طبيب نفسي يوضح سر وقوع شيرين عبدالوهاب فى ازمات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


حدث
طبيب نفسي يوضح سر وقوع شيرين عبدالوهاب فى ازمات

بين الحين والآخر، تخرج المطربة شيرين عبدالوهاب بتصريح يقلب الدنيا رأسًا على عقب، وكان آخرها أمس، خلال إحياء حفل غنائي في موسم الرياض بالمملكة العربية السعودية، عندما أطلقت تصريحا مثيرا للجدل، لفتت من خلاله انتباه الجمهور لها، حيث قالت: "الستات اللي زعلت علشان قُلت نسمع كلام الرجالة عوانس، والرجالة دول عسل وسكر".
واعتاد الجمهور على شيرين بإطلاق تصريحات يتبعها دائما اعتذار، وهو ما فسره الدكتور محمد هاني، استشاري الصحة النفسية، بأن شيرين ليس لديها مشاكل نفسية، ولكنها تُعاني من أزمة أخرى، وهي عدم وجود ثبات نفسي، وتتعامل مع جمهورها كأنها تجلس مع صديقاتها تتحدث بدون تجميل ما تنطق به.
وقال استشاري الصحة النفسية لـ "هُن"، إن الشخص الوحيد الذي يستطيع تعزيز الثبات النفسي لدى شيرين هو زوجها الفنان حسام حبيب، فهي لا تسمع ولا ترى غيره لعشقها له بجنون، بعدما وجدت فيه العوض بعد قصة زواجها السابق: "شيرين مش هتسمع لحد، وحسام بس اللي يقدر يحجمها، لأنه الوحيد اللي له تأثير عليها، ودة مش عيب بالعكس هي لقت فيه اللي مالقتوش مع حد تاني".
وطالب هاني، من المطربة شيرين، أن تعي أنها قدوة، ولابد أن تحافظ على كل ما تتلفظ به، وأن كلمة "عوانس" قد تؤلم فتيات كثيرات ليس لهُن ذنب في ذلك.
وكانت شيرين، قالت في تصريحات سابقة في منتصف نوفمبر الجاري: "طالما منقدرش نستغنى عن الراجل في حياتنا يبقى نسمع كلامه أحسن، ولا انتوا شايفين إيه ليه بتدوخوهم وتطلعوا عينيهم خلاص رفعنا الراية البيضاء"، والتي سرعان ما أغضبت عدد كبير من قبل السيدات الذين طالبوها بالاعتذار.
فيما خرجت شيرين كذلك بتصريح أثار غضب الكثيرين، والذي تحدثت فيه عن علاقتها بزوجها حسام حبيب، في حوارها مع الإعلامية وفاء الكيلاني، في برنامج "تخاريف"، كما تحدثت عن قصة حبهما، وأكدت أن زوجها سبب عدم انتظامها في الصلاة بسبب اهتمامه بوضعها لـ "مانيكير وباديكير"، "حسام مجنون مانيكير وباديكير، وأنا مبعرفش أصلي وأنا حاطة مانيكير، بحس أني مش نضيفة فدي دايمًا بنختلف عليها أنا وحسام".
وفي حفل مهرجان الشارقة للموسيقي، بالإمارات العربية المتحدة، طلبت منها إحدى الحضور غناء "مشربتش من نيلها"، لترد عليها شيرين ردا صادما: "هايجيلك بلهارسيا"، وأضافت "اشربي إيفان أحسن".
وخرجت شيرين بتصريح صادم للغاية، وهو ما وضعها  في واحدة من أكبر الأزمات التي تعرضت لها، وذلك عندما كانت تحيي إحدى حفلات رأس السنة الماضية، حينما قالت "أنا خسارة في مصر".
ومن جانبها اعتذرت شيرين عما بدر منها عدة مرات، موضحة أنها جملة دارجة تُقال دومًا، ولكن على الرغم من ذلك كانت مجرد "زلة لسان" على المسرح.
ومن الإساءة لمصر، إلى تونس، وعلى المسرح الأثري بقرطاج، روت شيرين عبدالوهاب تفاصيل موقف بينها وبين ابنتها خلال الغناء، حيث قالت لابنتها "أنا عندي حفلة في تونس"، لترد عليها ابنتها، "عندِك حفلة في بقدونس"، وجاء رد شيرين مازحة مع ابنتها، "آه هي خضرا زي البقدونس"، وهو ما أغضب الشعب التونسي بشدة

نقلا عن هـن.

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

المصدر
دارك لايت

أخبار ذات صلة

0 تعليق