شاهد.. قصة مغطس المسيح بأقدم كنيسة مصرية أبي سرجة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
عرض الإعلامى محمود سعد، خلال برنامجه "باب الخلق" المذاع على شاشة "النهار"، تقريرًا عن كنيسة أبى سرجة الأثرية أو كنيسة الشهيدين سرجيوس وواخس، وهي الكنيسة الأثرية المشيدة فوق المكان الذي أقامت فيه العائلة المقدسة أثناء رحلة الهروب وبها مغارة الهروب عند الهيكل، وموقعها الحالي هو ما يعرف باسم مجمع الأديان بالقاهرة القديمة.

وقال القائم على الكنيسة، إن حوض المغطس، من ضمن المعالم الأثرية والسياحية التي توجد داخل الكنيسة، ويقع عند مدخل الجناح الغربي، وتم ترميمه مؤخرا بالرخام والإضاءة والزجاج «السيكوريت».

وأشار إلى أنه قبل إنشاء المغطس كان يذهب جميع المسيحيين للاحتفال على ضفاف نهر النيل إيمانا منهم بأن السيد المسيح، قدس كل الأنهار عند نزوله نهر الأردن، وهناك تقليد قديم وهو أن يأتوا بعود من القصب ويضعون فوقه برتقالة أو "يوستفندي" وفوقها شمعه ويحتفلون على ضفاف النهر واطلقوا عليه أيضا عيد الأنوار أو عيد الفوانيس نسبة لأبي فانيوس وهي كلمة قبطية معناه الظهور الإلهي.

وذكر أن هذا الحوض يوجد فى الكنائس الأثرية، ويمتلئ بالمياه ويأتي الناس إليه يوم الغطاس ويقوموا بغسل وجوههم وأيديهم ثم يدخلون للقداس ويتباركون، لكن حاليا الحوض مغطى وغير مستخدم.

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق