أسود ونسور وفيلة.. قصص مثيرة وراء ألقاب الفرق الإفريقية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

«الأسود غير المروضة تلتهم الأفيال، وثعالب الصحراء تنقض على المحاربين الشجعان، والنسور فى مواجهة النجوم السوداء»، قد تجد هذه العناوين على صفحات إحدى الصحف أو المواقع الرياضية، ولا تفهمها إذا لم تكن متابعا جيدا لكرة القدم فى إفريقيا، التى تتنافس منتخباتها فى بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 بمصر بمشاركة 24 فريقا.

لكن إذا كنت من عشاق الساحرة المستديرة وتعرف أدق تفاصيلها، فستعرف على الفور أن العناوين السابقة تعنى: «الكاميرون تفوز على كوت ديفوار، والجزائر تنتصر على ناميبيا، ومالى فى مواجهة غانا»، فقد اختار كل منتخب إفريقى لقبا يميزه عن غيره بهدف بث الحماس فى نفوس لاعبيه ومشجعيه من جهة، وبث الخوف فى نفوس لاعبى الفرق المنافسة من جهة أخرى.

ويلقب منتخب الكاميرون، الذى حصل على لقب البطولة أربع مرات كان آخرها النسخة الماضية، بمنتخب «الأسود غير المروضة». ونظرا لما يمثله الأسد من رمز للقوة والشراسة فقد اختارته عدة منتخبات رمزا لها، بما فى ذلك منتخب السنغال، الذى يعد أحد أقوى المرشحين للحصول على البطولة الحالية، والملقب بـ«أسود التيرانجا». وقد فضل السنغاليون إضافة كلمة «التيرانجا»، التى تعنى «حسن الضيافة» باللغة المحلية، من أجل التفرقة بينه وبين باقى المنتخبات التى تحمل نفس اللقب. وهناك أسود أخرى تزأر فى البطولة وهى «أسود الأطلس» المغربية، نسبة إلى جبال الأطلس.

ويلقب منتخب كوت ديفوار بـ«الأفيال»، إذ يعد الفيل هو الشعار الوطنى لكوت ديفوار، التى كان لها تاريخ طويل فى صناعة العاج. وهناك أيضا «الأفيال الوطنية»، وهو لقب منتخب غينيا. ويحمل منتخب أنجولا اسم «الغزلان السوداء»، وهى نوع من الغزلان المهددة بالانقراض والتى توجد فى أنجولا وتتميز بالقوة والسرعة والحيوية. أما لقب «الثعالب»، فيطلق على منتخب غينيا بيساو، وكذلك على المنتخب الجزائرى الملقب بـ«ثعالب الصحراء»، والذى يحمل أيضا لقب «محاربو الصحراء».

واختار منتخب الكونغو الديمقراطية لقب «الفهود»، نظرا لأن الفهد يتميز بالسرعة الفائقة والشراسة خلال ملاحقة فريسته، ويُلقب منتخب أوغندا بـ«الرافعات»، نسبة إلى طائر الرافعة، الذى يعد رمزا للدولة ويتوسط علمها.

ونظرا لأن النسر يعد رمزا للقوة والسرعة، فقد اختارته العديد من المنتخبات رمزا لها، مثل المنتخب النيجيرى، ومنتخب تونس الملقب بـ«نسور قرطاج».

هذا المقال "أسود ونسور وفيلة.. قصص مثيرة وراء ألقاب الفرق الإفريقية" مقتبس من موقع (المصرى اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المصرى اليوم.

الكاتب

شهارة نت shaharah.net

موقع اخباري

أخبار ذات صلة

0 تعليق