رئيس الوزراء يهنئ القيادة السياسية والشعب بالعام الجديد: 2020 يتطلب منا جهدًا غير مسبوق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تقدم الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بخالص التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بمناسبة العام الميلادي الجديد 2020، كما هنأ الوزراء وجموع الشعب المصري، وذلك في مستهل أعمال اجتماع مجلس الوزراء اليوم، متمنياً أن يكون عام خير وسعادة على مصر بأسرها، وفي الوقت نفسه قدم رئيس الوزراء تهنئة خاصة للأخوة المسيحيين بأعيادهم.

 وقال رئيس الوزراء، إن عام 2020 سيكون عاماً محورياً، ويتطلب منا جهداً غير مسبوق؛ فهناك مشروعات كبرى وملفات كثيرة نأمل أن تنتهي في هذا العام، ويأتي مشروع انتقال الحكومة إلى العاصمة الإدارية الجديدة على رأس هذه المشروعات، مشدداً على ضرورة إيلاء جميع الوزراء الأهمية القصوى لهذا الملف.

 وفيما يتعلق بالملف الاقتصادي، أوضح الدكتور مصطفى مدبولي، أن هذا الملف يشهد ثباتاً واستقراراً، وسيشهد انطلاقاً بإذن الله لنطاق أوسع وأرحب في العام الجديد، مشيراً في هذا الصدد إلى أن الحكومة تضع حالياً ملف تحديث الصناعة على أجندة الأولويات، كما نعمل في الوقت ذاته على الانتهاء من ملف التشابكات المالية بين الجهات المختلفة.

 وأضاف، أنه فيما يخص العنصر البشري، يأتي مشروع “حياة كريمة” على قائمة أولويات العمل في مجال برامج الحماية الاجتماعية، وكذا الصحة والتعليم وهما يعدان أهم ملفين لعمل الحكومة في هذه المرحلة.

ونوّه رئيس الوزراء، إلى أن هناك حدثا مهماً سيشهده العام 2020 يتمثل في افتتاح المتحف المصري الكبير، وكذا ما تشهده القاهرة من مشروعات تطوير، سواء في مثلث ماسبيرو، أو عين الصيرة ومجرى العيون، وكذلك كورنيش النيل.

كما أشار رئيس الوزراء، إلى أن ملف تطوير السكك الحديدية سيشهد نقلة نوعية خلال هذا العام، بالإضافة إلى مشروعات مترو الأنفاق والمونوريل.

وأكد مدبولي، أن الحكومة ستعمل على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من مواردنا المائية، سواء باستخدام نُظم الري الحديث، أو ترشيد الاستهلاك، لافتاً إلى أن هناك خططاً يتم تنفيذها حاليا لتحقيق هذه الأهداف.

ولفت رئيس الوزراء، إلى التحسن الملحوظ الذي شهده الاقتصاد المصري خلال عام 2019، مؤكدا ضرورة البناء على ما تحقق في الإصلاح الاقتصادي، وأن نستمر في بذل كل الجهود الممكنة من أجل خدمة وطننا وشعبنا.

المصدر
القاهرة 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق