”محمد بن سلمان” يلوح إلى إمكانية التوصل لحل مع ”الحوثيين” ومسؤول يكشف عن قنوات اتصال مفتوحة بين الجانبين!

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد ولي العهد السعودي،الأمير محمد بن سلمان حرص بلاده على كل ما يحقق مصلحة الشعب اليمني وأمن اليمن واستقراره.

وتمنى بن سلمان، أن يكون «اتفاق الرياض» فاتحة خير لتفاهمات أوسع بين أبناء الشعب اليمني للتوصل إلى حل سياسي شامل ينهي الأزمة اليمنية.

تصريحات ولي العهد السعودي، اعتبرها مراقبون بأنها ايذان سعودي للحكومة الشرعية بفتح قنوات تواصل مع الحوثيين لإنهاء الأزمة في اليمن في الوقت الذي تم تسريب معلومات عن وجود قيادات حوثية في الرياض.

جاء ذلك في لقاء جمعه مع المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث.

إلى ذلك، أشاد مسؤول سعودي رفيع بالاتفاق الذي تم بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وقال إن اتفاق الرياض يمهد الطريق لاتفاق سلام أوسع والتوصل إلى تسوية سلمية وتقليل العمليات العسكرية بما يسمح بالتركيز على مكافحة الإرهاب والجماعات الإرهابية، مثل «داعش» و«القاعدة».

وأشار المسؤول السعودي الذي تحدث، شريطة عدم نشر اسمه، إلى أن هنالك قنوات تواصل مباشرة مع جماعة الحوثيين منذ عام 2016 لدعم التوصل إلى سلام في اليمن.

ولم يكشف المسؤول الرفيع في لقائه مع الصحافيين بواشنطن أمس الأول عن طبيعة تلك الاتصالات، لكنه شدد على الحاجة إلى المضي قدماً لتحقيق الأمن والاستقرار للشعب اليمني.
 

المصدر
المشهد اليمني

أخبار ذات صلة

0 تعليق