مستقبل وطن مهنئا السيسي بالعام الجديد: 2019 كان عاما مليئا بالإنجازات.. ويؤكد: 2020 يشهد الاستمرار في تحسين مستوى معيشة الأفراد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

هنأ المهندس أشرف رشاد الشريف، رئيس حزب مستقبل وطن، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، الرئيس عبد الفتاح السيسي، والشعب المصري العظيم بمناسبة العام الميلادي الجديد، داعيا الله عز وجل أن يأتي العام المقبل محملا بالخير والبركات لوطننا الحبيب.

كما توجه رشاد، بأطيب التهاني والتبريكات للبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالعباسية، بمناسبة أعياد الميلاد المجيد، قائلا: "كل عام ووطنا الحبيب نسيج واحد ويد واحدة مسلميه بمسيحيه؛ وطن ناهض بأبنائه وطامح لأن يكون في مصاف الدول العظمى".

وقال رشاد: "نودع عاما حققت فيه مصرنا الحبيبة إنجازات على كافة الأصعدة، وقضت على مجموعة من التحديات كان تهدد استراتيجيتها التنموية والإصلاحية، فعززت خلالها التماسك الداخلي، وواصلت اجراءات تمكين الشباب والمرأة، والاهتمام بتلبية احتياجات أصحاب الهمم".

وأشار رئيس مستقبل وطن، إلى أن محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجا كانوا على رأس اهتمامات الدولة المصرية؛ التي عملت بكل جد لتخفيف حدة الأعباء الإصلاحية من على كاهلهم وتوفير كافة متطلباتهم واحتياجاتهم؛ من خلال الإجراءات التنفيذية والمبادرات المجتمعية والصحية والقوافل الغذائية التي انطلقت في كل ربوع الوطن.

وأضاف رشاد، أن 2019 شهد سلسلة من المشروعات القومية عززت مسارات التنمية؛ وساهمت في خفض معدلات البطالة، وزيادة معدلات النمو، والنهوض بالأوضاع الاقتصادية وتعزيز استقرار قطاعاتها، بجانب زيادة معدلات السياحة الوافدة، والنجاح في رفع حظر الرحلات الجوية البريطانية لشرم الشيخ بعد توقف 4 سنوات.

وتابع: "كما كان 2019 بداية حقيقية لثورة الصحة في مصر؛ حيث شهد تدشين المحطة الأولى لمشروع التأمين الصحي الشامل في بورسعيد، الذي يستهدف النهوض بصحة المواطن والاهتمام بمحدودي الدخل، كما أن 2019 يعد عام استعادة مصر عنجهيتها وريادتها الرياضية الإقليمية والعالمية، حيث أصبحت تتربع على منصات التتويج.

واستطرد: "وبالنسبة للمستوى الخارجي.. فقد سطرت مصر مرحلة تاريخية من العلاقات المتوازنة مع كافة الحلفاء، وتمارس دورها كواحدة من أهم الدول الرائدة في الشرق الأوسط، وواحدة من أهم صناع القرار الدولي، وشريك استراتيجي لحل الأزمات العالقة، كما تواصل دورها الرائد في حماية البشرية من ويلات الإرهاب والهجرة غير الشرعية".

وأردف: "كما توصل تعزيز أطر الحوار وإقناع المجتمعات الدولية بأنه لا سبيل للسلام إلا بإعلاء قيم الحوار، بجانب السعي لتعزيز التقارب بين الحضارات وخلق منصات فكرية يشترك فيها شباب العالم للتفكير في صياغة مستقبل أفضل لبلادهم".

وأوضح رشاد، أن عام 2020 سيشهد مجموعة من اجراءات تحسين مستوى معيشة الأفراد ومواصلة جني ثمار الإصلاح الاقتصادي، وتعزيز الاهتمام بكافة فئات المجتمع من المرأة، والشباب، والمرأة المعيلة، والمطلقة، والاستمرار في تقوية الحياة السياسية وتنميتها، بجانب الاستمرار في تثبيت أركان الدولة والنهوض بها.

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق