الرئيس السيسي: المواطن المصري هو البطل الحقيقي في معركتنا المقدسة للبقاء والبناء

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الرئيس السيسي: المواطن المصري هو البطل الحقيقي في معركتنا المقدسة للبقاء والبناء

31 يوليو 2019 - 42 : 23

كتب - بوابة روز اليوسف

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن المواطن المصري هو البطل الحقيقي في معركتنا المقدسة للبقاء والبناء.

وأضاف الرئيس السيسي، في كلمته خلال الجلسة الختامية لمؤتمر الشباب السابع المنعقد بالعاصمة الإدارية، أنه لولا إرادة المصريين ما كنا لنعبر كل التحديات وما كان للإنجاز أن يتحقق ، وما كان للعالم أن يستجيب لرؤيتنا.

ونوه السيسي إلى أن هذا الوطن العظيم يخوض غمار التحدي ويسعى للسلام والبناء في ملحمة وطنية مصرية رائعة يخوضها جميعا بكل الشرف والصدق.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس السيسي.

شباب مصر العظيم .. السيدات والسادة الحضور الكريم.

أقف اليوم ، موجها حديثي إلى شباب مصر الواعد وإلى شعبها العظيم، لقد امتزجت سعادتي بكم بالأمل في امتلاكنا للقدرة الحقيقية لتحقيق أحلامنا المشروعة وتطلعاتنا الوطنية لمصرنا العزيزة.

إننا نقف الآن سويا على أرض عاصمتنا الجديدة والتي تمثل حلم المستقبل لوطن عزيز مستقر وثابت وقادر على احتواء أبنائه، وطنا عظيم يجتاز التحديات ويعبر الصعاب بخطى واثقة ضحت وإرادة شعب قرر.

إنني أؤكد لكم اليوم ويسجلها للتاريخ أن هذا الوطن العظيم يخوض غمار التحدي ويسعى للسلام والبناء في ملحمة وطنية مصرية رائعة يخوضها جميعا بكل الشرف والصدق.

لقد استقر يقيني بأننا أمة لن ترضى بغير المجد بديلا واجهت وتواجه وستظل تواجه تحديات عظيمة بحكم موقعها الجغرافي وتاريخها الممتد عبر آلاف السنين .

شباب مصر ..السيدات والسادة ..

منذ أن توليت المسؤولية بتفويض منكم تمسكت بما تعلمته في مسيرتي المهنية والإنسانية سواء في الحارة المصرية الشعبية الأصيلة أو في المؤسسة العسكرية العريقة والذي عزز إيماني العريق بقدرة هذا الوطن غير المحدود وثقتي المطلقة في إرادة شعبه القوية؛ وعلى ذلك راهنت وقد كان رهاني رابحا وإيماني صادقا ، فلولا إرادة المصريين ما كنا لنعبر كل التحديات وما كان للانجاز أن يتحقق ، وما كان للعالم أن يستجيب لرؤيتنا.

"إن المواطن المصري هو البطل الحقيقي في معركتنا المقدسة للبقاء والبناء".

وتابع الرئيس السيسي : ويأتي في الطليعة شبابنا المتحمس الواعي والذي يتصدر المشهد الوطني مقاتلا يحمي الأرض والعرض ودارسا يبحث عن العمل وعاملا يصنع لنا المجد ويبني المستقبل وفلاحا يزرع سنابل الأمل ومبدعا يثري النفوس بالفن والثقافة.

وتبلغ سعادتي مداها وأن أشارك أبنائي من شباب مصر مؤتمراتهم الوطنية المفعمة بالحيوية والوطنية ويزداد إعجابي بهم .. في كل مرة أتابع نقاشهم الموضوعي وحوارهم الراقي القائم على أسس وطنية وموضوعية وعلمية تؤكد أن ما يجمعنا من مساحات مشتركة أكثر بكثير مما يفرقنا في نقاط خلافنا .. فقد اجتمع شباب مصر من كل الفئات ( البرنامج الرئاسي ..شباب الجامعات ..شباب الأحزاب السياسية ..والسياسيين ..وشباب الباحثين ) جمعهم حب مصر في تجربة سادها الرقي في الحوار والتحضر في النقاش ..وحرصا مني على تعزيز هذه التجربة الحوارية التي تزداد تطورا ونضجا فقد قررت ما يلي :

أولا : تحويل نموذج محاكاة الدولة المصرية إلى حالة حوارية دائمة من خلال تشكيل مجموعات عمل من شباب البرنامج الرئاسي وشباب الأحزاب والسياسيين وشباب الباحثين والجامعات المصرية لتكون على اتصال دائم بالحكومة ومؤسسات الدولة في كل ما هو مطروح للنقاش على أجندة العمل الوطني.

ثانيا : تشكيل مجموعات عمل شبابية معاونة لجهات ومؤسسات الدولة لمتابعة وتنفيذ المشروعات القومية الكبرى على أن تبدأ بالعمل فورا تحت إشراف رئاسة مجلس الوزراء والوزارات المعنية.

ثالثا : قيام الحكومة بتبني العمل على المشروع الحضاري لمنطقة رأس التين المقدم من شبابنا خلال المؤتمر مع التأكيد على أهمية قيام المطورين العقاريين المصريين بتنفيذ هذا المشروع.

رابعا : تكليف رئاسة مجلس الوزراء ببحث جميع التوصيات الصادر من حكومة نموذج المحاكاة على أن يتم رفع تقرير بها خلال 15 يوما من تاريخه ومناقشة تنفيذ ما ورد بها خلال المؤتمر الوطني للشباب القادم.

 

 

 

المصدر
بوابة روز اليوسف

أخبار ذات صلة

0 تعليق