اخبار السعودية - مدفوعة بنقص الطاقة الإنتاجية.. توقعات بارتفاع النفط إلى 100 دولار - شبكة سبق

سبق السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ننشر لكم اهم اخبار السعودية اليوم حيث سجلت أمس أعلى مستوياتها في شهرين مع تراجع مخاوف "أوميكرون"

مدفوعة بنقص الطاقة الإنتاجية.. توقعات بارتفاع النفط إلى 100 دولار

بعد أن قفزت 50 في المائة في 2021، يتوقع محللون أن تواصل أسعار النفط ارتفاعها مدفوعة بنقص الطاقة الإنتاجية ومحدودية الاستثمار في القطاع ليتجاوز سعر الخام 100 دولار للبرميل.

ورغم أن المتحور أوميكرون من فيروس كورونا دفع أعداد الإصابات إلى مستويات أعلى بكثير مما وصلت إليه في العام الماضي، يقول محللون إن أسعار النفط ستظل مدعومة بإحجام العديد من الحكومات عن اللجوء إلى إعادة فرض الإجراءات الصارمة التي عطلت الاقتصاد العالمي عندما تفشى الفيروس في 2020.

جيفري هالي كبير محللي الأسواق في أواندا، قال وفق "رويترز": "بافتراض أن الصين لن تشهد تباطؤًا حادًّا، يكون أوميكرون فعليًّا قد انتهى، ومع قدرة أوبك بلس على زيادة الإنتاج التي من الواضح أنها محدودة، لا أرى ما يمنع ارتفاع خام برنت صوب 100 دولار للبرميل، ربما في وقت أقرب".

وتقوم منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك ومنتجون آخرون في تحالف أوبك بلس بتخفيف تدريجي للتخفيضات الإنتاجية التي بدأ تنفيذها عندما انهار الطلب في 2020، غير أن العديد من المنتجين الأصغر حجمًا لا يمكنهم زيادة الإمدادات، ويخشى آخرون ضخ كميات كبيرة؛ تحسبًا لأي انتكاسة جديدة؛ بسبب (كوفيد-19).

وبالتزامن مع هذا، توقّع بنك مورغان ستانلي أن يصل خام برنت إلى 90 دولارًا للبرميل في الربع الثالث من هذا العام، غير أن محمد الرمحي وزير النفط العماني قال لـ"بلومبرغ" يوم الثلاثاء: إن العالم ليس مستعدًا لأن يرى سعرًا للنفط عند 100 دولار للبرميل.

وزاد ستاندرد تشارترد توقعاته لسعر برنت هذا العام ثمانية دولارات إلى 75 دولارًا للبرميل، و17 دولارًا للعام المقبل إلى 77 دولارًا للبرميل، ويتوقع محللو جيه بي مورغان أيضًا ارتفاع أسعار النفط إلى 90 دولارًا للبرميل بحلول نهاية هذا العام.

وسجلت أسعار النفط خلال تعاملات أمس الأربعاء، أعلى مستوياتها في شهرين بفعل انخفاض المعروض، وتراجع المخاوف من التأثير المحتمل على الطلب؛ جراء انتشار سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.

وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الثلاثاء إن أكبر اقتصاد في العالم يمكنه الصمود أمام القفزة الحالية في الإصابات بـ(كوفيد-19) مع تأثيرات "قصيرة الأجل"، مضيفا أن "الطريق طويل" أمام تشديد السياسة النقدية.

وارتفعت أسعار خام برنت 0.6 في المائة إلى 83.72 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:52 بتوقيت غرينيتش. كما صعدت أسعار خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.3 في المائة إلى 82.29 دولار للبرميل، وحققت عقود كلا الخامين مكاسب في ست من الجلسات الثماني الأخيرة.

ورفعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية توقعاتها للطلب على النفط، مما أنعش السوق، فتوقعت أن يرتفع إجمالي الطلب الأمريكي 840 ألف برميل يوميا في 2022 عن العام الماضي، ارتفاعا من التوقعات السابقة بزيادة 700 ألف برميل يوميًّا.

لكن إجراءات صينية قد تحدّ من زيادة الطلب على النفط خلال الشهر المقبل، إذ أصدرت الصين أوامر لعدد من مصافي النفط المستقلة بخفض عمليات تكرير الخام قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، وفقا لما ذكرته شركة «جيه إل سي» الصينية للاستشارات.

وتلقت بعض المصافي في مقاطعة شاندونغ، شرق الصين، إخطارات بالحد من معدلات التشغيل بنسبة 20 في المائة تقريبًا بداية من 30 يناير إلى 20 فبراير، حسب ما أفادت "جيه إل سي" عبر حسابها على موقع وي تشات، نقلًا عن مصادر لم تفصح عنها، كما قالت الشركة إن الأمر يمكن أن يؤثر على طاقة تكرير بما يتراوح بين 20 و35 مليون طن سنويًّا.

13 يناير 2022 - 10 جمادى الآخر 1443 02:16 PM

سجلت أمس أعلى مستوياتها في شهرين مع تراجع مخاوف "أوميكرون"

مدفوعة بنقص الطاقة الإنتاجية.. توقعات بارتفاع النفط إلى 100 دولار

بعد أن قفزت 50 في المائة في 2021، يتوقع محللون أن تواصل أسعار النفط ارتفاعها مدفوعة بنقص الطاقة الإنتاجية ومحدودية الاستثمار في القطاع ليتجاوز سعر الخام 100 دولار للبرميل.

ورغم أن المتحور أوميكرون من فيروس كورونا دفع أعداد الإصابات إلى مستويات أعلى بكثير مما وصلت إليه في العام الماضي، يقول محللون إن أسعار النفط ستظل مدعومة بإحجام العديد من الحكومات عن اللجوء إلى إعادة فرض الإجراءات الصارمة التي عطلت الاقتصاد العالمي عندما تفشى الفيروس في 2020.

جيفري هالي كبير محللي الأسواق في أواندا، قال وفق "رويترز": "بافتراض أن الصين لن تشهد تباطؤًا حادًّا، يكون أوميكرون فعليًّا قد انتهى، ومع قدرة أوبك بلس على زيادة الإنتاج التي من الواضح أنها محدودة، لا أرى ما يمنع ارتفاع خام برنت صوب 100 دولار للبرميل، ربما في وقت أقرب".

وتقوم منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك ومنتجون آخرون في تحالف أوبك بلس بتخفيف تدريجي للتخفيضات الإنتاجية التي بدأ تنفيذها عندما انهار الطلب في 2020، غير أن العديد من المنتجين الأصغر حجمًا لا يمكنهم زيادة الإمدادات، ويخشى آخرون ضخ كميات كبيرة؛ تحسبًا لأي انتكاسة جديدة؛ بسبب (كوفيد-19).

وبالتزامن مع هذا، توقّع بنك مورغان ستانلي أن يصل خام برنت إلى 90 دولارًا للبرميل في الربع الثالث من هذا العام، غير أن محمد الرمحي وزير النفط العماني قال لـ"بلومبرغ" يوم الثلاثاء: إن العالم ليس مستعدًا لأن يرى سعرًا للنفط عند 100 دولار للبرميل.

وزاد ستاندرد تشارترد توقعاته لسعر برنت هذا العام ثمانية دولارات إلى 75 دولارًا للبرميل، و17 دولارًا للعام المقبل إلى 77 دولارًا للبرميل، ويتوقع محللو جيه بي مورغان أيضًا ارتفاع أسعار النفط إلى 90 دولارًا للبرميل بحلول نهاية هذا العام.

وسجلت أسعار النفط خلال تعاملات أمس الأربعاء، أعلى مستوياتها في شهرين بفعل انخفاض المعروض، وتراجع المخاوف من التأثير المحتمل على الطلب؛ جراء انتشار سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.

وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الثلاثاء إن أكبر اقتصاد في العالم يمكنه الصمود أمام القفزة الحالية في الإصابات بـ(كوفيد-19) مع تأثيرات "قصيرة الأجل"، مضيفا أن "الطريق طويل" أمام تشديد السياسة النقدية.

وارتفعت أسعار خام برنت 0.6 في المائة إلى 83.72 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:52 بتوقيت غرينيتش. كما صعدت أسعار خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.3 في المائة إلى 82.29 دولار للبرميل، وحققت عقود كلا الخامين مكاسب في ست من الجلسات الثماني الأخيرة.

ورفعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية توقعاتها للطلب على النفط، مما أنعش السوق، فتوقعت أن يرتفع إجمالي الطلب الأمريكي 840 ألف برميل يوميا في 2022 عن العام الماضي، ارتفاعا من التوقعات السابقة بزيادة 700 ألف برميل يوميًّا.

لكن إجراءات صينية قد تحدّ من زيادة الطلب على النفط خلال الشهر المقبل، إذ أصدرت الصين أوامر لعدد من مصافي النفط المستقلة بخفض عمليات تكرير الخام قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، وفقا لما ذكرته شركة «جيه إل سي» الصينية للاستشارات.

وتلقت بعض المصافي في مقاطعة شاندونغ، شرق الصين، إخطارات بالحد من معدلات التشغيل بنسبة 20 في المائة تقريبًا بداية من 30 يناير إلى 20 فبراير، حسب ما أفادت "جيه إل سي" عبر حسابها على موقع وي تشات، نقلًا عن مصادر لم تفصح عنها، كما قالت الشركة إن الأمر يمكن أن يؤثر على طاقة تكرير بما يتراوح بين 20 و35 مليون طن سنويًّا.

شبكة سبق هو مصدر إخباري يحتوى على مجموعة كبيرة من مصادر الأخبار المختلفة وتخلي شبكة سبق مسئوليتها الكاملة عن محتوى خبر اخبار السعودية - مدفوعة بنقص الطاقة الإنتاجية.. توقعات بارتفاع النفط إلى 100 دولار - شبكة سبق أو الصور وإنما تقع المسئولية على الناشر الأصلي للخبر وهو سبق السعودية
كما يتحمل الناشر الأصلي حقوق النشر ووحقوق الملكية الفكرية للخبر.
وننوه أنه تم نقل هذا الخبر بشكل إلكتروني وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة أو تكذيبة يرجي الرجوع إلى مصدر الخبر الأصلى في البداية ومراسلتنا لحذف الخبر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق