«كامب نو» يشهد نهائيًا مبكرًا بين برشلونة وليفربول في ذهاب قبل نهائى «الشامبيونزليج»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة نحو ملعب كامب نو، لمتابعة النهائى المبكر، بين برشلونة وليفربول فى الخطوة قبل الأخيرة نحو تحقيق لقب دورى أبطال أوروبا، وذلك عندما تقام مباراة نصف النهائى بين الفريقين، عند التاسعة مساء اليوم الأربعاء، وسط اهتمام كبير من متابعى كرة القدم على مستوى العالم. ويبحث برشلونة عن الفوز باللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2015، بعد فوزه على يوفنتوس بنتيجة 3-1، فيما يتطلع ليفربول لتحقيق اللقب الغائب منذ 14 عاما، وتحديدا عام 2005، عندما فاز على إيه سى ميلان، فى المباراة التاريخية والماراثونية التى انتهت بالتعادل 3-3 وفاز بها ليفربول وتوج بالبطولة بركلات الترجيح.

وتاريخيا تواجه الفريقان فى 10 مباريات بالبطولات الأوروبية، حيث كانت البداية عام 1976، حيث تواجه الفريقان فى بطولة الاتحاد الأوروبى «دورى أبطال أوروبا حالياً»، وخسر الفريق الكتالونى ضد الريدز فى لقاء الذهاب فى نصف النهائى، والذى أُقيم فى الكامب نو، وفى مباراة الإياب تعادل الفريقان فى ملعب أنفيلد، وتأهل ليفربول لنهائى البطولة. وكانت المواجهة الثانية عام 2001 فى كأس الاتحاد الأوروبى، وأقيمت مباراة الذهاب بالكامب نو وانتهت بالتعادل السلبى، وفى لقاء العودة تمكن الريدز من خطف بطاقة العبور بهدف دون مقابل فى ملعب الأنفيلد. وفى موسم 2001 – 2002، أوقعت قرعة مجموعات دورى الأبطال، الفريقين فى نفس المجموعة، وفاز وقتها الفريق الكتالونى بثلاثة أهداف مقابل هدف فى أنفيلد، وتعادل الفريقان فى لقاء الإياب فى كامب نو سلبياً. وفى موسم 2007 - 2008، تواجه الفريقان فى دور الستة عشر، وانتصر ليفربول بهدفين مقابل هدف فى الكامب نو، وفى مباراة العودة حقق برشلونة الفوز بهدف نظيف فى الأنفيلد، لكنه لم يكن كافيًا للعبور لربع النهائى. وكانت آخر المواجهات بين برشلونة وليفربول فى العام 2016، وذلك فى بطولة كأس الأبطال الودية، وحقق الريدز فوز كبير بأربعة أهداف دون رد، وبذلك يقف التاريخ بجانب ليفربول، الذى حقق الفوز فى 4 مباريات، بينما فاز برشلونة فى مباراتين، وحسم التعادل الموقف فى 3 مباريات.

وعلى مستوى المدربين، فقد تواجه الثنائى إرنستو فالفيردى، ويورجن كلوب، مرتين فقط من قبل، وكان ذلك فى موسم «2011 - 2012»، عندما كان فالفيردى مدربا لأولمبياكوس اليونانى، بينما كان يتولى كلوب قيادة بوروسيا دورتموند الألمانى، الفريقان وقتها التقيا فى دور المجموعات لدورى أبطال أوروبا، حيث فاز أولمبياكوس فى اليونان 3-1، بينما فاز دورتموند بألمانيا 1-0.

ويتمنى فالفيردى لو يتكرر الأمر مجددا فى مواجهة برشلونة وليفربول، حيث يقام لقاء الذهاب على ملعب فريقه بإسبانيا أولًا، بينما يقام لقاء العودة فى إنجلترا بعد أسبوع، ولو تحقق ما تحقق فى 2011، إلا أن فالفيردى يؤمن باختلاف الموقف عما كان عليه فى 2011. ويتطلع البرسا بعدما حسم تتويجه بلقب الليجا، قبل نهاية البطولة بـ3 جولات لتخطى عقبة ليفربول، والتأهل للنهائى لمواصلة تقدمه نحو تكرار الثلاثية، كان برشلونة حقق ثلاثية الدورى، وكأس إسبانيا، ودورى الأبطال فى كل من عامى 2009، 2015، ويتطلع لتكرار الثلاثية خلال هذا الموسم،ويعلق برشلونة آماله بشكل كبير على ميسى الذى حصل على راحة خلال الأيام الماضية ويظهر بمستويات جيدة، حيث شارك لمدة 45 دقيقة فقط فى المباراة أمام ليفانتى وسجل لبرشلونة هدف الفوز (1-0) بالدقيقة 62.

هذا المقال "«كامب نو» يشهد نهائيًا مبكرًا بين برشلونة وليفربول في ذهاب قبل نهائى «الشامبيونزليج»" مقتبس من موقع (المصرى اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المصرى اليوم.

الكاتب

أخبار ذات صلة

0 تعليق