اخبار السعودية - 3.5 تريليون دولار تداولات سوق النقد الأجنبي في الصين خلال شهر - شبكة سبق

صحيفة المناطق السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المناطق_الرياض

سجل سوق النقد الأجنبي في الصين حجم تداول بلغ 22.2 تريليون يوان “نحو 3.5 تريليون دولار” في آذار (مارس)، بزيادة على 16.02 تريليون يوان تم تسجيلها في شباط (فبراير).
وأوضحت الهيئة الوطنية للنقد الأجنبي في الصين أمس أنه وعلى وجه الخصوص، بلغ حجم تداول النقد الأجنبي بين البنوك وزبائنها 3.83 تريليون يوان، فيما بلغ حجم التداول بين البنوك 18.37 تريليون يوان.
وفي الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، بلغ حجم التداول في سوق النقد الأجنبي 57.67 تريليون يوان، وفقا لوكالة الأنباء الصينية “شينخوا”.
وفي سياق متصل، تراجع النشاط الصناعي في الصين إلى أدنى مستوياته منذ شباط (فبراير) 2020، على ما أظهرت أرقام رسمية نشرت أمس، في مؤشر جديد إلى الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها السلطات في إطار تطبيق استراتيجية صفر- كوفيد.
وسجل مؤشر مديري المشتريات، الأساسي لرصد النشاط الصناعي، 47.4 نقطة في نيسان (أبريل)، أي دون عتبة 50 نقطة، التي تفصل بين النمو والانكماش، بينما أعلنت السلطات تزايد “التراجع في الإنتاج والطلب”.
وتأتي الأرقام فيما تواجه سياسات بكين الهادفة إلى القضاء على الفيروس، ضغطا من جراء عودة المتحورة أوميكرون. وفرضت على عشرات المدن، ومن بينها مراكز اقتصادية مثل شينزن وشنغهاي، تدابير إغلاق شامل أو جزئي في الأشهر الماضية.
والسياسات الصارمة المفروضة، رغم أن عديدا من دول العالم تتعلم التعايش مع الفيروس، تسببت في صعوبات اقتصادية متزايدة، فيما تعطل تدابير الإغلاق سلاسل الإمداد وتترك البضائع مكدسة في أكثر موانئ الحاويات ازدحاما في العالم.
وأقر تشاو قينجهي كبير الخبراء في المركز الوطني للإحصاء بأن بعض المؤسسات اضطرت إلى خفض أو وقف الإنتاج، فيما عديد من الشركات شهدت صعوبات نقل متزايدة.
وقال تشاو إن “إنتاج وتشغيل مؤسسات تأثر بدرجة كبيرة” بحسب بيان للمركز أشار أيضا إلى أن مؤشرات أسعار مواد خام لا تزال “مرتفعة نسبيا”.
وتراجع أيضا مؤشر النشاط غير الصناعي إلى أدنى مستوياته منذ مطلع 2020، على ما أظهرت أرقام المركز، في وقت تستعد لعطلة عيد العمال.
ونشرت مجموعة الإعلام الصينية كايشين مؤشرها لمديري المشتريات أمس، الذي أظهر تراجعا للشهر الثاني على التوالي من 48.1 إلى 46.0.
ويرى البعض أن أرقام كايشين، التي تشمل مؤسسات صغيرة ومتوسطة الحجم، تعكس بشكل أكثر دقة الوضع الاقتصادي للصين، مقارنة بالأرقام الرسمية للحكومة، التي تراقب عن كثب وضع المجموعات الحكومية الكبيرة.
وقال وانج تشي، خبير الاقتصاد في مجموعة كايشين إنسايت في بيان إن “تدابير مكافحة كوفيد أثرت في الخدمات اللوجستية”.
وأشارت كايشين أيضا إلى أن الشركات عبرت عن القلق إزاء المدة، التي سيتواصل فيها فرض تدابير كوفيد.
وحذرت شركة أبل التكنولوجية العملاقة من أن تدابير الإغلاق المرتبطة بكوفيد في الصين ستكون من العوامل التي ستؤدي إلى تراجع أرقام الفصل الثالث نيسان (أبريل) إلى حزيران (يونيو) بمقدار أربعة إلى ثمانية مليارات يورو.
إلى ذلك، سجل مؤشر مديري المشتريات للصناعات التحويلية وللقطاع غير التصنيعي في الصين تراجعا خلال شهر نيسان (أبريل) الجاري.
وأفادت الهيئة الوطنية للإحصاء في الصين أمس، بأن مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية في الصين سجل 47.4 نقطة الشهر الجاري، بانخفاض عن 49.5 نقطة في آذار (مارس) السابق عليه.
وسجل مؤشر مديري المشتريات للقطاع غير التصنيعي في الصين 41.9 نقطة في نيسان (أبريل)، بتراجع من 48.4 نقطة في آذار (مارس) وتشير قراءة المؤشر فوق مستوى 50 نقطة إلى نمو القطاع، بينما تعكس القراءة دون 50 نقطة انكماش النشاط.
ولا تزال أغلبية الشركات الأجنبية في الصين ترى البلاد كواحدة من أسواقها الاستراتيجية الرئيسة، على الرغم من التحديات التي تواجه أعمالها بسبب عودة ظهور كوفيد – 19، وفقا للمجلس الصيني لتعزيز التجارة الدولية.
وصرح يوي يي، المتحدث باسم المجلس الصيني لتعزيز التجارة الدولية، في مؤتمر صحافي الجمعة الماضي، نقلا عن مسح أجراه المجلس حول الصعوبات، التي تواجهها الشركات الأجنبية ومطالبها، أن نحو 86 في المائة من الشركات الأجنبية التي شملها الاستطلاع راضية عن سياسات الصين بشأن استقرار الاستثمار الأجنبي.
وقالت معظم الشركات التي شملها الاستطلاع إن المبدأ التوجيهي الخاص ببناء سوق محلية موحد مفيد للشركات الأجنبية، التي تستثمر في الصين، حيث تعزز الوثيقة بشكل كبير ثقة الشركات بالحفاظ على استقرار العمليات وتوسيع الاستثمار في البلاد.
كما أعربت الشركات عن أملها في أن توسع الصين الانفتاح تدريجيا في مزيد من قطاعات الخدمات.
وقالت بعض الشركات إنها تأمل في أن تعمل الحكومات المحلية في الصين على تحسين خدمات التجارة عبر الحدود، والكشف عن القواعد التفصيلية لتنفيذ سياسات حماية البيئة، ومواصلة تنفيذ التخفيضات الضريبية والرسوم، وتسريع تنفيذ المشاريع الرئيسة.
وفي سياق متصل، قالت السلطات المحلية في بلدية تشونجتشينج في جنوب غربي الصين، إنها سجلت مغادرة أكثر من 8800 شاحنة، من خلال خدمة الشحن البري عبر الطريق السريع العابر للحدود في البلدية، منذ إطلاقه حتى نهاية شهر أبريل.
وأوضحت قاعدة تشونجتشينج للوجستيات الطرق السريعة، أن الخدمة المذكورة سلمت 19804 حاويات معيارية بحجم 20 قدما، حتى 28 نيسان (أبريل) الماضي، بوزن شحن إجمالي يبلغ 146300 طن، وقيمة تصل لنحو 5.3 مليار يوان “نحو 800 مليون دولار”.
ومنذ إطلاقه في نيسان (أبريل) من 2016، توفر خدمة الشحن عبر الطريق السريع العابر للحدود في تشونجتشينج، توفر خدماتها بشكل رئيس لبلدان رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، حيث أسهم بشكل كبير في تقصير وقت النقل، مقارنة بالنقل البحري التقليدي.
وتشغل خدمة الشحن حاليا تسعة خطوط جوية إلى دول “آسيان” ووسط آسيا، حيث تستخدم أكثر من 30 مستودعا للتوزيع في الخارج، في بلدان جنوب شرق آسيا مثل لاوس، وتايلاند وفيتنام.
وشهدت تشونجتشينج، وهي مدينة داخلية على المسار السريع لجولة الصين الجديدة من الانفتاح، تخطي حجم تجارتها الخارجية حاجز الـ 800 مليار يوان في العام الماضي 2021، بزيادة نسبتها 22.8 في المائة، مقارنة بالعام الأسبق 2020.

شبكة سبق هو مصدر إخباري يحتوى على مجموعة كبيرة من مصادر الأخبار المختلفة وتخلي شبكة سبق مسئوليتها الكاملة عن محتوى خبر اخبار السعودية - 3.5 تريليون دولار تداولات سوق النقد الأجنبي في الصين خلال شهر - شبكة سبق أو الصور وإنما تقع المسئولية على الناشر الأصلي للخبر وهو صحيفة المناطق السعودية
كما يتحمل الناشر الأصلي حقوق النشر ووحقوق الملكية الفكرية للخبر.
وننوه أنه تم نقل هذا الخبر بشكل إلكتروني وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة أو تكذيبة يرجي الرجوع إلى مصدر الخبر الأصلى في البداية ومراسلتنا لحذف الخبر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق