مش هتروحي الحمام.. ماذا حدث داخل مدرسة السنبلاوين بنات؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أولياء الأمور شاهدوها وهي تسقط من الدور الثاني وأثارت الواقعة اضطراب وقلق بينهم وتجمهروا حول بوابة المدرسة مطالبين بالاطمئنان عليها وكشف أسباب سقوطها

تحرير:رانيا الديداموني ٠١ يوليه ٢٠١٩ - ٠٤:٥٨ ص

لو بنت راجل اعمليها"، جملة جعلت حياة الطالبة "ريناد.ش.س"، البالغة من العمر 17 عامًا، في خطر، إذ قفزت من شباك لجنتها مدرسة السنبلاوين الثانوية بنات بمحافظة الدقهلية، من الدور الأول علوي، بسبب إصابتها بنزلة معوية، ورفض الملاحظون ذهابها إلى الحمام، بعد شد وجذب مع الملاحظين وفشل جميع محاولات الاستعطاف، حيث لم تتحمل الطالبة الألم واستجابت إلى التحدي وقفزت من الشباك، وسط صراخ وهلع زملائها باللجنة، وذلك أول أمس السبت أثناء امتحان مواد علم النفس والجيولوجيا والرياضة.

قال والد الطالبة، إنها مصابة بنزلة معوية تسبب لها إسهال ومغص، وطلبت من الملاحظين مرارًا الذهاب إلى الحمام، وتفتيشها ذاتيًا وإرسال أحد المراقبات معها لإثبات حُسن النية، إذ كانت تتلوى من الألم، ولكن منعوها.وتابع: "البنت كملت الامتحان وتحملت الألم، وطلبت تسليم كراسة الإجابة في النصف ساعة الأخيرة من الوقت،

قال والد الطالبة، إنها مصابة بنزلة معوية تسبب لها إسهال ومغص، وطلبت من الملاحظين مرارًا الذهاب إلى الحمام، وتفتيشها ذاتيًا وإرسال أحد المراقبات معها لإثبات حُسن النية، إذ كانت تتلوى من الألم، ولكن منعوها.

وتابع: "البنت كملت الامتحان وتحملت الألم، وطلبت تسليم كراسة الإجابة في النصف ساعة الأخيرة من الوقت، والذهاب إلى الحمام ولكن المراقبين رفضوا، بدعوى أن القانون يمنع خروج الطالب قبل الثانية الأخيرة من الوقت، وتسليمها الورقة معناه تعرضها للمسائلة".

وأكد أن الطالبة قالت له "بطني بتتقطع، لو مش بعتني الحمام حالا هرمي نفسي من الشباك"، وسط إصرارها وهي تتلوى من الألم في ظروف نفسية صعبة بسبب الامتحانات، وخوفها من التغوط اللإرادي، غير مستوعبة القرار التعسفي بمنعها إذا كانت قد أنهت الامتحان وتطلب تسليم الورقة في النصف ساعة الأخيرة.

أمام ترهيب الملاحظين ورفضهم الجاف وتعنيفهم لها، هددته بالقفز من شباك اللجنة، ليرد عليها أحدهم: "لو أبوكي راجل وبنت راجل بصحيح اعمليها ونطي وخلصينا"، لتندفع وتقفز من الشباك وتسقط على الأرض في لحظات.

اقرأ أيضًا: ما عقوبة رئيس لجنة «طالبة التبول اللاإرادي»؟

وأشار رضا الهنداوي، عم الطالبة، إلى أن رئيسة اللجنة حاولت إقناع الطالبة التوقيع على إقرار بأنها سقطت من أعلى السلم عقب انتهاء اللجنة أو أنها سقطت داخل الحمام، ولكن الطالبة رفضت وأصرت على الرواية الحقيقة وشهد معها زملائها.

وأضاف: "أولياء الأمور شاهدوها وهي تسقط من الدور الثاني، وأثارت الواقعة اضطراب وقلق بينهم، وتجمهروا حول بوابة المدرسة مطالبين بالاطمئنان عليها وكشف أسباب سقوطها، وظلت الطالبة بالداخل لحين انتهاء ميعاد اللجنة".

وكان مستشفى السنبلاوين قد استقبل الطالبة بتذكرة استقبال رقم 8683، ادعاء سقوط من علو، وتبين إصابة الطالبة بكسور في الفقرتين الأولى والثانية القطنية وكسر بالحوض وكسر بالفخذ الأيمن وكدمة بفروة الرأس، وتقرر تحويلها إلى العناية المركزة بمستشفى المنصورة الدولي لخطورة حالتها، ومن المقرر أن تخضع لعدة عمليات جراحية.

وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، واتهم والد الطالبة "حاتم. ن. ع"، و"حمدي. م. ق"، الملاحظين، و"هاني. ح. م"، المراقب، بالتسبب في إصابة ابنته بكسور بالغة، بعد ممارسة الترهيب والضغط النفسي عليها لمنعها من دخول الحمام، دون مراعاة لظروفها النفسية والصحية داخل لجنة الامتحان، ودفعها إلى القفز من الشباك.

من جانبه، أحال علي عبد الرؤوف، وكيل وزارة التربية والتعليم، الواقعة للتحقيق، مؤكدًا على أن الطالب من حقه الذهاب إلى دورات المياه أثناء الامتحان حرصًا على ظروفهم النفسية والصحية، مشيرًا إلى ضمان حق الطالبة في دخول المواد القادمة في الدور الثاني بكامل الدرجات كأنها دور أول، مراعاة للظروف التي مرت بها.

واقعة جامعة المنصورة

ومن ناحية أخرى، شهدت جامعة المنصورة، في مايو الماضي، واقعة مشابهة، حيث رفض رئيس لجنة، توسلات طالبة بالفرقة الثالثة قسم يوناني ولاتيني بكلية الآداب بجامعة المنصورة، حتى تبولت وتغوطت لاإراديًا، داخل اللجنة، ما تسبب في انهيارها وإيذائها نفسيًا وعصبيًا، وأثارت الواقعة الجدل حول علاقة الأستاذ الجامعي بالطالب، على مواقع التواصل الاجتماعي، بين رافض لتصرف المدرس ومبرر له.

اقرأ أيضًا:

طالبة التبول اللاإرادي بالمنصورة: «مش هسيب حقي»

هذا المقال "مش هتروحي الحمام.. ماذا حدث داخل مدرسة السنبلاوين بنات؟" مقتبس من موقع (التحرير الإخبـاري) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق