رئيس جامعة بورسعيد: أكتوبر المقبل بدء تسكين الطلاب بالمدن الجامعية.. والأولوية لـ"التقديرات الأعلى"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المصدر
أهل مصر

في أواخر سبتمبر من كل عام، تبدأ معاناة طلاب الجامعات الحكومية المغتربين في البحث عن مسكن ملائم يستطيعون من خلاله استكمال دراستهم، بعد أن حرموا من الالتحاق بالمدينة الجامعية التابعين لها، لعدة أسباب منها عدم استيفاء الشروط، ووجود اشتراطات تعجيزية وضعت من قبلِ المسؤولين عن إدارة المدن الجامعية، وفقًا لوصف العديد من الطلاب.

ويُعد ضعف الطاقة الاستيعابية لكافة المدن الجامعية التابعة للجامعات الحكومية من أبرز أسباب هذه المعاناة التي يدفع ثمنها طلاب المحافظات النائية بشكل خاص بسبب المعاناة التي تواجههم من استغلال يمارس ضدهم من قبل السماسرة وملاك العقارات الذين يضاعفون القيمة الإيجارية خلال الموسم الدراسي.

ويُعتبر العام الجامعي موسم لسماسرة العقارات بمحافظة بورسعيد، خاصة مع وجود جامعة وكلياتها بشتى أحياء المحافظة، ومدينة بورفؤاد ولم تقتصر الكليات على المبنى الرئيسي للجامعة فقط والكائن بمدينة بورفؤاد ويشمل على كليتي التجارة والهندسة، بينما باقي الكليات في مباني متفرقة بالمحافظة، وترتفع أسعار إيجار العقارات في هذا التوقيت من كل عام نظرا لإقبال الطلبة والطالبات عليها خاصة وأن بورسعيد بها 3 مدن جامعية فقط وهي: مدينة الطالبات بنات، ومدينة دمياط بنات، ومدينة العبد للبنين.

وقالت جيهان هشام، موظفة، ومن سكان مدينة بورفؤاد، إن أسعار العقارات للطلبة تبلغ حوالي 3 آلاف جنيه على أن يكون داخل الوحدة السكنية 6 طلبة أو طالبات، مشيرة إلى أن سوق العقارات يشهد ارتفاعا ملحوظا بأسعار الإيجارات للمناطق المجاورة للكليات، وأضاف أحمد المحضر، من أبناء مدينة بورفؤاد، أن سعر تأجير الوحدات السكنية المخصصة للطلبة يصل لـ 4 آلاف جنيه على حسب المنطقة الواقع فيها الوحدة السكنية، لافتا إلى أن الوحدة الواحدة تشمل على 4 أو 5 طلبة أو طالبات، مشيرًا إلى أن هناك وحدات سكنية يتم تخصيصها للطلبة والطالبات على أن تكون جميع الغرف بها كأسرة، ويقوم السمسار باستئجار السرير الواحد لكل طالب.

وتستعد جامعة بورسعيد لتسكين الطلبة والطالبات بداية من أكتوبر القادم على مستوى المدن الجامعية الثلاث، وذلك بعد عمليات التطوير التي شهدتها المدن الجامعية ورفع كفاءتها وصيانتها، وقال الدكتور شمس الدين شاهين، رئيس جامعة بورسعيد، إننا سنستقبل أولادنا وبناتنا بداية من أكتوبر القادم على أن تكون الأولوية للكليات العملية وأبناء المحافظات البعيدة والحاصلين على تقديرات أعلى، ويتم الكشف الطبى عليهم واستبعاد أية حالات غير مستوفاة للشروط الطبية والإدارية، مؤكدًا أن ما يتم تحصيله من الطلاب المقيمين بالمدن الجامعية 350 جنيها فقط، فى الوقت الذى تقدر فيه التكلفة الفعلية لكل طالب بـ 1250 جنيه شهريًا على الوجبات الغذائية فقط بدون كهرباء أو استخدام مرافق فوجبات المدن العام الماضي تم صرف 6 ملايين و92 ألف جنيه كقيمة لها.

وحددت جامعة بورسعيد الشروط الإدارية بالمدن الجامعية فيها، وهي أنه ستعلن نتيجة القبول في بداية العام الجامعي بلوحة الإعلانات بالمدينة الجامعية، ويسقط حق الطالب في الإقامة بعد مضى 10 أيام من تاريخ إعلان النتيجة، وفي حالة عدم سداد الرسوم المقررة يجوز السكن بغرامة قدرها 50 جنيها، في حالة سداد الرسوم وعدم الحضور للإقامة لايسترد الطالب أو الطالبة، أى مصاريف لأن المكان محجوز بإسمه ولم يستغل، ويلتزم الطالب بقواعد وتعليمات السكن التي تحددها إدارة المدن للمسؤولين بالمدينة الجامعية، وحق دخول حجرة الطالب في أى وقت لمراقبة تنفيذ تعليمات الإقامة.

كما يسدد الطالب رسم الصيانة الشهري بعد الحصول على إذن توريد المبلغ بالخزينة من قسم شئون الطلاب بالمدن خلال العشرة أيام الأخيرة من كل شهر لمستحقات الشهر التالي، وتعتبر الخمسة أيام الأوائل من كل شهر فترة سماح مع الحرمان من التغذية حتى اليوم الخامس فإذا لم يسدد في اليوم السادس يتم إنهاء إقامته ويفصل من المدينة إداريا بدون تنبيه، يجوز للمدير العام إعادة قيد الطالب إذا وجدت أسباب تبرر ذلك بعد سداد مبلغ 25 جنيه وذلك خلال شهر من تاريخ الإخلاء الإداري وتتضاعف في حالة تكرار الطالب إعادة القيد، ويسدد الطالب مبلغ 25 جنيه في حالة إتلاف أو فقدان الكارنية الخاص بالمدينة.

المصدر
أهل مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق