم عبر عبدالفتاح عسيري الذي سقطت الكرة أمامه بعدما ارتدت من الدفاع، فسددها من مشارف المنطقة الى الشباك (42).

وتواصل بحث الأهلي عن هدف ثان في الشوط الثاني، مع تركيز الهلال على إغلاق منطقته. وكانت أخطر فرص الأهلي عندما انطلق جيانيني من الرأس الأخضر ومر عن مدافع قبل أن يسدد الكرة من زاوية ضيقة، لكنها هزت الشباك الجانبية.

وانتظر بعدها الجمهور حتى الدقيقة 76 ليشهد الفرصة التالية على المرمى، وكانت لصالح الهلال عبر الإيطالي سيباستيان جوفينكو من ركلة حرة تصدى لها الحارس محمد العويس (76).

ومع اندفاع الأهلي نحو الهجوم بعد مشاركة المهاجم السوري عمر السوما، اعتمد الهلال على الهجمات المرتدة وسنحت له فرصة خطيرة بعد انفراد جوفينكو الذي سدد في القائم لكن الحكم كان رافعا لرايته بداعي التسلل (85).

ورد الأهلي عبر عبدالرحمن غريب الذي لعب تمريرة عرضية وصلت الى القائم البعيد لحسين المقهوي الذي سدد بتسرع في الشباك الخارجية (88).

وكانت الفرصة الأخيرة للهلال عن طريق هتان باهبري الذي انطلق في الجهة اليسرى قبل أن يسدد في الشباك الخارجية أيضا.

هذا المقال "الهلال يبلغ ربع النهائي رغم سقوطه أمام الأهلي" مقتبس من موقع (beIN SPORTS News) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو beIN SPORTS News.

أخبار ذات صلة

0 تعليق