"أوبرا فالكيري".. تعزف على قمة جبل في قصر الإمارات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، والتعاون الدولي، نظمت دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، ضمن فعاليات موسيقى أبوظبي الكلاسيكية في نسختها الثامنة، الحفل الأوبرالي للمهرجان العالمي «بايرويت»، الذي أقيم مساء أمس في المسرح الكبير بقصر الإمارات، والذي قدمه المايسترو الشهير ماركوس بوشنر بقيادة أوركسترا «فالكيري» الأوبرالي التاريخي للموسيقار ريتشارد فاغنر.

عرض أول
قدم مهرجان «بايرويت» الذي يحمل في تفاصيله الرؤية الفنية للمخرجة كاتارينا فاجنر - ابنة حفيد الموسيقار ريتشارد فاجنر - العرض الأول لأوبرا فالكيري بطريقة ساحرة، حيث شارك في العرض أكثر من 100 عازف عالمي منفرد، إلى جانب عرض فيلم روائي طويل يصور القصص الاستثنائية وراء عرض «فالكيري» والمعالم الأساسية التي استلهم منها الموسيقار ريتشارد فاجنر عمله المذهل.

عاصمة الثقافة
عرض أوبرالي رائع قاده الإبداع الفني المتميز لماركوس بوشنر، الذي بدأ أمسيته الأوبرالية بعزف السلام الوطني الإماراتي، ليستمتع الحضور بفعالية تاريخية تمثل حدثاً فنياً بارزاً، والتي أتت تأكيداً على مكانة أبوظبي كعاصمة للثقافة، حيث تعتبر أوبرا «فالكيري» للفنان فاغنر منذ عرضها الأول عام 1870، هي العمل الرئيس لملحمة النيبلنغين، إذ تسرد قصة الحب الرومانسية بين «سيجموند» و«سيجلند» وعلاقة الأب وابنته من خلال ثلاثة فصول، لكل منها قصة مختلفة قُدمت بمزيج من الغناء الأوبرالي المحترف، والموسيقى الكلاسيكية المتناغمة، والعرض السينمائي خلف المسرح من خلال شاشة ضخمة، عبر عن حالة فنية لا تحدث عادة إلا في الغناء الأوبرالي والمسارح العالمية الكبيرة، حيث إن هذا الإبداع الفني جذب أنظار الحضور الذين استمتعوا بالأحداث والموسيقِى الشائقة بالأداء المميز، لفرقة أوركسترا «بايرويت».

3 فصول
3 فصول قدمتها فرقة «بايرويت» الغنائية والموسيقية وسط احتفاء كبير من الجهور، بما قدمته في الفصل الأول الذي حمل عنوان «المسكن من الداخل»، حيث هرب «سيجموند» من أعدائه واختبأ في منزل «هودينج»، حيث قدمت له سيدة المنزل التي تدعى «سيجلاند»، بعض المشروبات، خصوصاً أنه كان يشعر بالإجهاد الشديد، وأراد أخد قسط من الراحة ليستطيع مواجهة المصائب التي ستلاحقه، وعلى الرغم من خوف سيجلاند من غرابة هيئته، إلا أنها عرضت عليه البقاء، خصوصاً بعدما علمت أنه عاش حياة بائسة والتي تمثلت في فقدان عائلته ودخوله في صراعات مع أعداد هائلة من الأعداء ومعاناته من الإقصاء الاجتماعي.
أما الفصل الثاني فحمل عنوان «المنطقة الجبلية البرية»، حيث أصدر الأمر للمحاربة «برونهيلدا» ابنة «فواتان» و«إردا»، بحماية «سيجموند»، خلال معركته ضد «هودينج»، أما الفصل الثالث والأخير فحمل عنوان «على قمة جبل»، إذ اجتمع الفالكيريز بغرض إحضار أرواح الأبطال المقتولين لـ «فاهالا»، وكانت «برونهيلدا» آخر من ظهر من الفالكيريز، حيث فرت هاربة مع «سيجلاند» من بطش «فوتان»، وطلبت الحماية من أخواتها اللواتي يخشين غضب «فوتان».

رؤية فنية
يشتهر مهرجان «بايرويت» بعرض نتاجات أوبرا تعود إلى القرن التاسع عشر من إبداع المؤلف الموسيقي الأوبرالي الألماني الشهير ريتشارد فاغنر، ونظراً لأنها تحمل الرؤية الفنية لفاغنر نفسه، فإن هذه العروض الأوبرالية تقام سنوياً ضمن مسرح خاص مميز للغاية داخل دار أوبرا «بايروت فيتسشبيلهاوس».

هذا المقال ""أوبرا فالكيري".. تعزف على قمة جبل في قصر الإمارات" مقتبس من موقع (جريدة الاتحاد الاماراتية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريدة الاتحاد الاماراتية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق