مربو الماشية يستغيثون من تراجع الأسعار.. و"الزراعة" ترد: القادم أفضل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

06:31 ص الأحد 01 ديسمبر 2019

كتب - أحمد مسعد:

تفاقمت خسائر مُربي الماشية خلال الفترة الأخيرة، بعد تراجع أسعار الماشية في الأسواق بأكثر من 50%، رغم إعلان وزارة الزراعة، وقف الاستيراد من السودان.

واشتكى عدد من مربي الماشية، من تعرضهم لخسائر فادحة، بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج بالإضافة إلى تراجع معدلات البيع في الأسواق بشكل كبيرة، فيما طالبت وزراة الزراعة المربيين بـ"الصبر وأن القادم أفضل".

قال طارق عبدالحميد، مربي ماشية، بمحافظة البحيرة، إن "الاستيراد من الخارج تسبب في مشاكل كبيرة للمربين، مضيفًا: "إحنا بنبيع بالخسارة".

وأوضح، أن سعر الماشية للعجول بلغ نحو 15 إلى 20 ألف جنيه، والجاموس بحد أقصى 30 ألف جنيه، مشيرًا إلى أن المربين يفضلوا البيع بخسارة عن الاستمرار في تغذيتها غير المجدية.

وبلغت واردات اللحوم الحية، خلال أول 10 أشهر من العام الحالي نحو 240 ألف رأس ماشية للذبح الفوري والتربية، منها 170 ألف رأس في أخر 7 أشهر بحسب آخر بيان صادر للوزارة.

وأضاف "عبدالحميد"، أن المربيين لم يجدوا من يعوضهم عن هذه الخسائر لذا نطالب ببورصة واضحة تضمن ثبات سعر اللحوم وبوجود هامش ربح للمربى.

وقال أيمن شكرى مربي ماشية بالفيوم، إنه فقد الكثير من ثروته الحيوانية خلال هذا الموسم، مطالبًا الدولة بوضع قواعد ثابتة تضمن حقوق المنتجين مثل المستهلكين.

وأوضح "شكرى"، لمصراوى، أن وزارة الزراعة هي الجهة المنوط بها حماية المنتجين، قائلاً :"الوزارة لا تنظر إلا لكبار المستثمرين وليس للمنتجين الذي يمثلوا 60% من الإنتاج الكلي للبلاد".

ووفقاً لأخر إحصائية لعام 2019 تستهلك مصر نحو مليون طن من اللحوم الحمراء في المتوسط خلال السنوات الأخيرة، 300 ألف طن منها مُجمدة، و700 ألف طن حية من الإنتاج المحلي أو الاستيراد، وفقًا لتقديرات وزارة الزراعة.

من جانبها عبرت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، عن اسيائها من ذبح إناث الأبقار والجاموس، قائلة: "العجلات العشار هي المصنع الطبيعي لإنتاج الألبان وعجول التسمين كل عام؛ مما يتسبب في مزيد من الخسائر للمنتجين والمربين".

وأضافت "محرز" في تصريح لمصراوى، إلى أن وزارة الزراعة، أصدرت قرارًا بحظر استيراد الماشية، وذلك للحد من نزيف تراجع الأسعار.

وأوضحت، أن الفترة المقبلة سوف تعود أسعار الماشية والدواجن للارتفاع مرة أخرى خلال الشهر القادم في موسم الشتاء، مؤكدة :"الصعب مر والقادم سيكون الأفضل".

وأشارت إلى أن الوزارة، ضخت ما يقرب من 3 مليارات جنيه استثمارات قروض اللحوم البتلو ومزارع الدواجن، بجانب حملات التحصين المجانية، مطالبة المربين بعدم الانصياع وراء الاشاعات، خصوصاً وأن الأسعار بدأت تشهد استقرار خلال الـ48 ساعة الماضية.

وتفاقمت أزمة الأسعار مُقابل التكلفة مؤخرًا، إذ تراجعت مرات أخرى على مراحل، وانخفضت إلى 110 جنيهات للكيلو من الأبقار، و80 جُنيهًا للجاموس.

المصدر
مصراوى

أخبار ذات صلة

0 تعليق