فى عيد ميلاد DMC.. خالد الجندى لـ«عين»: قدمنا برنامجا دينيا لا يمارس الوصاية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال الشيخ خالد الجندى، مقدم برنامج "لعلهم يفقهون" لـ"عين"، بمناسبة عيد ميلاد DMC الثالث، إنه يعتبر الإنجاز الذى يمكن أن يقدمه للإعلام هو أنه شارك فى تجديد الخطاب الدينى، من خلال السماح بالاختلاف، واحترام المغاير والمخالف، وتبادل الآراء والرؤى، مؤكدا أن الاستئثار بخطاب أحادى لا يقبل المخالف أزمة قام بتحاشيها فى البرنامج، والذى لا يمارس الوصاية الدينية، وذلك أمر غير مسبوق.

 

وأضاف الجندى أنه حريص على الاختلاف؛ لأنه لا يوجد فى العالم 4 علماء يختلفون فى الحديث بحب وتعاون ورضا دون أن يتقاتلوا، موضحا أن البرنامج نجح فى إلقاء حجر فى الماء الراكد؛ لأنه ليست هناك ثوابت سوى العقيدة، والباقى يتحمل الرأى والرأى الآخر، مشيرا إلى أن البرنامج قام بإثارة القضايا المسكوت عنها والتى تحولت إلى بديهات مسكوت عنها دون نقاش، وهو أمر فى منتهى الخطورة، والحمد لله، نتيجة هذا الحراك صيغت مشاريع قوانين، وقاوم ذلك الفكر الإرهابى، وتصدى للإعلام السام الذى تقوم بعض الدول ببثه ضد بلدنا.

 

وأكد الجندى أن البرنامج صحّح العديد من الفتاوى، وساهم مع زميله الشيخ رمضان عبد المعز بدور كبير فى تنويع الخطاب الدينى واللغة الحوارية بينه وبين عبد المعز، تتسم بالتفاهم فى إدارة البرنامج بشكل يحترم الآخر والبعد الاجتماعى، ولا يعتدى على الثوابت الأخلاقية والوطنية وينمى الانتماء، ويرد على الشبهات.

واوضح الجندى أن القناة لا تتحكم أبدا، ولا تفرض المحتوى الإعلامى على الإعلاميين فى البرامج المختلفة، ولا تقم بالفرض أو الوصاية، وتتعامل مع الإعلاميين باحترام، ولذلك يبادلها الإعلاميون نفس الاحترام، وكذلك الجمهور، موجها الشكر للقناة لأنها حافظت على صورته كداعية فى مجتمع متغير، مؤكدا أنه يشعر مع القناة بالأمان.

أما عن القضايا التى أثارها البرنامج، مثل فتاوى حور العين وغيرها، والهجوم الذى نالها، فيقول إن ذلك الهجوم جاء من بعض الفشلة، ويبررون ذلك بأن الوقت ليس المناسب لإثارة مثل هذه القضايا، أو أن المجتمع لا يتحمل طرح هذه المواضيع، أو أن هذا الكلام لا يُقدَّم للعامة، ويجب أن يقدم فى المعاهد الدينية أو أن الأمة ليست مستعدة لتلقى تلك المعلومات، أو أن هذا الكلام لم يأت به أحد من قِبَل وهى تبريرات ضعيفة، وتعكس الضحالة وعدم القدرة على تقديم وجبة علمية وفقهية للمجتمع، موضحا أن هذه الصدمات قامت بنزع أنياب الأفاعى فى المجتمع وما أقدمه من معلومات عرت أصحاب الخطاب الدينى الوصائى، وسعيد جدا بأن الله منحنى الفرصة لتوضيح هذه المسائل.

واحتفلت DMC اليوم الثلاثاء بعيد ميلادها الثالث، بحضور مذيعيها: سناء منصور جاسمين طه ورامى رضوان وإيمان الحصرى وهبة ماهر ونهى عبد العزيز والشيخ خالد الجندى والداعية رمضان عبد المعز ورضوى حسن ورحمة خالد وسارة حازم.

ويشارك الفنان أمير كرارة، فى سهرة خاصة على قناة DMC، وذلك فى التاسعة من مساء اليوم الثلاثاء، للاحتفال بمرور 3 سنوات على تأسيس القناة، حيث من المقرر أن يكشف أهم أعماله الفنية القادمة وهو مسلسل "الاختيار" والذى يظهر به كضيوف شرف خلال الأحداث عدد من النجوم، على رأسهم النجم صلاح عبد الله وإياد نصار وآسر ياسين.

 

ويخضع كرارة لتمرينات فى الجيم للمحافظة على لياقته البدنية، حيث يجسد فى المسلسل شخصية العقيد أحمد المنسى، وتدور أحداث المسلسل حول قصة وفاء العقيد أحمد المنسى، ‏قائد الكتيبة 103 صاعقة، الذى استشهد فى الهجوم الإرهابى، جنوب رفح عام 2017، وقصة خيانة الإرهابى ‏هشام العشماوى الذى انضم لتنظيم داعش.‏

 

مسلسل "الاختيار" يتناول لأول مرة فى الدراما المصرية حياة أحمد صابر المنسى، قائد الكتيبة 103 صاعقة، الذى استشهد فى كمين "مربع البرث"، بمدينة رفح المصرية عام 2017، أثناء التصدى لهجوم إرهابى فى سيناء، على أن يُظهر العمل العديد من الجوانب الاجتماعية والإنسانية فى حياة البطل الراحل، من بطولة أمير كرارة، أحمد العوضى، وتأليف باهر دويدار، وإخراج بيتر ميمى فى رابع تعاون بينهما فى الدراما بعد ثلاثية "كلبش" التى قدموها سويا، من إنتاج "سينرجى".

 

وفى سياق متصل انتهى أمير كرارة من تصوير 3 أسابيع حتى الآن من العمل صور خلالهما العديد من المشاهد فى مناطق الإسماعيلية وديكور المنزل – بيت المنسى، كما يصور حاليا عدة مشاهد فى إنشاص والتل الكبير، وعدد من مواقع التصوير، بجانب التصوير فى الصحراء، على أن ينتقل بعدها لديكورات أخرى خلال الأيام المقبلة، ومن المقرر أن ينضم عدد كبير من ضيوف الشرف وخلال تصوير المسلسل، الذى يعد من أقوى مسلسلات موسم الدراما المقبل، خاصة أن العمل يكتظ بالنجوم ويتناول قصة حقيقية عن أسطورة الصاعقة وحياته المهنية والعائلية.

 

المصدر
عين

أخبار ذات صلة

0 تعليق