«طفح الكيل» بنادى السينما الإفريقية.. و«ولاى» فى 10 محافظات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

يعرض نادى السينما الإفريقية الذى يقيمه مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية برئاسة السيناريست سيد فؤاد، وبالتعاون مع صندوق التنمية الثقافية، برئاسة د. فتحى عبد الوهاب، فى تمام السابعة مساء غداً بسينما الهناجر- الفيلم الروائى الطويل «طفح الكيل» للمخرج محسن بصرى من المغرب، وتدور أحداث الفيلم حول إدريس الذى يرحل برفقة زوجته زهرة على عجل إلى الدار البيضاء لحاجة ابنهما لعناية طبية فى المستشفى لعدم قدرته على تحمل صداع حاد يلازمه منذ أسابيع، يقفز على من جسر جراء اكتئاب مزمن، لكنه ينجو من محاولة الانتحار، ليتم نقله إلى نفس المستشفى. مصير المريضين بين يدى طارق، الطبيب المخلص، الذى فضل العمل فى بلاده على الهجرة إلى كندا.

الفيلم حائز جائزة أحسن فيلم لمسابقة أفلام الحريات فى الدورة الثامنة من مهرجان الأقصر مارس 2019، وتقام بعد الفيلم ندوة يديرها الناقد السينمائى فاروق عبد الخالق. ويعرض الفيلم أيضاً فى السبت 13 يوليو الجارى بمركز الحرية للإبداع بالإسكندرية. كما يعرض نادى السينما الإفريقية أفلامه أيضاً بالتعاون مع هيئة قصور الثقافة فى 10 محافظات أخرى فى قصر الأنفوشى، مركز الإبداع بدمنهور، قصر ثقافة الإسماعيلية، قصر ثقافة بور سعيد، قصر ثقافة أسيوط، قصر ثقافة المنيا، قصر ثقافة الزقازيق، قصر ثقافة نعمان عاشور بالدقهلية، قصر ثقافة الأقصر، قصر ثقافة قنا وقصر ثقافة روض الفرج، وتعرض جميع المواقع الفيلم الروائى الطويل «ولاى» من بوركينا فاسو للمخرج بيرنى جولدبلات، وتدور أحداث الفيلم حول «أدى» صبى صغير يبلغ من العمر ثلاثة عشر عامًا، لم يعد يُطيع والده الذى رباه بمفرده. يتعذر الأب فى تدبير نفقات المعيشة، فيقرر أن يعهد برعاية «أدى» إلى عمه «أمادو» خلال شهور الصيف، حيث يعيش العم «أمادو» وعائلته على الجانب الآخر من البحر الأبيض المتوسط. فى بوركينا فاسو، عندما يبلغ المرء الثالثة عشرة من عمره يصبح رجلًا، إلا أن «أدى» يفهم الأمور بطريقة مختلفة.

هذا المقال "«طفح الكيل» بنادى السينما الإفريقية.. و«ولاى» فى 10 محافظات" مقتبس من موقع (المصرى اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المصرى اليوم.

الكاتب

شهارة نت shaharah.net

موقع اخباري

أخبار ذات صلة

0 تعليق