الحلم العربي.. الجسمي يروي كواليس أوبريت أطفال العالم: مصر فاتحة أبوابها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

على خطى "الحلم العربي"، لمس أوبريت "أطفال العالم" جروح دول الوطن العربي ومعاناتها، بعدما أسمع دويه القلوب التي جلست تستمع لتغريدات الأطفال الذين راحت حناجرهم تعزف ألحانًا تحمل في طياتها لونا من ثقافة كل بلد.

من خلال مسرح مركز المنارة الدولي، انطلق الحفل الختامي لفعاليات المهرجان العالمي للطفولة منذ أيام تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة، ويحكي الفنان عبدالله الجسمي لـ صدى البلد كواليس تلحين وإخراج الحفل، وجهود الفريق في تقديمه بشكل يحمل مختلف ألوان العروبة.

قال الجسمي إن الفكرة بدأت عندما طلب منه الدكتور هشام سليمان رئيس قنوات الـDMC تولي ألحان وإخراج أوبريت أطفال العالم.

وأضاف أن أول ما وضعه نصب عينيه كان "مدى التأثر" الذي تركه أوبريت الحلم العربي في نفوس العديد من الأجيال العربية على مر السنين، فقرر الجسمي بأن كل طفل سيختاره للمشاركة في أداء الأوبريت يجب أن يحمل نغمة وطنه، لكي يوحي إحساسه بقضيته وتذكير النفوس بتراث بلاده.

يقول الجسمي: "كان الأوبريت بهدف إحداث استفاقة والتمسك بحلم العروبة، فأبهر محمد أسامة من العراق الجمهور بجمله الغنائية الرنانة.. وعبرت براءة سارة حامد عن فلسطين.. وعبرت رغد أبو شهلا عن قضية اليمن.. وأبرز شادي نزار الحنين لسوريا وتراثها".

مصر فاتحة بيبانها

قدم الأطفال عدة أغاني أبرزها.. أغنية بعنوان "مصر بولادها"، وأوبريت "قلب الدنيا"، وأغنية أخرى بعنوان "أطفال العالم"، ويؤكد الجسمي: "العرض اتقدم من مصر في إشارة إن مصر فاتحة بيبانها لاحتضان الدول الشقيقة، وعشان كدة كان لازم نقدم حاجة تليق بمصر وتبرز عروبتنا".

شهد الحفل حضور عدد كبير من القيادات السياسية، من بينهم الدكتور هشام توفيق وزير قطاع الأعمال، اللواء خالد توفيق قائد الدفاع الشعبي والعسكري، ومجموعة من المسئولين وقيادات وزارة الشباب والرياضة، بالإضافة إلى عدد من المستشارين والملحقين للدول المشاركة.

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق