إصرار دولي على مـساؤى جرائم تنظيم الحمدين ومحاسبته

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

إصرار دولي على مـساؤى جرائم تنظيم الحمدين ومحاسبته
حدث

كثفت المحامية الأمريكية ريبيكا كاستانيدا جهودها لمقاضاة شقيق أمير قطر خالد بن حمد عن الجرائم الجنائية التي ارتكبها في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبالتزامن مع ذلك كشف تقرير بريطاني، حصلت عليه شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، عنصرية النظام القطري الذي يعتزم حظر مشجعي عدة جنسيات خلال كأس العالم 2022، وهو ما أثار موجة استنكار كبيرة.

وفي فرنسا بث فيلم وثائقي يفضح تمويل قطر للإرهاب بأوروبا، بعد أيام قليلة من استقالة المذيعة الجزائرية حسينة أوشان من قناة "الجزيرة" القطرية، وتلميحها إلى تعرضها لضغوط ومساومات لتبنيها مواقف تختلف عن توجهات القناة.

ووسط تلك الأحداث المتلاحقة، قام تنظيم "الحمدين" بتهديد قطريين لحضورهم حفل المطرب السعودي راشد الماجد في لندن بالاعتقال، الأمر الذي كشف عن حجم الانتهاكات والقمع الذي يمارسه التنظيم ضد القطريين.
استقالة المذيعة الجزائرية حسينة أوشان من قناة "الجزيرة" القطرية كانت أبرز أحداث الأسبوع المنقضي، خصوصا بعد تلميحها إلى تعرضها لضغوط ومساومات لتبنيها مواقف تختلف عن توجهات القناة.
الاستقالة أثارت جدلا واسعا لتزامنها أيضا مع تصاعد حدة الاستهجان والرفض الشعبي بالجزائر للحملة الإعلامية الخبيثة التي تقودها أبواق قطر الإعلامية، وعلى رأسها قناة "الجزيرة" ضد بلادهم وتحديدا الجيش.
حسينة أوشان أعلنت استقالتها في تغريدة عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حيث قالت فيها "بعد نحو ٥ سنوات أغادر قناة الجزيرة".
وأضافت "لكل من سأل عن الأسباب أعتذر، لأني لا أشعر برغبة في استعراض تفاصيل ما حدث أقله في هذه المرحلة، فقط أود أن أقول ختاما إن الحياة تحدث عندما نختار".
وعلى الرغم من أن المذيعة الجزائرية رفضت الإفصاح صراحة عن أسباب استقالتها في الوقت الحالي، إلا أنها استبقت تغريدة الاستقالة مباشرة بإعادة نشر تغريدة سابقة نشرتها في أبريل/نيسان الماضي، يعتقد أنها تحمل أسباب الاستقالة.
وفي هذه التغريدة السابقة ألمحت المذيعة الجزائرية لتعرضها إلى ضغوط ومساومات ومحاولة شراء مواقفها وآرائها وولائها بالمال.
وقالت أوشان في هذه التغريدة "ما إن تبدأ في التحليل أو مناصرة قضية عادلة وتفوح من منطقك رائحة توجهك وميولك السياسية أو الولاءات المقبوضة الأجر مسبقا حتى تفقد مصداقيتك وتُفقد القضية التي تناصر التعاطف نحوها".
قيام حسينة بإعادة نشر تلك التغريدة قبيل إعلان استقالتها، وحديثها عن شراء الولاء في وقت تتعرض فيه الجزائر لحملة شرسة من قناة "الجزيرة" جعل البعض يربطون بين الاستقالة ومؤامرات قطر تجاه بلادها.
مطاردة شقيق أمير قطر
وليس بعيدا عن جريمة الابتزاز، وفي تطور جديد بشأن الاتهامات الخطيرة الموجهة لشقيق أمير قطر خالد بن حمد بقتل شخصين واحتجاز مواطن أمريكي رهينة، فضلاً عن تسخير حارس أمن وطبيب مرافق لخدمته لساعات طويلة وعدم دفع أتعابهما وطردهما من الخدمة، كشفت المحامية الأمريكية ريبيكا كاستانيدا عن معلومات جديدة تكشف تورط النظام القطري بأكمله في تلك الجرائم، عبر مساعدة المتهم في الإفلات من العقاب.
وكشفت كاستانيدا عن تورط المخابرات القطرية في الجرائم التي ارتكبها شقيق أمير قطر خالد بن حمد في الولايات المتحدة الأمريكية.
وقالت المحامية الأمريكية لـ"العين الإخبارية" إن رجل أعمال كندياً يدعى آلان بندير أكد عقد اجتماعات مع رئيس جهاز المخابرات القطري محمد المسند، (ابن عم والدة أمير قطر تميم بن حمد)، وشقيقه خالد بن حمد، وتناولت القضية الفيدرالية المرفوعة ضد الأخير في الولايات المتحدة.
وأضافت كاستانيدا أن الاجتماع يؤكد صحة ما ورد بالدعوى القضائية من اتهامات ساقها المدعان -التي تمثلهما ريبيكا كاستانيدا- ماثيو بيتارد وماثيو أياندي ضد خالد بن حمد، أثناء لقاء مع رجل الأعمال الكندي آلان بندير، والذي قام برحلة إلى الدوحة من 18 إلى 21 يونيو الماضي.
وحسب أوراق الدعوى القضائية التي خصت المحامية الأمريكية "العين الإخبارية" بنسخة منها، فإن خالد بن حمد حاول إجبار حارسه الأمريكي ماثيو بيتادر على قتل شخصين، رجل وامرأة، رأى شقيق أمير قطر أنهما يهددان سمعته الاجتماعية وأمنه الشخصي، وعندما رفض طرده من العمل وهدده بالقتل هو الآخر.
الشخص الثاني الذي تمثله المحامية نفسها هو ماثيو أياندي، الذي كان يعمل طبيباً لشقيق أمير قطر أثناء فترات شربه الكحول.
وأوضحت أن خالد بن حمد بن خليفة أجبره على العمل على مدار ٣٦ ساعة متواصلة، وعندما رفض أمر باحتجازه في مجمع سكني وقام بتهديده بالسلاح، واضطر للهروب قفزاً من ارتفاع ١٨ متراً.
وقالت المحامية الأمريكية إن سلطات التحقيق تبحث الآن عن أي قضايا أخرى قد يكون شقيق أمير قطر مطلوباً على ذمتها.

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

المصدر
دارك لايت

أخبار ذات صلة

0 تعليق