وكيل المعلمين: اجراءات إدارية للحد من إهدار المال بالنقابة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
قال إبراهيم شاهين وكيل نقابة المعلمين أن استحداث ادارتين للرقابة احداهما قبل الصرف والأخرى بعد الصرف قلل من الأخطاء كثيرًا ووفر الكثير من الأموال التي كانت تهدر نتيجة تضارب القرارات وعدم التنسيق بين الإدارات وبعضها.

جاء ذلك خلال اجتماع المكتب التنفيذي والذي يعقد بصفة شهرية برئاسة إبراهيم شاهين وكيل أول النقابة ورئيس المجلس التنفيذي وبحضور محمد عبد الله الأمين العام للنقابة لمراجعة تقارير جميع الإدارات بالنقابة العامة للمعلمين مع تقييم عمل تلك الإدارات مع تصحيح الأخطاء وتقويم المقصرين وإحالتهم الى التحقيق في حالة تكرار الأخطاء والتسبب في تعطيل مصالح المعلمين.

تقرر خلال الاجتماع إحالة جميع العقود التي تبرمها النقابة الى إدارة الشئون القانونية لمراجعتها وتعديلها قبل احالتها الى هيئة المكتب للموافقة عليها.

وشدد شاهين على مديري الإدارات ضرورة ارسال التقرير الشهري لكل إدارة في موعد غايته يوم 5 من بداية كل شهر ميلادي لمراجعتها قبل اجتماع المكتب التنفيذي.

وأوصى المكتب التنفيذي بضرورة توحيد وتعميم جميع البيانات والمعلومات على على جميع الإدارات حتى لا يتم اتخاذ قرارات غير متوافقة تزيد من الجهد المبذول من قبل المعلمين لإنهاء الإجراءات الخاصة بالنقابة أو صندوق الزمالة.

نقل رئيس المكتب التنفيذي موافقة هيئة المكتب على انشاء برنامج خاص بحسابات النقابة لتسهيل عمليات الإدخال وتقليل الأخطاء على أن يتم تشكيل لجنة لاختيار شركة متخصصة في هذه المجال مع ترسية العطاء على أقل سعر يقدم لذات الغرض وأن يكون التنفيذ خلال مدة وجيزة لسرعة الاستفادة.

وفي نهاية الاجتماع هنأ شاهين جموع المعلمين والعاملين بالنقابة والأمة العربية والإسلامية بمناسبة بداية العام الهجري الجديد سائلًا المولى عز وجل أن يجعله عام رخاء وطمأنينة على المسلمين جميعًا في مشارق الأرض ومغاربها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق